امن

لوكالة الاستقلال … تفاصيل جديدة لليلة غزو السفارة الامريكية ببغداد

كشفت مصادر مقربة من مسؤول أمني وقيادي كبير بالحشد الشعبي، الخميس، أسماء شخصيات خططت ونفذت الهجوم الذي استهدف السفارة الأميركية في العاصمة العراقية بغداد، الثلاثاء الماضي.

وقالت المصادر لموقع “الحرة” إن “خطة الهجوم على السفارة.. ومحاصرتها وضعتها شخصيات تابعة للميليشيات المسلحة وبالتعاون مع قائد أمني حكومي عراقي له سلطة داخل المنطقة الخضراء”.

“الاجتماع الليلي”

وأضافت أن “أبو مهدي المهندس”، واسمه الحقيقي جمال جعفر آل إبراهيم، اجتمع، ليل 30-31 ديسمبر الماضي، مع الأمين العام لكتائب حزب الله المصنفة إرهابية، الملقب أبو حسين الحميداوي.

وحضر الاجتماع، بالإضافة إلى الحميداوي، واسمه الحقيقي أحمد محسن فرج الحميداوي، ضابط سابق في الجيش العراقي، هو كريم محسن الزيرجاوي الملقب بـ”الخال”، وفق ما أضافت المصادر عينها.

والخال يعد الرجل الثاني في كتائب حزب الله وهو نائب الأمين العام ومسؤول الشورى في هذه الميليشيات المرتبطة بالنظام الإيراني، على غرار معظم ميليشيات الحشد الشعبي.

وبعد الهجوم على السفارة، انتشرت صور لشعارات كتبت على سور المبنى، بينها صورة لشعار “الخال مر من هنا” على أحد جدران السفارة، في إشارة إلى أنه أشرف على العملية.

شعار كتبه المعتدون على السفارة الأميركية في بغداد يتحدث عن دور "الخال"
شعار كتبه المعتدون على السفارة الأميركية في بغداد يتحدث عن دور “الخال”

وأكدت المصادر أن الاجتماع السري، الذي عقد في منزل خاص بمنطقة الجادرية قرب دائرة أمن الحشد، حضره ضابط في فيلق القدس الإيراني، يدعى الحاج حامد، وهو اسم حركي للجنرال الإيراني.

وخلال الاجتماع، طلب الحميداوي من أبو مهدي المهندس “منح إجازة وتفريغ لـ3500 عنصر من أفراد الحشد الشعبي التابعين لكتائب حزب الله ضمن لواء 45 و46 وأفواج سرايا الدفاع الوطني لمدة شهر واحد”.

وطبقا للمصادر، فإن الهدف من الإجازة هو “التفرغ لواجب خاص وهو الاشتراك بالتظاهرات والاعتصام أمام السفارة الأميركية ومهاجمتها”، وهو ما وافق عليه أبو مهدي المهندس وأبلغ به فالح الفياض، رئيس هيئة الحشد الشعبي، الذي أثنى على الموافقة وأبدى عدم ممانعته.

أوامر سليماني

وكانت خطة المجتمعين، التي رسمها قائد فيلق القدس، قاسم سليماني، تقضي بأن يقود هادي العامري وقيس الخزعلي، زعيما أكبر المليشيات وقائدا أكبر الكتل السياسية في البرلمان، الحشود لمهاجمة السفارة.

وقضت الخطة أن يصطف خلف الحزعلي والعامري وباقي قادة الميليشيات “أفواج من ألوية الحشد الشعبي وميليشيات كتائب حزب الله والعصائب وبزيهم العسكري”، وهو ما أظهرته الصور لاحقا.

الخزعلي والمهندس وقادة ميليشيات قادوا الهجوم على السفارة.
الخزعلي والمهندس وقادة ميليشيات قادوا الهجوم على السفارة.

ونصت الخطة أيضا، وفق المصادر، أن يقتحم هؤلاء المنطقة الخضراء لمهاجمة السفارة الأميركية، على أن يلتحق بهم في “مجموعات أخرى كل من مستشار الأمن الوطني رئيس هيئة الحشد الشعبي فالح الفياض ونائبه أبو مهدي المهندس..”.

ويتبعهم أيضا “معاون مستشار الأمن الوطني الإداري حميد الشطري، وهو المسؤول الأعلى عن الحشد العشائري، مع بعض النواب في كتلة صادقون، بينهم النائب حسن سالم، والقيادي في الحشد الشعبي ريان الكلداني مسؤول مليشيا بابليون المسيحية”.

وكان في استقبالهم لتسهيل أمر دخولهم وفتح بوابات المنطقة الخضراء كل من “مستشار رئيس الوزراء العسكري الفريق أبو منتظر الحسيني، وضابط أمني كبير في الحكومة العراقية”، وفق ما أكدت المصادر.

ورفض المصدر الكشف عن هوية الضابط الأمني الكبير، واكتفى بالقول إن له سلطة في المنطقة الخضراء ويحضر اجتماعات مجلس الأمن الوطني وبات “معروفا”.

وأضافت المصادر أن الخطة كانت تقضي “حسب توجيهات سليماني أن يقوم المتظاهرون باقتحام وحرق الأجزاء الأولى للسفارة الأميركية، وتدمير واجهتها وتطويقها بالحشود..”.

بالإضافة إلى “نصب خيم وسرادق للاعتصام أمام السفارة مع تحشيد من المحافظات الجنوبية ونقل أشخاص إلى بغداد يوم الخميس والانطلاق نحو السفارة الأميركية بحشود كبيرة مع تعبئة الرأي العام”، وهو ما فشلت فيه الميليشيات.

وبعد وقت وجيز على الهجوم، أعلن المتظاهرون في بغداد براءتهم من الهجوم على السفارة، رافضين الاشتراك بهذه العملية، قبل أن يحتشد الآلاف في ساحة التحرير وسط بغداد احتفالا بنهاية 2019.

وكانت الخطة تنص أيضا على أن تعمد الميليشيات، يوم الجمعة وبعد انتهاء صلاة الجمعة، باقتحام السفارة “من قبل الكتيبة التكتيكية الخاصة في كتائب حزب الله وقتل ومهاجمة من في السفارة..”.

وسعى المخططون إلى زج مدنيين ونساء في عملية اقتحام “السفارة وإحراج القوات الأميركية بعدم الرد والعمل بنفس سيناريو السفارة الأميركية في إيران عام 1979″، حسب ما ذكرت المصادر.

وقالت المصادر إن سليماني “شدد في تعليماته أن يحسم الأمر يوم الجمعة مستغلا أيام العطل في الولايات المتحدة وتعطيل دوائر القرار السياسي عن العمل”.

وكانت خطة سليماني تقضي “وبعد نجاح دخول المتظاهرين الجمعة وإحراق وقتل من في السفارة، إعلان المبنى مقرا عاما للحشد الشعبي، ومن ثم يصدر رئيس الوزراء المستقيل عادل عبد المهدي وحكومته قرارا بتعليق وتجميد الاتفاقية الأمنية بين الحكومة والولايات المتحدة الأميركية والعمل على قطع العلاقة الدبلوماسية”.

جدير بالذكر أن سرعة التحرك الأميركي وإرسال قوات لحماية السفارة في بغداد وتوعد واشنطن لطهران برد قاس أحبط خطة سليماني، حيث انسحبت، اليوم الخميس، الميليشيات من محيط السفارة.

و صرح وزير الدفاع مارك اسبير اليوم الخميس بأن إيران أو قواتها التابعة ربما تخطط لشن مزيد من الضربات للمصالح الأمريكية فى الشرق الأوسط ، والولايات المتحدة مستعدة للقيام بعمل عسكرى وقائى إذا حصلت على تحذير كاف.

وقال إسبير: “لقد تغيرت اللعبة” ، مستشهداً بسلسلة من الهجمات العنيفة على أفراد ومنشآت الولايات المتحدة في العراق في الأشهر الأخيرة من قبل جماعات الميليشيات التي تدعمها إيران. “نحن على استعداد للقيام بما هو ضروري للدفاع عن موظفينا ومصالحنا وشركائنا في المنطقة.”

في يوم الثلاثاء ، بعد أن اقتحم حشد من رجال الميليشيات المدعومين من إيران ومؤيديهم مجمع السفارة الأمريكية في بغداد ، أرسل البنتاغون قوة من قوات المارينز للرد السريع إلى السفارة ، وبعد ذلك أرسل عدة مئات من جنود المظليين في الجيش من فورت براج ، نورث كارولينا. المظليين موجودون في الكويت كما أطلق عليها إسبر “الدعم الدفاعي”.

وأعلن اسبر مساء الثلاثاء أنه بالإضافة إلى إرسال حوالي 750 جنديًا من فوج المشاة المظلي 504 التابع للفرقة 82 المحمولة جواً ، ستنشر الولايات المتحدة مزيدًا من القوات من وحدة Fort Bragg “خلال الأيام القليلة المقبلة”. ولم يعط يوم الخميس أي إشارة عمليات النشر الوشيكة الإضافية.

وقال إسبير عندما سئل عما إذا كان قد قرر إرسال قوات إضافية “سنأخذها يوما بعد يوم”.

دون تقديم تفاصيل ، أخبر اسبر المراسلين في البنتاغون أن الولايات المتحدة لديها “مؤشرات” على أن المزيد من الاستفزازات الإيرانية قد تكون في الطريق. وقال إنه إذا حدث ذلك ، فستتخذ الولايات المتحدة إجراءً – استباقيًا ، إذا كان لديها تحذير كافٍ.

في بيان مكتوب يوم الخميس ، قال إسبر إن الولايات المتحدة على يقين من أن الهجوم على مجمع السفارة نفذ من قبل الميليشيات الشيعية العراقية المدعومة من إيران لأن القادة الرئيسيين منهم شوهدوا في الحشد. وأشار على وجه التحديد إلى كتائب حزب الله ، أو حزب الله، وهي ميليشيا جزء من قوات الحشد الشعبي التي تقرها الحكومة العراقية.

وتلقي الولايات المتحدة باللوم على حزب الله في هجوم صاروخي على قاعدة عراقية بالقرب من كركوك الأسبوع الماضي مما أسفر عن مقتل مقاول أمريكي وإصابة العديد من الجنود الأمريكيين والعراقيين. رداً على ذلك ، قصفت غارات جوية أمريكية يوم الأحد ما وصفته وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) بأنه خمسة أهداف مرتبطة بحركة حزب الله في غرب العراق وشرق سوريا ، مما أسفر عن مقتل 25 مقاتلاً على الأقل.

وقال الجنرال مارك ميلي ، رئيس هيئة الأركان المشتركة ، متحدثًا إلى جانب إسبير ، إن لدى الولايات المتحدة قوات كافية في سفارة بغداد للدفاع عنها.

وقال ميلي: “نحن على ثقة تامة بأن سلامة هذه السفارة قوية ، ومن غير المرجح أن يتم تجاوزها جسديًا من قبل أي شخص”. “هناك قوة قتالية كافية هناك ، جويًا وبريًا ، يمكن لأي شخص يحاول التغلب عليها أن يصطدم بمنشار طنين”.

عبر مسؤولو إدارة ترامب عن خيبة أملهم إزاء فشل حكومة بغداد في حماية المنشآت والموظفين الأمريكيين في مواجهة العديد من الهجمات التي تشنها الميليشيات المدعومة من إيران في الأشهر الأخيرة. إسبير ، مع ذلك ، اتخذ لهجة أكثر تصالحية يوم الخميس عندما سئل عن نداءات الولايات المتحدة المتكررة لاتخاذ احتياطات عراقية أفضل.

وقال إسبير إن “أداء الحكومة العراقية قد تحسن بشكل كبير خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية” ، فيما يتعلق بالأمن.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى