امن

مجزرة جديدة في يثرب شمال بغداد الى الكاظمي مع التحية

مجزرة جديدة ارتكبتها ميليشيات مدعومة من إيران اليوم الثلاثاء، بحق أهالي محافظة صلاح الدين، وذلك بعد مرور نحو 10 أيام على ارتكاب مجزرة راح ضحيتها 12 شخصا بعد اختطافهم من منازلهم.

وقال مصدر أمني عراقي، لـ“إرم نيوز“، إن ”إحدى الفصائل المسلحة التابعة للحشد الشعبي، أقدمت على مداهمة إحدى المزارع في قرية المزاريع في ناحية اليثرب في محافظة صلاح الدين، وقامت بقتل شابين واختطاف شابين آخرين وسيدة مسنة بعد إصابتهم بجروح“.

وأضاف المصدر، أن ”جثث القتلى حاليا في مستشفى بلد الحكومي، بينما تقوم قوات الأمن بعملية بحث عن المختطفين، الذين أصيبوا بجروح بالغة، وفق شهود العيان من أهالي القرية“.

وشهدت محافظة صلاح الدين مجزرة مروعة، السبت الماضي، إذ أقدمت ميليشيات مسلحة، على اختطاف 28 شخصا من منازلهم، أعدمت 12 منهم، واقتادت الآخرين إلى جهة مجهولة.

وأثارت الحادثة حالة من الغضب الشعبي والسياسي، بينما توجه رئيس الحكومة مصطفى الكاظمي إلى المنطقة وتعهد بالكشف عن الجناة، في حين طالت الاتهامات ميليشيات عصائب أهل الحق، التي تسيطر على المنطقة مع قوة أمنية أخرى.

وتصاعدت حدة التحذيرات من انهيار الأوضاع الأمنية، وتكرار سيناريو تهجير المواطنين، مع بدء عائلات الضحايا بالنزوح من قراهم، تحسبا لهجمات أخرى،

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى