امن

محمد رضا السيستاني وهادي العامري في خطر.. توصيات بعقوبات أميركية كاسحة على الميليشات في العراق

آية الله العظمى محمد رضا السيستاني وهادي العامري في خطر.. توصيات بعقوبات أميركية كاسحة على الميليشات في العراق

أوصت لجنة الدراسات التابعة للحزب الجمهوري في الكونغرس الأميركي، بإدراج ميليشيات عراقية مسلحة موالية لإيران في قائمة الجماعات الإرهابية، وذلك ضمن تقرير مطول حول أنشطة الجهات والشخصيات المتورطة في تمرير أجندة الحرس الثوري الإيراني في كل من العراق ولبنان وسوريا واليمن.

وقال التقرير إن الحرس الثوري قد أنشأ، ودرب، وأدار مجموعات مثل فيلق بدر -أقدم منظمة إيرانية في العراق- والتي حاربت بجانب إيران في الحرب العراقية الإيرانية.

وأضاف التقرير أن زعيم فيلق بدر هادي العامري، قد تورط في هجوم إرهابي على السفارة الأميركية في بغداد في ديسمبر 2019.

وأوضح التقرير أنه منذ ظهور داعش في عام 2014، منحت وزارة الخارجية الأميركية العراق نحو 1.2 مليار دولار كمساعدات عسكرية، إضافة 4.2 ملايين دولار لتدريب القوات العراقية. وقدمت وزارة الدفاع الأميركية 4 مليارات دولار للقوات العراقية في الحرب ضد تنظيم داعش.

وخلال معظم تلك الفترة كانت وزارة الداخلية العراقية تحت سيطرة منظمة بدر – التي تعمل بالوكالة لإيران – من خلال وزير الداخلية آنذاك قاسم الأعرجي.

وبالرغم من أن المنظمة لم تعد رسميا تدير وزارة الداخلية، فإنها لا تزال تمارس دورا رئيسيا فيها، إذ إن قيادات الشرطة الاتحادية هم ناشطون في منظمة بدر.

ولفت التقرير إلى أنه رغم إدراج العديد من الجماعات الإيرانية في قائمة الإرهاب، مثل فاطميون، وزينبيون، والنجباء، وعصائب أهل الحق، فإن العديد من الحركات التي يدعمها الحرس الثوري الإيراني، لم يتم تصنيفها بعد.

وأوصى التقرير الكونغرس بضرورة تصنيف كل من منظمة بدر، والعامري في قائمة الإرهاب، بجانب الميليشيات الإيرانية الأخرى في العراق، مثل كتائب الإمام علي، وسرايا الخراساني، وكتائب سيد الشهداء، ولواء أبو الفضل العباس، وحركة الأوفياء، وحركة جند الإسلام، وسرايا عاشوراء.

ولفت التقرير إلى أن هذه الميليشيات لم تكن المجموعات الإيرانية الوحيدة التي وقعت على بيان في أبريل 2020، يتعهد بمواجهة الولايات المتحدة.

وشدد التقرير الكونغرس على ضرورة طلب الكونغرس تقريرا سنويا من وزارة الخارجية الأميركية، عن الكيانات الجديدة التي تدار من قبل الحرس الثوري الإيراني في العراق.

كما نصحت اللجنة الكونغرس بطلب تقرير آخر عن التهديدات طويلة المدى، التي تمثلها قوات الحشد الشعبي وبقية الميليشيات العراقية المدعومة من إيران، والتي تحارب ضد داعش.

وأوضح التقرير أن عدد عناصر الميليشيات المدعومة من إيران في كل من سوريا والعراق، يصل إلى 100 ألف عنصر، في حين أن تعداد مقاتلي داعش في ذروته لم يتخط حاجز الـ 33 ألف مقاتل، بحسب البنتاغون.

وقالت اللجنة إنه يتوجب على التقرير المقدم للكونغرس أن يتضمن التالي: عدد الميليشيات المدعومة من إيران والتي استفادت من الدعم الأميركي الأمني، وأي ميليشيات تهدد الولايات المتحدة أو تعمل مع منظمات إرهابية أخرى.

كما طلبت اللجنة ضرورة وضع التهديدات طويلة المدى التي قد تنجم عن إستراتيجية العمل مع إيران من أجل مكافحة تنظيم داعش، بجانب الكشف عن الاتصالات بين الحشد الشعبي وبقية المجموعات الإرهابية والجماعات التابعة لإيران، والخطر الذي يمثله الحشد الشعبي على الأمن القومي الأميركي، وإسرائيل، وإقليم كردستان، والسعودية، والأردن، وتركيا، ومصر، وباقي الشركاء في المنطقة.

وتوقّع جنرال أميركي أن تطلب الحكومة العراقية إبقاء وجود عسكري أميركي في البلاد لمكافحة تنظيم الدولة الإسلامية، وذلك عشية مفاوضات استراتيجية بين الحكومتين.

وقال الفريق الاول كينيث ماكنزي قائد القيادة المركزية الأميركية في منطقة الشرق الأوسط في ندوة عبر الإنترنت نظّمها مركز دراسات في واشنطن “أعتقد أن حكومة العراق ستطلب إبقاء قوات أميركية وقوات تابعة للتحالف”.

وتابع “كما تعلمون، من وجهة نظري، نحن في العراق لإنجاز هزيمة داعش الارهابي ولدعم العراق في إنجازه لتلك الهزيمة والتوصل إلى انتصار نهائي عليه”.

وكينيث فرانكلين “فرانك” ماكنزي جونيور (من مواليد 1957) هو جنرال من مشاة البحرية في الولايات المتحدة من فئة أربع نجوم يشغل حاليًا منصب القائد الرابع عشر للقيادة المركزية للولايات المتحدة . شغل منصب مدير الأركان المشتركة الذي تولى المنصب في 5 يوليو 2017 بعد أن خدم سابقًا لمدة عامين كمدير للخطط الاستراتيجية والسياسة (J-5) في هيئة الأركان المشتركة . تولى مهمته الحالية في 28 مارس 2019.
من مواليد برمنغهام ، ألاباما ، تم تكليفه عام 1979 من خلال فيلق تدريب ضباط الاحتياط البحري في القلعة، وحصل ماكنزي على درجة الماجستير في التاريخ من جامعة الدفاع الوطني وعمل كزميل عسكري أقدم في معهد الدراسات الاستراتيجية الوطنية وهو خريج شرف في كلية القيادة والأركان التابعة لقوات المارينز وكلية القتال الحربي المتقدمة.

كضابط مشاة، شملت مهامه قيادة الكتيبة الأولى، مشاة البحرية السادسة وكضابط قائد في وحدة المشاة البحرية الثانية والعشرين التي قادها في عمليات النشر في كل من العراق وأفغانستان . كما شغل منصب السكرتير العسكري لاثنين من قادة مشاة البحرية .

شملت مناصب ضباط العلم نائب مدير العمليات لمركز القيادة العسكرية الوطنية في البنتاغون ، في عام 2008 تم اختياره من قبل رئيس هيئة الأركان المشتركة ليكون مديرًا لفريق انتقال الإدارة الجديد الذي يشرف على الانتقال السلس للجيش. القوات تحت الرئيس الجديد باراك أوباما . عاد إلى أفغانستان في منصب نائب رئيس الأركان لشؤون الاستقرار في إطار قوة المساعدة الأمنية الدولية ، تلاه جولة كمدير للاستراتيجية والخطط والسياسة في القيادة المركزية للولايات المتحدة . ثم عاد إلى البنتاغون ليعمل ممثلاً لقوات المارينز في مراجعة الدفاع كل أربع سنوات ، وبعد استلام نجمه الثالث تم تعيينه قائداً عاماً للقيادة المركزية للقوات البحرية الأمريكية .

وأكد وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو في مؤتمر صحافي منفصل أن “الحوار الاستراتيجي” بين الولايات المتحدة والعراق سيبدأ الخميس.

وكشف بومبيو أن مساعده للشؤون السياسية ديفيد هيل سيرأس الوفد الأميركي الذي سيضم ممثلين لوزارات الدفاع والطاقة والخزانة ووكالات عدة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى