اخبار المحافظات

مثلما قالت وكالة الاستقلال ! شاهدوا كيفية اعدام آمر لواء 29 من قبل لواء منتثمون الشيعي الايراني

‏🔴شاهدوا لحظة مقتل امر اللواء احمد عبدالواحد اللامي امر لواء 29 يوم امس مع زملائه. 5 اشخاص قاموا بقتلهم.

هل حقيقة مقتل امر لواء 29 بالانبار بنيران حركة منتقمون الشيعية لمنعه اياهم من ادخالهم اسلحة من سوريا؟ وكوهين والحشد يؤيدان

هل حقيقة مقتل امر لواء 29 بالانبار بنيران حركة منتقمون الشيعية لمنعه اياهم من ادخالهم اسلحة من سوريا؟ وكوهين والحشد يؤيدان

آمر لواء 29 احمد اللامي تم قتله على يد وحدة الامام الهادي التابعة لحركة منتقمون الليله بعد شجار نشب بينهم عندما حاولت منتقمون ادخال اسلحة من سوريا الى العراق. الصورة

وقتل آمر لواء 29 بالجيش العراقي وهو العميد الركن احمد عبد الواحد مسافر اللامي” بهجوم مسلح في منطقة (المحمدي) جنوب قضاء “هيت” غربي الأنبار. مع ملازم اول سيف الدين وعلي خامد الكربلائي وتجاح الموسوي  و ثلاثة جنود خلال المواجهةوتأتي هذه الضربة النوعية بعد 10 أيام على مقتل آمر اللواء 59 العميد “علي الخزرجي” في منطقة الطارمية شمال بغداد

هل حقيقة مقتل امر لواء 29 بالانبار بنيران حركة منتقمون الشيعية لمنعه اياهم من ادخالهم اسلحة من سوريا؟ وكوهين والحشد يؤيدان

الصورة

الصورة

الصورة

الفصيل أعلن عن تشكيله، الأسبوع الماضي، حيث جاء في بيانه التأسيسي الذي حمل توقيع «المقاومة الإسلامية في العراق، لواء منتقمون»، لقد « تحركت ثلة مؤمنة بأخذ الإذن الشرعي بتأسيس فصيل جهادي عقائدي مقاوم»، دون ذكر مصدر «الإذن الشرعي»، الذي يؤكد المراقبون بأنه من المرشد الإيراني علي خامنئي، وأضاف البيان: «سيعمل هذا الفصيل على مطاردة أزلام النظام البائد وملاحقتهم في عقر دارهم»، وهذا إعلان مفضوح لاغتيال العراقيين باتهام أي عراقي يعارض الوجود الإيراني بأنه من اتباع النظام السابق.

المراقبون اعتبروا هذا الإعلان رسالة تحدٍّ لحكومة مصطفى الكاظمي، الذي صرَّح عن نيَّة حكومته بحصر السلاح بيد الدولة والقضاء على الميليشيات المسلحة، حيث ردت هذه الميليشيات عليه باغتيال المستشار في رئاسة الوزراء هشام الهاشمي، ثم اختطاف الألمانية هيلا ميفيس، الموظفة في معهد غوته الثقافي ببغداد، والتي أُطلق سراحها بعد ثلاثة أيام.

ميليشيات «لواء منتقمون» هدَّدت رئيس الحكومة مباشرة في بيانها بقولها: «إما أنت أيها الكاظمي، وإما أن تخرج القوات الأمريكية أو نخرجهم بطريقتنا الخاصة، ولك الخيار».

المعروف أن هناك عشرات الميليشيات المسلحة التي تدين بولائها لخامنئي، ولهذا تطلق على نفسها صفة «الفصائل الولائية»، وتتستر بوصف نفسها بـ: «المقاومة»، والتي تنفِّذ جرائم قتل بأجندات الحرس الثوري الإيراني.

وقد قتلت هذه الميليشيات أكثر من 800 شاب عراقي شاركوا في التظاهرات ضد حكومة عادل عبدالمهدي السابقة، وطالبوا بإنهاء الوجود الإيراني، رافعين شعار: إيران برة.. برة.. وبغداد تبقى حرة.

ويتهم قادة الأحزاب الشيعية الموالية لإيران، وفي مقدمتهم نوري المالكي، رئيس الوزراء الأسبق وزعيم حزب الدعوة، وكذلك هادي العامري، زعيم ميليشيات بدر، وقيس الخزعلي، زعيم ميليشيات العصائب، أي معارض للوجود الإيراني وللميليشيات المسلحة بأنه من «أزلام النظام البعثي السابق».

ويَعُد العراقيون المواجهة بين الكاظمي والميليشيات المسلحة هي أقوى التحديات التي تواجهه، وتعترض برنامجه الإصلاحي الذي أعلن عنه منذ تشكيل حكومته.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق