امن

مصير مقتدى الصدر مجهول …. بعد مقتل 11 ايرانيا بكورونا وتطويق خامنئي

اتخذت إدارة مقر المرشد الأعلى للثورة الإسلامية في إيران، علي خامنئي، مجموعة إجراءات احترازية لحماية المرشد من الإصابة بفيروس “كورونا”.

وأعلنت إدارة مقر المرشد، الجمعة، أنها أجرت تحليل فيروس “كورونا” للمصورين والصحفيين الذين شاركوا في تغطية إدلاء خامنئي بصوته في الانتخابات البرلمانية الإيرانية صباح اليوم الجمعة.

وافادت محطة “إيران إنترناشيونال”، بأن عدد الأشخاص الذين توفوا بسبب إصابتهم بفیروس کورونا، في ايران ارتفع الى 11.
وذكرت المحطة الايرانية “تفيد المعلومات الخاصة بأن عدد ضحايا فيروس كورونا وصل إلى 11 شخصًا في اليوم الثاني من التأكيد الرسمي لتفشي المرض بإيران”.
واضافت “الضحايا في مستشفى كامكار-عرب نیا بمدينة قُم 8 أشخاص، کما أن شخصين تُوفيا في شمالي إيران بعد إصابتهما بهذا الفيروس، ووفقًا للمعلومات، فقد توفيت أيضًا سيدة تبلغ من العمر 35 عامًا، بمستشفى الإمام الرضا في قُم. كما تم نقل اثنين من العاملين بمستشفى كامكار-عرب نیا إلی وحدة العناية المركزة”.
وفي وقت سابق، أبلغ مسؤولون في وزارة الصحة عن وفاة شخصين بمدينة قُم.
وأشارت المعلومات إلى أنه بينما يوجد في مستشفى بهشتي 2100 موظف، فقد تم توزيع نحو 200 قناع فقط من نوع “L-95” في هذا المستشفى.
وبحسب تلفزيون “إيران إنترناشیونال” فقد تم تحديد العديد من حالات الإصابة بفيروس کورونا في مشهد، لكن المسؤولين الإيرانيين لم يعلقوا علی هذه المعلومات، حتى الآن.
يذكر أن كيانوش جهان بور، رئيس العلاقات العامة في وزارة الصحة الإيرانية، أكد في وقت سابق، أن شخصين في قم، وآخر في أراك، قد اصيبوا بفيروس كورونا الجديد، وأنهم “یخضعون للمراقبة في المستشفى حاليًا”.
وأضاف جهان بور: “مع أخذ هذه الحالات في الاعتبار، فإن عدد الأشخاص المصابين بمرض كرفوید-19 (المرض الناتج عن فيروس كورونا) في البلاد، وصل إلى 5 أشخاص”.
كما أعلن محمد مهدي جويا، رئيس مركز الأمراض المعدية التابع لوزارة الصحة، عن نقل 5 أشخاص آخرين مشتبه بهم من مدينة قم إلى مستشفيات طهران.
وفي غضون ذلك، تم الحجر الصحي على شخصين يشتبه في إصابتهما بفيروس كورونا الجديد في مدينة بابل في مازندران.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى