Share
Tweet
Share
Share

قام الاعلام الصهيوني هذه الايام بالترويج الى ان اهل العمارة هم خوال نبي الله يوسف عليه السلام دون ابداء الاسباب لهذا الترويج
ويقولون انه عندما بلغ سيدنا يعقوب سن الزواج، أشار عليه أبواه أن يتوجه الى خالة (لابان) فى أرض (حران) بالعراق ويخطب إحدى ابنتيه، فقد آمنتا بدين إبراهيم عليه السلام. فإنطلق يعقوب عليه السلام إلى مسقط رأسه فى بلاد المقدس وتوجه نحو العراق، ولما قدم يعقوب على خالة فى أرض حران، وجد له إبنتان وهما: (ليا) وهى الكبرى، و(“راحيل”) وهى الصغرى.
وكانت (“راحيل”) قد أوتيت حظا من الذكاء والصفاء والنقاء، وكانت تفوق أختها (ليا) فى الحسن فتقدم يعقوب عليه السلام – الى خاله وخطب منه ابنته “راحيل” وسأله خالة: هل من مال أزوجك عليه إبنتى “راحيل”؟!.فقال يعقوب: لا يا خالى، إننى غريب هنا كما تعلم ولكنى مستعد بما تطلب منى. وتابع قائلا: يا خالى إن شئت أن تأخذنى أجيرا حتى تستوفى صداق إبنتك (“راحيل”) فأنا على إستعداد لذلك. وعندئذ قال له خاله وقد ظهرت عليه امارات الرضا: قبلت، وأن صداق “راحيل” أن تأجرنى 7 سنين.
فقال يعقوب: قبلت، فزوجنى “راحيل” وهى شرطى، ولك أن أخدمك 7 حجج….وأجاب لابان يعقوب على شرطه. عندئذ قال يعقوب: ذلك بينى وبينك.
وأخذ يرعى يعقوب لخاله سبعة أعوام كوامل، فلما وفى لخاله شرطه الذى اتفقا عليه، صنع خاله لابان طعاما من أجل الزفاف وجمع الناس عليه. وأقبل ليل ذلك اليوم، ودخل يعقوب خيمته، فالفى فيها زوجة، فلما تنفس الصبح، وأشرقت الأرض بنور ربها، وجد أن خاله قد زوجه ابنته الكبرى (ليا)، بينما كان الشرط بينهما ان يزوجه صغراهما “راحيل
فقال يعقوب: لا حول ولا قوة الا بالله. وجاء لخاله لابان غاضبا فقال له: لقد غدرت بى، ولقد غدرتنى وخدعتنى واستحللت فعلى سبع سنين، وليست على غير امرأتى، وانما خطبت اليك “راحيل”، ولم اخطب ليا…..أليس كذلك؟!فقال خاله: رويدك يا إبن أختى، فأنا لم أخدعك، إنه ليس من عادتنا فى هذه البلاد أن نزوج الصغرى قبل الكبرى، وهل تريد أن تدخل على خالك العار والسبة بهذه الفعلة؟قال يعقوب: معاذ الله…فقال خاله: إن أحببت “راحيل” أن تكون زوجة لك فاعمل لى 7 أعوام أخرى ولم يكن محرما الجمع بين الاختين
وإنقضت سبع سنين، ولد ليعقوب خلالها بضعة أولاد من زوجه “ليان”، وجاء اليوم الذى ينتظره يعقوب ورأى ليلة تحقيق حلمه ليقترن بتلك المرأة التى ستكون أم نبى ورسول كريم وزوج نبى ورسول كريم.
وزفت إليه “راحيل” وكان اذ ذاك سائغا وجائزا فى ملتهم زواج الأختين على ما يبدو، ثم نسخ ذلك فيما بعد فى شريعة التوراة. ولبعض المفسرين رأى وهو أنه لما توفيت “ليا”، تزوج يعقوب “راحيل”.

وهب (لابان) لكل واحدة من ابنتيه جاريه، فوهب الى ابنته الكبرى “ليا” جارية اسمها (زلفى)، ووهب للصغرى “راحيل” جارية إسمها (بلهى). ولم تنجب “راحيل”فى بداية زواجها من يعقوب، وتأخر عليها الولد، ورأت أن اختها “ليا” قد أنجبت أربعة أولاد، وكات الغيرة تلعب بها عندما نذرت أن تهب لزوجها يعقوب جاريتها (بلهى)، ويبدو ان “ليا” قد وهبت له جاريتها (زلفى) منافسة لاختها (“راحيل”)، وولدت كل واحدة من الجاريتين ليعقوب.
ولما رأت “راحيل” ان أختها “ليا” والجاريتين (زلفى) و(بلهى) قد ولدت لزوجها يعقوب ولم تلد هى، توجهت الى الله بجوارحها وقلبها، ودعته أن يهب لها غلاما زكيا من يعقوب.
وإستجاب الله عز وجل دعاء “راحيل” وأجاب نداءها، ورحم ضعفها، وأكرمها، فحملت من نبى الله يعقوب، ثم ولد له غلاما عظيما شريفا حسنا جميلا مخلصا سمته يوسف، وكان يوسف عليه السلام أشب الناس بجدته لأبيه سارة زوج إبراهيم عليه السلام، ولذا فقد كان أحب أبناء يعقوب الى قلبه.
كان ليعقوب عليه السلام – اثنا عشر ولدا من أربع أزواج، وهم على النحو التالى:
أول زوجاته “ليا” وقد رزق منها: روبيل، شمعون، لاوى، يهودا، ايساخر، زابلون. والثانية “راحيل”ٍ وقد رزق منها: يوسف، بنيامين. الثالثة (بلهى) وقد رزق منها: دان، نفتالى. الرابعة (زلفى) وقد رزق منها: جاد، اشير.
وقد خص الله عز وجل يوسف عليه السلام بالنبوة من بين أولاد يعقوب – عليه السلام – ((ولقد جاءكم يوسف من قبل بالبينات …)) – غافر. أما قول الله سبحانه: ((إنا أوحينا اليك كما أوحينا الى نوح والنبيين من بعده وأوصينا الى ابراهيم واسماعيل واسحاق ويعقوب والأسباط…)).
اللأسباط هنا ليس المراد بها أنهم أولاد يعقوب الإثنا عشر، بل المراد هنا حفدته وذرارى ابنائه.
والسبط من اليهود كالقبيلة من العرب، وهم يرجعون الى أب واحد، وقد أصبح كل واحد من أبناء يعقوب أبا لسبط من أسباط بنى اسرائيل، فجميع بنى اسرائيل وجدوا وتناسلوا من أولاد يعقوب الإثنى عشر. فالمقصود أنه قد ظهرت فى هذه الأسباط النبوة.
سبط لاوى فيه “موسى وهارون والياس واليسع”.سبط يودت فيه ” دلون وسليمان وزكريا ويحيى وعيسى”.سبط بنيامين فيه “يونس” عليه السلام.
ولكن اخوة يوسف ليسوا أنبياء كيوسف وأبيهم يعقوب، لأنهم إذا كانوا أنبياء ما قدموا على الإفتراء والكذب، وما ألقا يوسف فى الجباء، وما أقدموا على القتل والسعى بالإفساد، كل ذلك من الكبائر التى تنافى عصمة الانبياء.
اما قصة “راحيل” مع الاصنا فهي
ظلت “راحيل” مع زوجها يعقوب قرابة عشرين سنة وهم مقيمون فى أرض العراق، وكانت “راحيل” تؤمن بالله عز وجل وتعبده مع زوجها يعقوب، وكانت فكرة الأصنام منتشره فى بلاد أبيها، وودت لو إستطاعت تحطيم جميع تلك الاصنام التى أضلت كثيرا من الناس، وجرتهم الى طريق الغواية، وأبعدتهم عن طريق الرشاد.
أوحى الله عز وجل الى يعقوب أن يرجع الى بلاد أبيه وقومه فى بلاد المقدس ويترك أرض حران فى العراق. وهمس يعقوب الى أهله وأولاده بما أوصاه ربه، فامتثل جميعهم لأمره، وأجابوه مبادرين الى طاعته، وفى مقدمتهم “راحيل”. عندئذ حمل يعقوب أهله وماله وإنطلق نحو بلاد أبيه، بينما أخذت “راحيل” أصنام ابيها إلى مكان بعيد لتلقى بهم فى أحد الأنهار، ولم يشعر أحد بما صنعت “راحيل”.
وجاء يعقوب الى أبيه اسحاق _ عليهما السلام – فأقام عنده فى قرية (حيرون) ، حيث كان يسكن ابراهيم عليه السلام وهى مدينة الخليل – وهناك فى أرض حجرون حملت “راحيل” فولدت غلاما هو بنيامين وهو شقيق يوسف عليه السلام. وكان يوسف واخوه احب الى يعقوب من سائر إخوته.
“راحيل” ورؤيا يوسف:
قص يوسف على أبيه ما رآه فى الرؤيا وقال ((إذ قال يوسف لأبيه يا أبت……)). كان فى نبرات يوسف لهجة مميزة جعلت يعقوب يضمه الى صدره ويحتويه فى حضنه كانما يحميه من خطر يوشك أن ينقض عليه، اذ لاحظ فى إخوته الاحد عشر كراهية ليوسف، بيد أن يوسف لم يكن يعرف شيئا عن هذا، وانما أخبر والده بالرؤيا لأنه علم بالهام ربانى أو بتعليم سابق من أبيه ان للرؤيا تعبيرا … وعلم ان الكواكب والشمس والقمر كناية عن مخلوقات شريفة، وأن المخلوقات الشريفة كناية عن عظم شأنه وعلو مكانته وسمو كرامته.
حذر يعقوب يوسف من أن يقص رؤياه على إخوته مع أن هذا التحذير قد يثير فى نفسه كراهة لإخوته، لأنه وثق بكمال عقله وصفاء سريرته ومكارم خلقه. وبعدها شرع يعقوب فى تعبيرها وتأويلها على وجه مفاده:

(يا بنى، إنه كما سخر الله لك تلك الكواكب العظيمة مع الشمس والقمر ساجدة لك، كذلك يختارك سبحانه ويصطفيك لنبوته، ويعلمك من تأويل الاحاديث، ويتم نعمته بإرسالك، ولهذا قال له: ((كما أتمها على أبويك من قبل ابراهيم واسحاق* إن ربك عليم حكيم). وهو أعلم حيث يجعل رسالته، ويعطيها لمن يستحقها بحكمته سبحانه.
(ورفع ابوية على العرش):
ومرت الأحداث بيوسف عليه السلام وقد وردت مفصله فى سورة (يوسف)، وجاء تحقيق رؤياه وسجود أمه وأبيه وإخوته حينما أصبح عزيز مصر، وذلك بعد سنوات تزيد على الثلاثين عاما، وتقترب من الأربعين على أصح الأقوال.
وخلال تلك الفترة الطويلة، كان يعقوب يقاسى الفراق والحزن على ولده يوسف، ثم لما أن جاءه الخبر بفقد إبنه الآخر بنيامين شقيق يوسف بل واسترقاقه، وكان عينا يعقوب قد ابيضت من الحزن وهو كظيم. وظل قلبه موصولا بالله، وصبر صبرا جميلا، وكان الرجاء والأمل معقودان فى قمة صبرى، وسقط شعاع من الرجاء الى قلب يعقوب يبشره برحمة الله.
هذا هو موقف يعقوب عليه السلام من شدة الحزن، فما نتصور أن يكون موقف “راحيل” أم يوسف وأم بنيامين الذى فقد فيما بعد؟!.
واما السجود ليوسف عليه السلام فقد كان هذا سائغا فى شريعتهم.
مع الصابرات الخالدات:
لعل “راحيل” واحدة من نساء الانبياء اللاتى سجل التاريخ مواقفها العطرة فى مجالات خيرة متعدة، فقد كانت خير امرأة فى كل موقف، كانت مثال الزوجة الوفية، ومثال الأم العطوف، ومثال العابدة الشاكرة والصابرة المؤمنة. ويبدو أن شهرتها إنطلقت من شهرة ابنها يوسف عليه السلام ولما حدث له وأحدث من قصة شائعة عظيمة. كانت “راحيل” خلال احداثها مسلمة مستسلمه لقضاء الله مع زوجها يعقوب، بل وابنها يوسف.
وأصبحت “راحيل” أم ملك….أعظم ملوك الأرض، ولكنها لم تنس أنها زوج نبى وأم نبى، وظلت شاكرة عابدة لما أنعم الله عليها وعلى زوجها وابنها من فضل، وجمع شملهم بعد مدة طويلة، بل ويأس من الاجتماع، ورأت حسن عاقبة الصبر فى الدنيا، وما اعد الله لها من اكرام فى ولدها الذى اختصه الله عزل وجل بالنبوة.
وتابعت “راحيل” حياتها فى كنف ولدها يوسف الى ان لقيت ربها وهى راضية مرضيه. وأشارت بعض المصادر بأن “راحيل” قد توفيت فى فلسطين، فربما رجعت “راحيل” الى فلسطين وتوفيت هناك وهذا محتمل.
وفي العراق بنى النبي نوح فُلكه الذي انقذ به العالم عشية الطوفان، ورسا ذلك الفلك في العراق فوق قمم جبال توروس على الحدود مع تركيا والتي ورد ذكرها في القرآن الكريم بجبل الجودي. وتوجد بقايا من حطام هذا الفلك في متحف بهمدان إيران ومتحف في انطاليا بتركيا، والمتحف الاسلامي في القدس
*بابل العظيمة التي ارتبطت بأسرار العالم و سكان أرض الرافدين قبل الهجرات العربية هي مهد حضارة بابل وهي إحدى أكبر حضارات العراق، وترتبط تاريخيا بحضارة سومر العريقة في جنوب العراق. أغلب كتب التاريخ في ديانات التوحيد تروي قصص برج بابل، وتتفق تلك التواريخ على انّه البرج الذي تفرقت عنده الشعوب ألسنا ولغات، وتشير تلك الكتب الى أنّ البرج أنشاه النمرود جد السومريين وحفيد النبي نوح على جبل ألوهيم وورد ذكره في سفر التكوين بالعهد القديم.
فربيكا زوجة النبي إسحاق ولدت في ناهور جنوب شرق بغداد حاليا في منطقة النهروان شرق بغداد ضمن ما يعرف بوادي حلون الذي تروي كتب التاريخ قصصاً عن ارتباطه بالسبي البابلي لليهود. ويشار الى أنّ الشريط الحدودي بين ايران والعراق حالياً يضم أضرحة لعشرات من أنبياء بني اسرائيل بينهم النبي دانيال والنبي حزقيل والنبي يعقوب والنبي عزرا (عزير) وناحوم وغيرها.
وذهب النبي يونا من الناصرة في فلسطين الى نينوى (الموصل في شمال العراق اليوم) وفيها وعظ الناس ودعاهم الى المسيحية، فتبعه كثيرون ومنهم قامت حضارات الآشوريين والكلدانيين والأراميين.
ونينوى الآشورية (شمال وجنوب الموصل في عراق اليوم) حاربت فيما اليهود وقهرت قبائلهم العشر المتحاربة.
وعموس النبي، بلّغ وأطلق دعوته في العراق القديم (بلاد ما بين النهرين).
*بابل التي كانت أعظم حضارات العالم المعروف هي التي قهرت اليهود وحطمت ما ادعوا انه هيكل سليمان وسبت اليهود. بابل اليوم مدينة تقع على بعد 100 كم جنوب غرب بغداد.

وأختبأ النبي دانيال في عرين الأسد بمنطقة الخفاجية على حدود العراق وإيران بمحافظة العمارة جنوب العراق.
ويقول اليهود ان نبوخذ نصر، ملك بابل ، أوعز بإيقاد نار مستعرة ، وأمر كلّ المجتمعين حول برج بابل بأن يركعوا لصنم ذهبي نحت على شكل نبوخذ نصر ويعترفوا به ربا لكلّ الناس ثلاثة شبان يهود هم حنانيا وآزاريا وميشباخ رفضوا الامتثال، فألقى بهم جلاوزة الملك مقيدين الى السعير، لكنّ النار أحرقت أغلالهم ولم تمسّ بدنهم ولا لباسهم، فخرجوا سالمين منها، ويقال أن روحاً مقدسة أو ملك صالح تجلى لهم وحماهم وخرج بهم الى الضفة الأخرى من الفرات سالمين ليهربوا الى القدس كما ورد في سفر التكوين أشعيا.
فبعد خروج آدم وحواء من الجنة ، سكنا أرض العراق في جنوبه، وفي مدينة القرنة تحديدا حيث يلتقي النهران وتوجد حتى اليوم شجرة عملاقة تسمى شجرة آدم

وأنّ سفر التكوين يشير الى أنّ الشيطان نفسه ظهر مرة في العراق، وهو الظهور الوحيد المسجل له في التاريخ.
أقام ألعازر قريباً من منازل بتوئيل، مما أتاح له رؤية فتاة كريمة جميلة، كانت تحمل جرة ماء، فأوقفها وسألها أن تسقيه من الماء الذي تحمله، فرحبت به وأنزلت جرتها وسقته.
ثم إن ألعازر راح يحادثها، ويسألها من تكون؟ فإذا هي رفقة إبنة بتوئيل بن ناحور أخي إبراهيم(ع) فقال في نفسه: هذه هي العروس المناسبة لإسحاق، وسألها ألعازر ما إذا كان عند والدها مكان للضيافة، فقالت: نعم.
وعرّف ألعازر رفقة بنفسه، وأنه رسول عمها إبراهيم إليهم، وأنه جاء يطلب زوجة لابن عمها إسحاق بن إبراهيم(ع)، وإنه اختارها هي لتكون تلك الزوجة، ثم إنه ألبسها من الحلي والجواهر وطلب إليها أن تذهب لتخبر أهلها بقدومه إليهم.
عادت رفقة إلى أهلها، وأخبرتهم بنبأ الضيف العزيز، فقام أخوها لأبان بن بتوئيل، لملاقاته واصطحابه إلى ديارهم، حيث أتى به وأكرمه وسط مظاهر الفرح والبهجة.
وبعد أن ارتاح ألعازر قليلاً، أخبر مضيفه لابان بسبب زيارته لهم، وطلب منه أن يوافق على أن يصطحب أخته رفقة معه إلى فلسطين حيث ابن عمه إسحاق(ع) لتكون له زوجة. فأجابه لابان إلى طلبه، وقد وافقت رفقة على ذلك.
أعطي ألعازر الهدايا التي حملها معه من فلسطين إلى رفقة، وخلع عليها الحلى والثياب، كما أعطى أهلها بعضاً من تلك الهدايا التي كان يحملها، ثم استأذن بالعودة، فجهزة لابان أخته رفقة بما تحتاجه استعداداً للرحيل.
وعاد ألعازر ومعه رفقة، فلما وصلوا إلى فلسطين حيث إسحاق(ع) وكان والده ووالدته قد توفيا، فرح كثيراً برفقة، وكانت له عزاء عن فقدهما.
وهكذا، تزوج إسحاق(ع) من ابنة عمه رفقة، ورزقه الله منها بولدين توأمين هما: العيص ويعقوب.
وفاة إسحاق عليه السلام
عاش إسحاق عليه السلام، محباً لولديه، متعلقاً بهما، بحيث كان دائم الدعاء لهما، فقد كان(ع) يدعو لولده العيس بالملك والسلطنة في ولده ومن تبعه، وفي المقابل كان يدعو لولده يعقوب بالرياسة على إخوته وأهله والنبوة في ولده..
وعمَّرَ إسحاق(ع) كثيراً، حيث فقد بصره قبل أن يوافيه أجله وله من العمر مائة وخمسة وثمانون عاماً، توفي بعدها في مسقط رأسه فلسطين، ودفن فيها مع والده إبراهيم الخليل(ع) في جيرون على بعد ثمانية عشر ميلاً من بيت المقدس في المسجد المعروف بمسجد إبراهيم الخليل(ع).

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.