قال المتحدث باسم لجنة النزاهة وعضو لجنة تقصي الحقائق البرلمانية بِشان الخروقات في الانتخابات الكردي عادل نوري، الاربعاء، اننا كنا نتصل بالمفوضية منذ يومين دون اي رد ما جعلنا نتوجه اليوم نحن خمس نواب لتسليم المفوضية كتابا بشأن عمل اللجنة”.

واضاف نوري انه “تم منعنا من الدخول، حيث عقد مجلس المفوضين اجتماعا ليخرج بقرار بعدم التعامل معنا باي شكل ومنعوا اي شخص من الاتصال بنا، كما حصل تدافع وكلام غير لائق بحقنا”، مشيرا الى “انني اخبرتهم بعدم ترشيحي للانتخابات كي تكون عندي مصلحة خاصة، كما ان عملنا مازال قائما كاعضاء برلمان الى الثلاثين من حزيران المقبل بحسب الدستور والقانون ورغم هذا لم يتم استقبالنا من اي عضو من مجلس المفوضين”.

واكد نوري، على “ضرورة استضافة البرلمان بجلسته الاستثنائية يوم غد لمفوضية الانتخابات، كون المفوضية انقلبت على كل قيم النزاهة والشفافية والعهود والوعود والقسم الذي اقسمته حين تشكيلها امام البرلمان”.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.