اخبار العرب والعالم

لبنان يتظاهرون من اجل حكومة تكنوقراط

تحت عنوان “أحد الإصرار” احتشد آلاف اللبنانيين في ساحة رياض الصلح وسط العاصمة بيروت، الأحد، للمطالبة بتشكيل حكومة كفاءات، وذلك في اليوم الخامس والعشرين للحراك الشعبي.

وأفاد مراسل “سكاي نيوز عربية” بتوافد آلاف المتظاهرين إلى ساحة رياض الصلح وسط بيروت، مطالبين بتشكيل حكومة كفاءات “تكنوقراط”.

وطالبت مجموعة “لحقي” المشاركة في الاحتجاجات بتشكيل حكومة مؤقتة بصلاحيات استثنائية، ودعت الشارع اللبناني للنزول إلى الساحات والتظاهر حتى تحقيق مطالبه.

ودعت المجموعة الناشطة في الاحتجاجات، الشارع اللبناني إلى النزول إلى الساحات والميادين والاستمرار في التظاهر حتى تحقيق مطالب الشعب.

وطالبت المجموعة في بيان تلقت “سكاي نيوز عربية” نسخة منه بتشكيل حكومة مصغرة مؤقتة بصلاحيات تشريعية استثنائية، من خارج السلطة السياسية تعمل على: “إنقاذنا من الأزمة الاقتصادية، ومنع خروج رؤوس الأموال الكبيرة من البلاد، والعمل على إجراء انتخابات نيابية مبكرة تحت قانون عادل يضمن صحة تمثيلنا، مع خفض لسن الاقتراع إلى 18 عاما”.

وفي النبطية خرج المتظاهرون في تظاهرات جابت الشوارع، وأطلقوا شعارات مطلبية، وصدحت حناجرهم بأغان وطنية.

وأثنى مراقبون على جرأة المتظاهرين الذين تعرضوا منذ انطلاق الاحتجاجات لضغوط من مناصري حزب الله وحركة أمل لمنعهم من التحرك بالتزامن مع الاحتجاجات في مناطق أخرى.

ويعد هذا الأحد الرابع على التوالي من الحركة الاحتجاجية التي انطلقت في لبنان في 17 أكتوبر الماضي، وأدت إلى استقالة رئيس الوزراء سعد الحريري.

ويواصل المحتجون اللبنانيون التظاهرات للتأكيد على استمرار الحراك الشعبي بوجه الطبقة الحاكمة، وسط إصرارهم على تحقيق مطالبهم من أجل تحسين حياتهم المعيشية.

وخلال الأيام الأخيرة، دعا المتظاهرون الرئيس اللبناني ميشال عون إلى ضرورة البدء في الاستشارات النيابية من أجل تكليف رئيس حكومة جديد عقب استقالة الحريري.

ويطالب المحتجون بتشكيل حكومة كفاءات، وإجراء انتخابات نيابية مبكرة، تخرج البلاد من الأزمة السياسية التي يعيشها لبنان منذ سنوات في ظل حكومات متعاقبة لم تقدم حلولا شافية للموطنين.

ومنذ أيام يعكف الرئيس اللبناني على إجراء اتصالات تمهيدية تركز على صياغة تشكيلة حكومية، إلا أن هوية رئيس الحكومة الجديد لم تحسم بعد.

وفي ظل رفض أحزاب سياسية لبنانية تشكيل حكومة كفاءات خالية من السياسيين، مع تمسك الحريري بها، لم تحسم بعد عودة الحريري لرئاسة حكومة جديدة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق