اخبار العرب والعالم

طرد وزير الداخلية التركي الأسبق من وظيفته بعد تصريحات زعيم المافيا

تعرض وزير الداخلية التركي الأسبق، محمد أغار، للطرد من وظيفته كمدير لمرسى باليكافاك في ولاية بودروم جنوب غرب تركيا.

 

طرد أغار من عمله جاء عقب استهدافه من زعيم المافيا التركي، سادات بكر الذي وصف أغار، بأنه رئيس الدولة العميقة المزور.

 

وكذب أغار خبر طرده من العمل، مشيرا إلى أنه كان ينوي المغادرة من المنصب لأنه أجرى جراحة صعبة، ويفكر في صحته.

 

واتهم سادات بكر، في أولى مقاطع الفيديو التي نشرها، وزير الداخلية الأسبق أغار بالتخطيط لمؤامرة ضد مالك شركة بالمالي القابضة، مبارز مانسيموف قربان أوغلو، الذي حُكم عليه وأُطلق سراحه فيما يخض التحقيقات ضد حركة الحركة.

 

ووفقًا لادعاء بكر، هدد أغار مانسيموف واستولى على مرسى ياليكافاك في بودروم.

 

ورداً على مزاعم سدات بكر، قال محمد أغار، “أنا هنا كمدير بقررا من مجلس الإدارة. من الواضح ما سيحدث عندما نبتعد عن هنا: المافيا ستنهار هنا”.

 

وكان من الملاحظ دفاع الرئيس أردوغان عن وزير داخليته سليمان صويلو ودعمه فيما يخص الاتهامات التي وجهها له سادات بكر، بينما لم يحظى محمد آغار بدعم ماثل.

من ناحية أخرى، رد وزير الداخلية سليمان صويلو على تصريحات أغار وأشار إلى أن التصريحات المعنية كانت مهينة لمؤسسات إنفاذ القانون مما اضطر أغار للاعتذار.

 

وأخيرًا، قال صويلو إن شخصًا مثل أغار كان قد عمل سابقًا في الدولة لا ينبغي أن يكون لديه وظيفة في مرسى ياليكافاك، وقال: “لو كنت أنا، سأتركها في غضون 48 ساعة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى