اخبار العرب والعالم

فرار عشرات المتطرفين من سجن أدلب بعد غارة روسية

أفادت مصادر أخبارية بفرار عشرات المتطرفين بعد غارة روسية بتنسيق تركي على السجن المركزي في إدلب، شمال غرب سوريا.

إلى ذلك، أكد مدير المرصد السوري لحقوق الانسان، أن هناك تصعيداً واضحاً من قبل سلاح الجو الروسي في منطقة إدلب.
وشدد على أن إحدى الغارات استهدفت سجن إدلب المركزي، ما أدى إلى فرار العديد من المتطرفين، ومن بعض الخلايا الموالية للنظام السوري.
كما أشار إلى أنه جرى القبض على بعضهم من قبل “هيئة تحرير الشام”، في حين لاذ آخرون بالفرار.
إلى ذلك، أوضح أن هذا التصعيد الجوي الروسي يتم بالتنسيق مع الأتراك، لأول مرة، وهدف أنقرة من وراء ذلك، بحسب تعبيره، أن تثبت للعالم أنها تحارب المتطرفين، في حين أنها أمنت لهم الغطاء لسنوات.
من جهته، أعلن الجيش الروسي في وقت سابق الأربعاء أن طائراته الحربية دمرت مستودع أسلحة تابع للقاعدة.
وقالت وزارة الدفاع الروسية إن الغارة استهدفت مستودعاً تابعاً للنصرة فرع القاعدة في إدلب، مضيفة أن الهجوم تم بالتنسيق مع تركيا.
كذلك ذكرت الوزارة أن الغارة شنت عقب تلقي روسيا معلومات حول تسليم شحنة كبيرة من الطائرات بدون طيار إلى المستودع، كانت ستستخدم للهجوم على قاعدة روسية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق