تربية

مسلسل “لعبة الحبار” وتأثيره على الأطفال

وحروق وتلف بالأعصاب نتيجة تقليد الأطفال لتحدي لعبة الحبار .

في مسلسل “squid game” يلعب الأبطال ألعاب أطفال “مميتة”.. وفي أرض الواقع يواجه بعض من يحاول تقليدهم عواقب وخيمة !

مسلسل "لعبة الحبار" وتأثيره على الأطفال

يستمر متابعو مسلسل “squid game” (لعبة الحبار) الكوري الجنوبي بمحاولة تقليد جوانب منه أو الصوت أو اللبس وأيضاً التحديات، لكن بعض هذه المحاولات محفوف بالمخاطر، تماماً كالألعاب التي يمر بها أبطال المسلسل الرائج على منصة “نتفلكس”.

وقد أدت محاولة تقليد إحدى تحديات المسلسل إلى إصابة 3 أطفال، من بينهم مراهق أسترالي أصيب بحروق من الدرجة الأولى والدرجة الثالثة وبتلف في الأعصاب.

وفي مسلسل “squid game” يلعب الأبطال بعض ألعاب الأطفال “المميتة” حيث خسارة التحدي تعني الموت الفوري، وفي أرض الواقع، يواجه بعض مستخدمي تطبيق “تيك توك” الذين يحاولون تجربة هذه الألعاب عواقب وخيمة، وفقاً لحوادث نقلتها صحف “ديلي ميل” البريطانية.

مسلسل "لعبة الحبار" وتأثيره على الأطفال

في المسلسل، يُطلب من المتسابقين تقطيع أشكال من “حلوى قرص العسل الهشة” باستخدام ابرة وإذا تشقق الشكل يفشل المشارك ويُقتل على الفور. وحاول أحد المراهقين الأستراليين، أثناء الإغلاق الذي فرض في سيدني بسبب كورونا، تقليد هذه اللعبة.. واستعان أيدن هيغنز البالغ من العمر 14 عاماً بوصفة من “تيك توك” لصنع قرص العسل من خلال مزيج من السكر وصودا الخبز يخلط في كوب بلاستيكي. وعندما قام هيغنز بتسخين الخليط في “المايكرويف” ذاب الكوب البلاستيكي مع المكونات الأخرى.

وعند محاولته تدارك المصيبة، أصيب هيغنز بحروق من الدرجة الأولى في يده، وبحروق من الدرجة الثالثة في ساقه تسببت في تلف عصبي شديد، لدرجة أن الأطباء فكروا في إجراء عملية ترقيع جلدي له.

وشرحت والدة المراهق لصحيفة “ديلي تلغراف” البريطانية ما حدث قائلةً: “عندما أخرج الكوب البلاستيكي انفجر في يده وأحرقها. ثم انسكب السكر المذاب الساخن على ركبته وأسفل ساقه وظل عالقاً عليهما، لذا فهو يعاني من الحروق”، ومن المتوقع شفاء هيغنز في غضون عام من هذه الحروق، وهو حذّر الأطفال الآخرين من تجربة مثل هذه التحديات من دون إشراف الوالدين.

وقد شهدت مستشفيات سيدني إصابة طفلين آخرين جراء تحدي قرص العسل. ونتيجة لارتفاع عدد هذه الحالات، أصدر مستشفى الأطفال في ويستميد تحذيراً للآباء.

وقال الدكتور إريك لاهي، رئيس قسم الحروق في مستشفيات سيدني للأطفال: لدينا ثلاث حالات هنا، وسمعت من زملائي عن حالة واحدة في بيرث وأخرى في ملبورن أيضاً”. وحذّر قائلاً: “السكر المصهور أكثر سخونة من الماء المغلي، ويؤدي إلى حروق عميقة جداً على الفور. إنه أمر خطير للغاية” .

لذلك يرجى الحرص على عدم مشاهدة الأطفال للمسلسل .

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى