اخبار العرب والعالم

مايكل ر. بومبيو في مؤتمر صحفي

وزارة الخارجية الأمريكية
مكتب المتحدثة الرسمية
للنشر الفوري
تصريحات للصحافة
10 تشرين الثاني/نوفمبر، 2020
غرفة الإيجاز الصحفي
العاصمة واشنطن

الوزير بومبيو: مساء الخير جميعا. مرحبا بكم.

أولا، أدلي ببعض التصريحات حول السفر: إذ كان لدي رحلة مثمرة للغاية إلى جنوب آسيا منذ أسبوع أو نحو ذلك. وسأتوجه بعد ذلك مرة أخرى في يوم الجمعة من هذا الأسبوع، وهذه المرة إلى فرنسا وتركيا وجورجيا وكذلك إسرائيل والإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية.

وستختلف المحادثات بشكل واضح في كل بلد—وتغطي العديد من الأشياء المختلفة. لكنني متأكد من أن الكثيرين سيركزون على الجهود التاريخية لهذه الإدارة من أجل إرساء السلام والتعاون في جميع أنحاء الشرق الأوسط.

وهذا يقودني إلى “الموضوع الكبير” الخاص بي في هذا اليوم:

إذ حققت إدارة ترامب نجاحا هائلا في حشد تحالفات الدول ذات التفكير المشابه من أجل مصلحة أمريكا والعالم باسره.

وكمثال واحد: قمنا قبل ثلاثة أسابيع فقط بمواصلة دفاعنا غير المسبوق عن الاتفاق غير المكتمل من خلال التوقيع على إعلان توافق جنيف إلى جانب 32 دولة أخرى.

وأنا فخور بشكل خاص لأننا جعلنا الحرية الدينية أولوية قصوى في السياسة الخارجية للولايات المتحدة لأول مرة في تاريخ أمريكا. كما إن جهودنا تكتسب زخما. ونحن نعزز ذلك.

وإنهم يكتسبون زخما خاصا بهم. وستستضيف بولندا في يومي 16 و17 تشرين الثاني/نوفمبر المؤتمر الوزاري الثالث لتعزيز الحرية الدينية أو المعتقد.

ويأتي هذا الحدث الافتراضي كتعزيز للاجتماعات الوزارية في سنة 2018 وسنة 2019، التي تم استضافتها هنا في واشنطن بوزارة الخارجية، وهي أكبر فعاليات حقوق الإنسان التي تُقام هنا في وزارة الخارجية.

كما نظمت كل من ألبانيا والمغرب وتايوان والإمارات العربية المتحدة وكولومبيا فعاليات متابعة.

وإن التحالف الدولي للحرية* أو تحالف المعتقد الذي أطلقته في شهر شباط/ فبراير من هذه السنة قد أزدهر الآن ليشمل 31 عضو وهو يزداد نموا. وسأحظى في الأسبوع المقبل بفرصة خاصة للغاية بالمشاركة في الاجتماع الافتراضي لوزراء التحالف من أجل توطيد خططنا للعمل المستقبلي في مجال الحرية الدينية.

ونحن نعزز أيضا تحالفات تشاركنا قيمنا في المجال الاقتصادي.

وقد سافر وكيل الوزير كيث كراتش في الأسابيع الأخيرة إلى أكثر من اثنتي عشر دولة لجمع البلدان والشركات المحبة للحرية الدينية معا في الشبكة النظيفة. وهي مجموعة تتعهد باستخدام البائعين الموثوق بهم في شبكات الجيل الخامس الخاصة بهم.

ويسعدني أن أعلن أنه لدينا الآن ما يقرب من 50 دولة نظيفة اليوم، تمثل ما يقرب من 23، أي ما يقرب من ثلثي الناتج المحلي للإجمالي العالمي وكذلك 170 شركة هاتف وشركات اتصالات، والتي وافقت على أن تكون نظيفة فضلا عن العديد من الشركات الرائدة في العالم التي انضمت لذلك.

وهي تضم 27 من 30 من حلفاء الناتو و31 من 73 عضوا في منظمة التعاون الاقتصادي والتمية وكذلك 26 عضوا من 27 عضوا في الاتحاد الأوروبي و11 من 12 عضوا من دول البحار الثلاث.

وإن وكيل الوزارة كيث كراتش موجود الآن في أمريكا الجنوبية. وهو يناقش موضوع الشبكة النظيفة مع المسؤولين الحكوميين وقادة القطاع الخاص في البرازيل. وقد وصلتني الاخبار في الواقع خلال الساعة الماضية بأن حكومة البرازيل تدعم مبادئ الشبكة النظيفة. وأنا واثق من أننا سنوقع مذكرة تفاهم في المستقبل القريب جدا. كما أود أن اشكر البرازيل وقيادتها للقيام بذلك.

ونحن نقف جنبا إلى جنب مع شركائنا البرازيليين لحماية البيئة من خلال حوار الإطار البيئي بين الولايات المتحدة والبرازيل الذي تم عقده في وقت سابق من هذا اليوم. كما إن الولايات المتحدة والبرازيل بصدد نتائج حقيقية عندما يتعلق الأمر بحماية البيئة وتنمية اقتصاداتنا، وليس الخطاب الفارغ.

كما قاد وكيل الوزير كراتش أول تبادل ثلاثي على الإطلاق بين اليابان والولايات المتحدة والبرازيل، والذي سيعزز قدرة الديمقراطيات على الازدهار معا كدول مستقلة وذات سيادة.

وسأتحدث عن آسيا لمدة دقيقة واحدة: إذ يسعدني أن أعلن أنه في العشرين من هذا الشهر سيقود وكيل الوزير كراتش حوار شراكة الازدهار الاقتصادي مع تايوان تحت رعاية المعهد الأمريكي* والمكتب التمثيلي الثقافي والاقتصادي لتايبيه هنا في الولايات المتحدة.

ويشير الحوار إلى أن علاقاتنا الاقتصادية مع تايوان، وهي ديمقراطية فعالة وشريك موثوق، تتمتع بالقوة ومتنامية. وسيساعد ذلك على زيادة التعاون في كل شيء من سلاسل التوريد المؤمنة والآمنة إلى الأمن النظيف والجيل الخامس وكذلك الأمن الصحي والمزيد من ذلك. وهو بالانتقال إلى مكتب أخر في وزارة الخارجية يعزز من تحالفات ذوي التفكير المشابه.

وقام مكتب موارد الطاقة تحت قيادة مساعد وزير الخارجية فانون بعقد اجتماع افتراضي لمبادرة إدارة موارد الطاقة في الأسبوع الماضي. وحضر عشرون دولة تعمل من أجل سلاسل توريد وطاقة معدنية حيوية وآمنة ذات إحكام جيد وكذلك مرنة ومتنوعة.

ونحن فخورون بالمشاركة في الاجتماع السنوي الخامس والثلاثين لمجموعة التنمية الاقتصادية المشتركة مع إسرائيل في وقت لاحق من هذا الأسبوع.

ومارست إدارة ترامب القيادة الأمريكية بطرق غير مسبوقة في المؤسسات متعددة الأطراف أيضا.

ومثلما ساعدنا في حماية حقوق الملكية الفكرية من خلال ضمان إدارة فرد يحترم الملكية للمنظمة العالمية للملكية الفكرية، فإن الولايات المتحدة ساعدت في الأسبوع الماضي على ضمان إشراف الأمم المتحدة على شؤونها المالية بشكل مسؤول.

ويسعدني أن أبلغكم أن أمريكيا يتمتع بخبرة 40 سنة في الإدارة والميزانية سيتم تعيينه في منظومة الأمم المتحدة بعد أن فاز بمعقد في اللجنة الاستشارية لشؤون الإدارة والميزانية. ولا يبدوا أمر كبيرا، لكنه موضوع كبير.

وتقوم هذه الهيئة الاستشارية بصياغة الميزانية العادية للأمم المتحدة وميزانيتها لحفظ السلام. وتبلغ ما يقرب من 10 مليارات دولار سنويا، مع أكثر من ملياري دولار تأتي من الولايات المتحدة وحدها.

وعرض دبلوماسينا القضية لحلفائنا وشركائنا حول سبب أهمية وجود صوت أمريكي في هذه اللجنة لأول مرة منذ فترة طويلة للغاية من أجل ضمان إنفاق الأموال بشكل مسؤول.

وأود أن أهنئ دونا-ماري.

كما تواصل القيادة الأمريكية في جبهة مكافحة الإرهاب.

وإن الولايات المتحدة ونيجيريا تشارك اليوم في استضافة اجتماع افتراضي مع أعضاء التحالف الدولي يركز على مواجهة تهديد تنظيم داعش وفروعه في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك غرب أفريقيا، ودعم الجهود الدولية المستمرة في جميع أنحاء المنطقة.

وفي الشرق الأوسط، قامت الولايات المتحدة في الأسبوع الماضي بفرض عقوبات على وزير الحكومة اللبنانية السابق جبران باسيل بموجب سلطات قانون ماغنتسكي العالمي لدوره في الفساد.

إذ من الواضح أن الشعب اللبناني يريد أن تتوقف طبقتهم السياسية، والكثير منهم ينتمي لحزب الله، عن تدمير بلدهم.

وتظهر إجراءاتنا أن الشعب الأمريكي يقف إلى جانب الشعب اللبناني وهو يدعو قادته السياسيين لرسم اتجاه جديد يتسم بالإصلاحات وكذلك الشفافية والحكم النزيه.

وأما بشأن إيران، فلن تتوقف جهودنا لحماية الشعب الأمريكي من النظام في طهران. وقامت وزارة الخارجية هذا اليوم بفرض عقوبات على شبكة دولية من الشركات والأفراد الذين اشتروا مكونات إلكترونية لشركة عسكرية إيرانية خاضعة للعقوبات. وأعتقد أنه من الواضح الآن أن أولئك الذين يتعاملون مع الجيش الإيراني والصناعات الحساسة المتعلقة بنشر الأسلحة النووية يخاطرون بنفس العقوبة أيضا.

وفيما يخص أوروبا، ترحب الولايات المتحدة بتبني الاتحاد الأوروبي للإرشادات حول مشاركة الدول الثالثة في مشاريع تعاون البنى الدائمة. إذ أن فتح الباب أمام مشاركة الولايات المتحدة في المبادرات الدفاعية للاتحاد الأوروبي سيعزز التعاون بين الناتو والإتحاد الأوروبي أيضا، وإن الأهم من ذلك، هو إمكانية التشغيل البيني.

ونتطلع إلى استكمال ترتيب إداري مع وكالة الدفاع الأوروبية لضمان مشاركة أمريكية واسعة داخل مشاريع تعاون البنى الدائمة.

وفي مكان أقرب إلى الوطن، نهدي صلواتنا إلى سكان المنطقة وهم يتعافون ويعيدون البناء من الدمار الرهيب الذي الحقه إعصار إيتا. وتفخر حكومة الولايات المتحدة بأنها قد قدمت مساعدات إلى أصدقائنا في أمريكا الوسطى.

ونحن فخورون بدعم شيلي وكولومبيا وكذلك الإكوادور وبيرو حيث تعمل هذه الحكومات معا لمعالجة الصيد غير القانوني وكذلك الصيد غير المنظم وغير المبلغ عنه.

ونحن قلقون للغاية من أن النشاط الصيني غير القانوني وغير المنظم وغير المبلغ عنه وقد حدث هذا الصيد غير المنظم قبالة سواحل الإكوادور وكذلك حدث في أماكن أخرى من العالم. وقد كنت مع وزير الخارجية الأكوادوري. ونتفق أنا وهو على أن ذلك يجب أن يتوقف.

وفيما يتعلق ببوليفيا، كان من دواعي سرور الرئيس ترامب إرسال وقد برئاسة وكيل وزارة الخزانة بريت ماكنتوش لمراسيم تنصيب الرئيس لويس أرس في الثامن من تشرين الثاني/نوفمبر. كما تحدثت إلى الرئيس المنتخب في الأسبوع الماضي لأهنئه على فوزه التاريخي. كما نهنئ شعب سان فنسنت وجزر غرينادين على انتخاباتهم الناجحة في الأسبوع الماضي.

ونواصل السعي لتحقيق انتخابات حرة ونزيهة مماثلة في فنزويلا ونيكاراغوا.

وهناك الكثير من الأخبار، قبل أن أختم، على جبهة حقوق الإنسان.

وقامت وزارة الخارجية في يوم أمس بفرض عقوبات على أربعة من كبار مسؤولي الحزب الشيوعي الصيني وشرطة هونغ كونغ الذين قوضوا الحكم الذاتي الموعود لهونغ كونغ وسحقوا حريات شعبها.

وسنواصل تحدي الإجراءات التي يتخذها الحزب الشيوعي الصيني ووكلائه في هونغ كونغ الذين يخنقون الديمقراطية والحريات الأساسية.

كما قمنا بسوريا في يوم الاثنين بإطلاق العنان للدفعة الخامسة من قائمة الإدراج في العقوبات لقانون قيصر على بشار الأسد ونظامه. وإن الولايات المتحدة تثني على الإتحاد الأوروبي لاتخاذه إجراءات مماثلة لمعاقبة الأفراد المسؤولين عن إطالة أمد الصراع المروع داخل سوريا.

كما سنواصل التنسيق مع الإتحاد الأوروبي وشركائنا من ذوي التفكير المشابه لتعزيز مسالة النظام هناك والفظائع التي ارتكبها ضد الشعب السوري.

وقدمت الولايات المتحدة بجنيف في يوم أمس تقريرنا الوطني حول التزام الولايات المتحدة بحقوق الإنسان المحلية في المراجعة الدورية للأمم المتحدة. وأنا فخور جدا بالعمل الذي قمنا به. كما توفر ديمقراطيتنا الرائعة والنابضة بالحياة أعظم الحريات وكذلك حماية حقوق الإنسان في أي مكان في العالم.

وإن الأنظمة الوحشية التي تصرخ بأعلى صوت بشأن سجلنا لديها أكثر مما تخفيه بشأن معاملتها الكارثية لشعوبها.

اترك تعليقاً

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى