امن

لم تنسى الكويت والسيستاني#بلاسخارت تفجر قنبلة في مجلس الامن الدولي :ورقة الكاظمي البيضاء حبر على ورق

 

وصفت ممثلة الأمين العام للأمم المتحدة في العراق جينين بلاسخارت، الثلاثاء، الوضع الاقتصادي في العراق بـ”المقلق”، وفيما أكدت ضرورة معالجة ملف “المحاصصة والمحسوبية”، رحبت بانخفاض الهجمات على البعثات الدبلوماسية.

وقالت بلاسخارت في إحاطتها لمجلس الأمن الدولي، إن “الاقتصادي في العراق مقلق وننتظر تطبيق الورقة الإصلاحية عن طريق الاتفاق بين الحكومة والبرلمان والأطراف السياسية”.

وأشارت إلى أن “المحاصصة والمحسوبية تعيق التقدم في العراق”، مؤكدة على ضرورة “معالجة هذا الملف بشكل عاجل لتحقيق آمال وتطلعات شعب العراق”.

وأضافت، أن “السيد السيستاني اكد أهمية التصويت في الانتخابات بحرية ودون أي ضغوط، وشدد على ضرورة النزاهة والشفافية والمراقبة”، مشددة على وجوب “بقاء الاستعدادات الانتخابية خالية من التدخل السياسي في جميع المراحل”.

وأبدت ممثلة الأمين العام للأمم المتحدة في العراق، “ترحيبها بانخفاض الهجمات على البعثات الدبلوماسية”.

واضافت انه “فيما يتعلق بالعلاقات بين بغداد واربيل، سوف نتفق جميعًا على وجود علاقة إيجابية وبناءة بين الفيدرالية في العراق، وهيمفتاح استقرار البلد كله“.  

وبينت ان “مركزية العراق في بناء الاستقرار الإقليمي حقيقية، ويجدر تكرار ذلك، و يجب أن تكون محمية من منافسات القوى الأجنبية، كمايجب إعطاء العراقيين مساحة للتركيز على قوتهم في الداخل، مؤكدة ان “قيادة العراق تستمر في تأكيد استقلالها وسيادتها، وتسعى إلىالحفاظ على جميع قنوات الاتصال مفتوحة لأنها تبني سياسة خارجية تخدم المصلحة الوطنية العراقية“.  

ورحبت بلاسخارت بـ “انخفاض الهجمات على البعثات الدبلوماسية“.  

وتابعت “بينما نفهم تمامًا أن السلطات العراقية تعمل تحت ضغط زمني هائل ، يجب أن يكون واضحًا أن إغلاق المخيمات لا ينبغي أن يؤديإلى أزمة أخرى، على سبيل المثال في شكل تهجير ثانوي، والذي يحدث بالفعل في العراق“.  

وبينت بالقول، “يجب أن تبقى الاستعدادات الانتخابية خالية من التدخل السياسي في جميع المراحل“.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى