امن

في عام 2003 ، كشفت كاثرين جان ، وهو متخصص شاب يعمل في مقر الاتصالات الحكومية في بريطانيا ، عن مذكرة سرية للغاية كشفت عن تعاون الولايات المتحدة مع بريطانيا في جمع معلومات حساسة عن أعضاء مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة من أجل الضغط عليهم لدعم غزو العراق. . سربت غون المذكرة إلى الصحافة ، ففجرت سلسلة من الأحداث التي عرّضت حريتها وسلامتها للخطر ، ولكنها فتحت الباب أيضًا أمام تقديم الشرعية الكاملة لغزو العراق للمحاكمة. وصف دانيال إلسبيرج ،أوراق البنتاغون ، عمل جون بأنه “أهم تسرب وشجاعة رأيته في حياتي.” قصة غون الرائعة لا تصدق في الفيلم الجديد “الأسرار الرسمية” ، الذي يعرض لأول مرة في الولايات المتحدة في 30 أغسطس. نتحدث مع كاثرين غون . الصحفيون البريطانيون الذين تحدثوا عن الكشف عن غون في صحيفة الأوبزرفر ، مارتن برايت وإد فوليامي ؛ وغافن هود ، مدير “الأسرار الرسمية”. ننسى ولا ينسون!فيلم الاسرار الرسمية الذي سيعرض في 30 اب عن غزو العراق ترجمة خولة الموسوي في عام 2003 ، كشفت كاثرين جان ، وهو متخصص شاب يعمل في مقر الاتصالات الحكومية في بريطانيا ، عن مذكرة سرية للغاية كشفت عن تعاون الولايات المتحدة مع بريطانيا

افاد مراسلنا إن “معسكر الشهداء في منطقة آمرلي التابع الى ل 16 الحشد التركماني تعرض فجر اليوم في تمام الساعة الواحدة وخمسون دقيقة والساعة الثانية وعشرون دقيقة الى قصف برمانة ألقتها طائرة مسيرة مجهولة”.

من جانبها نشرت وسائل إعلام عربية مقاطع فيديو تظهر النيران وهي تشتعل في المعسكر الذي قالت إنه “يضم صواريخ بالستية تابعة للحرس الثوري الإيراني”.

لكن النائب وعضو لجنة الأمن والدفاع مهدي تقي، اشار الى “مقتل عنصر من الحشد الشعبي وإصابة اثنين آخرين”، فيما أشار إلى أن “المعسكر يضم قوات الحشد التركماني والعشائري من أبناء المنطقة فقط”.

وقال المتحدث باسم قيادة الحشد الشعبي عضو جيش المهدي الشيخ عبد الهادي الدراجي الكشف أن “قيادة الحشد تعد بياناً تفصيلياً بشأنه”.

بدوره رفض المتحدث باسم كتائب حزب الله في العراق، محمد محي، “تقديم أي تعليق عن المعلومات التي وردت بشأن وجود مقاتلين تابعين للحرس الثوري وحزب الله اللبناني داخل المعسكر الذي طاله الهجوم”،

وفي السياق، أكد الأمين العام لمجلس العشائر العربية في المناطق المتنازع عليها، ثائر البياتي، إن “المعسكر كان يضم صواريخ باليستية تم نقلها من إيران مؤخراً، فضلا عن عناصر من حزب الله والحرس الثوري”.

وأوضح البياتي في تصريح صحفي، أن “القصف استهدف منشآت حيوية في المعسكر، وأدى الى قتل عناصر من حزب الله والحرس الثوري”، مبيناً ان “القصف وقع فجر اليوم وتم بعد عمليات مراقبة سابقة”.

وقال نائب مدير العمليات الإعلامية في وزارة الدفاع الأميركية “البنتاغون” إن واشنطن “تتقصى المعلومات” بشأن الهجوم الجوي الذي تعرض له موقع لميليشيات الحشد الشعبي في العراق.

وكانت المعلومات الأولية ذكرت أن طائرة مسيرة مجهولة استهدفت موقعا لكتائب حزب الله العراق في قضاء آمرلي شمال شرق محافظة صلاح الدين، ما أدى إلى اندلاع النيران في المعسكر وفق ما أظهرت صور نشرت على مواقع التواصل.

وتعليقا على هذه الأنباء، قال الكولونيل مايك أنروز لـ”الحرة” إن “لا معلومات لدي حيال هذا الموضوع”، مشيرا إلى أن القيادة الوسطى الأميركية في المنطقة تتقصى المعلومات بالتنسيق مع حكومة بغداد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق