اقتصاد

علكت بين الشيعة والاكراد والفيصل قانون صدام حسين

مادة 225
يعاقب بالسجن مدة لا تزيد على سبع سنوات أو بالحبس من اهان باحدى طرق العلانية رئيس الجمهورية أو من يقوم مقامه.

برهم صالح يهدد محمد فوزي الزيدي الذي هدده بلتقيه رشوة

“قالت رئاسة الجمهورية انها أقامت دعوى قضائية أمام قاضي محكمة تحقيق الكرخ بشأن الادعاءات التي لفقها المدعي (محمد فوزي الزيدي) وتداولتها بعض الأوساط الإعلامية”.
وأضاف البيان أن “هذه الاتهامات لا تمت للواقع بصلة وهي باطلة ومزيفة ومرفوضة جملة وتفصيلاً أرادت النيل من سمعة رئيس الجمهورية والتشهير بشخصه وموقعه”، مشيراً الى أنه “تم تدوين أقوال الممثل القانوني لرئاسة الجمهورية وسوف يتم متابعة إجراءات الدعوى مع كل الجهات المعنية، بقصد ملاحقة ومعاقبة كل من تسول له نفسه المساس بسمعة العراق ومؤسساته الرسمية”.
وكشف مدير عام سابق في وزارة الكهرباء بعض من الرشاوي التي تلقاها الرئيس العراقي برهم صالح عندما كان نائبا لرئيس الوزراء٠ واظهرت المعلومات التي عرضها المهندس محمد فوزي الزيدي الذي كان يشغل منصب مدير عام مشاريع انتاج الطاقة في وزارة الكهرباء في زمن الوزير الاسبق كريم وحيد ان برهم صالح تلقى رشوى بقيمة سبعين مليون دولار كحصة له من عقد تم توقيعه مع شركة شنغهاي الصينية لاقامة محطة كهرباء الزبيدية٠
وبين ان برهم صالح واحد مساعديه واسمه سلام قزاز قاما بمفاوضة الجانب الصيني حيث تم رفع قيمة العقد من ٧٢٤ مليون دولار الى ٩٢٤مليون دولار اضافة الى حصول برهم صالح على مبلغ ٥ملايين دولار من قيمة عقد توصيل المعدات عن طريق البحر والبالغ ٥٠ مليون دولار٠
واكد ان سلام قزاز وهو من رجال برهم صالح واحد اعضاء حزب الاتحاد الوطني الكردستاني الذي ينتمي اليه صالح قام بمفاوضة شركة الخرافي التي قدمت عروض للتوربينات لوزارة الكهرباء في زمن الوزير كريم وحيد وقد تم رفض العقود في بداية الامر ولكن كريم قزاز قام بالطلب من الشركة القدوم الى مدينة السليمانية معقل حزب الاتحاد الوطني حيث قام بمفاوضة الشركة والطلب منهم رشوة له ولعمه وعندما سألت الشركة عن عمه قال انه برهم صالح وان قيمة الرشوة ٥ملايين دولار٠
وهدد المدير السابق في وزارة الكهرباء محمد فوزي الزيدي برهم صالح بكشف ملفات فساد اخرى متورط فيها برهم صالح داعيا صالح الى التوقف عن ارسال التهديدات اليه مشيرا الى ان الخلاف بينه وبين صالح مالي وليس سياسيا متوعدا صالح بافعال شديده واصفا نفسه بانه اقوى من المليشيات في العراق في وقت تهجم فيه على زوجة برهم صالح ساخرا من صالح الذي يهدده بالامريكان والايرانيين٠
ومن غير المعروف لماذا يثار هذا الموضوع حاليا ولم يطرح سابقا ويرى البعض ان السبب يأتي في اطار حملة ضد برهم صالح عقابا له على عدم اختيار مرشح القوى الشيعية والاضطرار الى اختيار الكاظمي لرئاسة الوزراء بجانب الرغبة بتعقيد الموقف السياسي وخلط الاوراق وصولا لانهاء العملية السياسية بشكلها الحالي الذي لا يتوافق مع رغبة ايران٠

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق