امن

ماذا جرى في اليوم الرابع من الغزو الامريكي للعراق 22 آذار 2003 ؟

بقلم الصحفي "علاء لفتة موسى" .

كتب علاء لفتة موسى

أصدر ناطق عراقي مخول بيانا اكد فيه ان النيران المشتعلة في جنوب العراق ووسطه هي نيران مفتعلة لتشويه اهداف الطيران المعادي ردا على اعلان المجرم رامسفيلد بان العراق اشعل النيران في سبع حقول نفطية في الرميلة

واصدرت القيادة العامة للقوات المسلحة بيانا بدون رقم أجملت فيه الفعاليات القتالية لسير المعارك حيث ذكرت انه تم اسقاط 21 صاروخا من نوع كروز.
فيما اشتبك الصناديد من ابطال الفوج الثالث لواء 47 وفدائيي صدام وعشائر سوق الشيوخ مع الرتل المعادي الاول فيما لحق الرتل المعادي الثاني الذي استهدف قاعدة الامام علي بن ابي طالب جنوب الناصرية خسائر فادحة في دباباته وناقلاته المدرع .
فيما حاول العدو أن يدفع رتلا ثالثاً باتجاه الطريق العام ناصرية – سماوة فتصدى له فدائيو صدام وقوات القدس وأجبروه على التوقف قرب الطاقة الحرارية بعد إن واجه ضغطا شديداً ومقاومة من قبل ابطال لواء المشاة 504 فيما دفع العدو رتلا رابعا إلى مطار البصرة فتصدى له ابطال الفوج الاول لواء المشاة الآلي 31 وسرية مغاوير اللواء وقام العدو بإنزال مجموعة خائبة قرب القائم في القاطع الغربي فتصدى له فوج مغاوير قاطع الدفاع الجوي الثاني بشجاعة فائقة مما أضطر طائرات العدوان للاسراع بحملهم والهرب بهم من حيث أتوا!!!!!!!!!!!!

فيما تم تدمير دبابة معادية وجرح عدد من افردها .
كما قامت مفرزة من فدائيي صدام بضرب قاعدة حرير التي تقع قرب أربيل واتخذتها قوات العدو مركزا لتعزيز قطعاتها المعادية
وتمكنت مجموعة من مقاتلي الدفاع الجوي في بغداد بامرة نائب ضابط من محافظة ميسان من اسقاط صاروخين نوع كروز خلال 15 دقيقة فقط قرب مدينة الاعظمية.
وعقد وزير الاعلام محمد سعيد الصحاف مؤتمرا صحفيا أكد فيه إنه تم إحراق 5 دبابات و5 عجلات للعدو في قاطع البطحاء وسوق الشيوخ , وإن القتال مستمر على اطراف ميناء ام قصر واضاف ان العدو اسقط 19 صاروخا على منطقة شعبية صغيرة مما أدى الى جرح 207 مواطناً في منطقة الشعب شرقي بغداد.
فيما أكد وزير الدفاع العراقى سلطان هاشم احمد فى مؤتمر صحفى عقد فى بغداد فى وسط الغارات الجوية إن قوات الغزو التي دخلت من الكويت عبر الطريق المحاذي للحدود البحرية تتمركز فى شمال الفاو ولم تدخلها.
وأعلنت مصادر كردية ان 45 فرداً لقوا حتفهم في قصف أميركي استهدف مواقع أنصار الاسلام في كردستان العراق حينما أطلقت القوات المعتدية خمسين صاروخا عابرا على مجموعة انصار الاسلام في كردستان العراقية.
وأفاد شهود عيان إن صحافيا استراليا قتل اليوم في إنفجار سيارة في كردستان العراق بشمال العراق كما أفاد زملاء له وشهود عيان تبين بعد ذلك ان القوات الامريكية ضربتهم بصواريخ من طائرات اف 16….
وأعلن المجرم الاميرال ماثيو موفيت قائد حاملة الطائرات “يو اس اس كيتي هوك” انه تم اطلاق حوالى 320 صاروخا عابرا مساء امس على بغداد وضواحيها.
وبينما بدأت فرقة المشاة البحرية الأمريكية/1 تقدّمها على طريق “سفوان- الناصرية” مع فجر اليوم الثالث من العدوان، كانت القوات العراقية المدافعة في ضواحي المدن الجنوبية التي تقابلت مع القوات البريطانية والأمريكية، متمسّكة بمواضعها الدفاعية وخنادقها ، والظاهر إن قوات العدو قد خطّطت أساساً بعدم إقتحام أية مدينة بشكل مطلق، بل مشاغلة العراقيين بالطائرات والسمتيات، وبأقصى النيران من المدافع والدبابات والمدرعات والهاونات.
واليوم الرابع للعدوان شهد تواصلا لعمليات القتل التي جرت في اليوم الثاني الذي كان اجراميا حيث تواصلت الانفجارات جراء إلقاء مئات الصواريخ على مدن العراق وشعبه .
وكانت طائرات F-16 قد كثفت قصفها الجوي لتكون البديله للـB-52 وتنطلق تلك القاذفات من خمس حاملات للطائرات بالاضافه الى 30 قاعدة جويه متوزعه على 12 دوله .
وتواصل نزيف مقتل العلوج الامريكان اذ قتل 4 امريكيين في وسط العراق بعد توغلهما على متن مدرعتين بصاروخ عراقي.

 

ماذا جرى في اليوم الثالث من الغزو الامريكي #للعراق 21 آذار 2003 ؟

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى