اخبار العرب والعالم

فرنسا تدرس خيار سحب قواتها من #سورية

ذكرت وكالة “أ ف ب” اليوم الثلاثاء أن فرنسا لا تجد أمامها خيار سوى سحب قواتها من ما يسمى بـ “التحالف الدولي” في شمال سورية بعد قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سحب قوات بلاده من تلك المنطقة.
ونقلت الوكالة الفرنسية عن مصادر بان “باريس تدرس خيار سحب قواتها من سورية بعد قرار ترامب بسحب قواتها من هناك”
وتساهم باريس بنحو 1000 جندي في التحالف الاميركي في سوريا والعراق، وتقول مصادر عسكرية إن من بين هؤلاء نحو مئتين من عناصر القوات الخاصة في شمال سوريا.

 

ورغم أن الحكومة الفرنسية لم تؤكد رسميا وجود القوات الخاصة في سوريا، إلا أن الرئيس إيمانويل ماكرون اعترف ضمنيا بوجودهم هناك عقب اجتماع مع مسؤولي الدفاع الفرنسيين.
وجاء في بيان للرئاسة الفرنسية عقب اجتماع لمجلس الدفاع والأمن القومي في باريس برئاسة ماكرون، اليوم الاثنين، أنه سيتم اتخاذ إجراءات “لضمان سلامة العاملين الفرنسيين العسكريين والمدنيين الموجودين في المنطقة”.
وصرح مصدر دبلوماسي فرنسي لوكالة “فرانس برس” “لم نخف مطلقا حقيقة أن الدول التي لها وحدات عسكرية صغيرة لن تكون قادرة على البقاء في حال انسحاب اميركا”.
وذكرت صحيفة “التايمز” الأسبوع الماضي أن بريطانيا مستعدة كذلك لسحب قواتها الخاصة العاملة في شمال سوريا في حال انسحاب القوات الأمريكية.
جدير بالذكر أن وزير الدفاع الأمريكي، مارك إسبر، أعلن يوم الأحد أنه سيتم سحب 1000 جندي أمريكي أي تقريبا القوة الأمريكية المتواجدة في سوريا بأكملها، من شمال سوريا.
وتتواجد القوات الاميركية مع قوات غربية اخرى في سورية بدون موافقة من الحكومة الشرعية في دمشق ، خصوصا بعد تورط تلك القوات بدعم مجاميع مسلحة قامت بعمليات ارهابية ضد المواطنين السوريين ، كما ساهمت القوات الاميركية في حماية بقايا داعش الارهابي قرب الحدود العراقية السورية .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق