امن

قناة الحرة الامريكية تبث تقريرا ضد مقتدى الصدر الموجود في ايران

في ظرف قرابة شهر واحد، أصدر مقتدى الصدر، أربعة قرارات متتالية لأتباعه تجاه المظاهرين، كل منها يناقض ما يليه. ما دفع مراقبين بنعته بـ”محب المتناقظات”.في منتصف يناير الماضي، كتب الصدر، رسالة إلى المتظاهرين في العراق، يطالبهم فيها بالاستمرار في “محاربة الفساد والاحتلال”، وهي رسالة كانت صريحة منه لتأييد المظاهرات في قراية 10 مدن عراقية.لكن “سند” الصدر للمتظاهرين لم يدم طويلا، فبمجرد تكليف محمد توفيق علاوي بتشكيل الحكومة، سارع في الثاني من فبراير الجاري، لمطالبة ميليشياته المعروفة باسم “القبعات الزرق”، إلى الوقوف مع القوات الأمنية ضد المتظاهرين ومنع أشكالهم الاحتجاجية.
لكن عقب سقوط ضحايا وقتلى في صفوف المتظاهرين بسبب اعتداءات مسلحة لميليشيا الصدر “القبعات الزرق” وضغط إعلامي صاحب ذلك، قرر الصدر في الـ 11 فبرابر حل ميليشياته “القبعات الزرق”. التي كان يستقوي بها ضد المتظاهرين.

وقراره الرابع، دعوته السبت، مرة أخرى لدعوة أتباعه إلى المشاركة في التظاهرات وتقديم الدعم للمواكب الخدمية في سبيل “استمرار الثورة بمسارها السلمي”.

هذه التقلبات السريعة في دعوات الصدر إزاء المتظاهرين، تارة معهم، وتارة أخرى ضدهم، بل وقتلهم على يد ميليشياته، تطرح تساؤلاً واحداً وهو: ماذا يريد الصدر من المتظاهرين؟

استعمال “المتظاهرين” لجني مكاسب

المحلل السياسي العراقي، باسل الكاظمي، يجيب على السؤال في حديث مع موقع “الحرة”، بكون كل ما يريده الصدر من المتظاهرين، هو “استعمالهم” بشتى الأوجه، تارة معهم وتارة ضدهم، لتحقيق مكاسب سياسية خاصة بتياره.

وقال: “ما يريده الصدر من المتظاهرين، هو الحصول على مكاسب في حصته الوزارية المقبلة، ورفع عدد حقائبه الوزارية والمناصب الخاصة، عبر استغلال المتظاهرين، مرة بترهيبهم ومرة بترغيبهم”.

الكلام الذي يسوقه الصدر وحاشيته الإعلامية، عن كونه غير راغب بمناصب وزارية، يقول الكاظمي إنه “تحايل لتهدئة المتظاهرين”، شارحا قصده بأن “نفس الكلام أُطلق قيل مشاورات تشكيل حكومة عادل عبد المهدي، لكن تبين بعد إعلانها، أن المناصب الوزارية السياسية المهمة ومدراء المراكز، كلهم من التيار الصدري”.

نقطة أخرى، يسعى لها مقتدى الصدر شخصيا، يقول الخبير، مفادها انه “يحرص أن يظهر للعالم بانه رجل إصلاحي، لكن المظاهرات التي تطالب بإصلاحات، كشفت القناع الحقيقي للصدر وأظهرت انه ساع خلف مصالحه السياسية لا غير، من خلال قمعه وقتل ميليشياته للمتظاهرين”.

المحلل السياسي، لفت الانتباه إلى “طبع خاص” يتصف به مقتدى الصدر وسط السياسيين العراقين، يكمن في انه “شخصية شديدة التقلب، وميالة لاستعمال القوة في تحقيق ما تريده في السياسة”، وهو ما يفسر بحسب الخبير، “تقلباته الغريبة” تجاه المتظاهرين.

إستعادة شعبية “مفقودة”

وفي جانب آخر، يرى الناشط السياسي والمدني في الحراك، أحمد حمادي، في حديث لموقع “الحرة”، بأن ما يريده مقتدى الصدر من التظاهرات، هو محاولة العودة إليها بغاية التمكن من إضعافها بطريقة جديدة.

وقال: “الصدر يريد أن يأخذ قضمة من كعكة الحكومة، وما أوامره في حل ما يسمى بالقبعات الزرق إلا مناورة يمارسها الصدر من أجل الدخول مرة أخرى إلى ساحات الانتفاضة لإضعافها والقضاء عليها بطريقة مختلفة، خصوصا بعد الرفض الجماهيري الكبير لهذه المجاميع التي تختطف وتقتل كما حصل في مجزرة النجف”.

ولفت الناشط السياسي إلى أن الصدر “خسر الجزء الأكبر من شعبيته وجماهيريته إبان انتفاضة أكتوبر، وهو يحاول قدر الإمكان ان يستعيد جزءاً من هذه الشعبية، لكنه مخطئ لأن الوعي الجماهيري تجاوز الصدر وأمثاله”.

وتفسيرا للتناقضات الحاصلة في تعامله مع الحراك، قال: “ليس غريبا على الصدر هذه المواقف فقد تعودنا على تصريحات وبياناته المتناقضة والتي تعبر عن عمق الأزمة التي تعيشها تيارات الاسلام السياسي، واليوم في ظل الصراع على تشكيل حكومة علاوي وإصرار جميع الأطراف على أخذ حصة في هذه الحكومة”.

المصدر الحرة

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى