فنون

مفاجأة حول تصميم فتاة لفستان من سلسلة “هاري بوتر”

مكون من 12 الف صفحة .

وكانت هالي سكوتش، التي تسكن في أركنساس، من المعجبين بكتب هاري بوتر منذ أن فتحت أول كتاب في السلسلة.
وكان والدا هالي مطلقين في ذلك الوقت، وكانت قراءة هاري بوتر بمنزلة بلسم لقلبها الجريح.
وبعد تخرجها في المدرسة الثانوية، قررت أن تصنع فستانها الخاص، وعلى الفور جاءت إليها فكرة صنعه من صفحات كتبها المفضلة، خاصة عندما عثرت على بعض مجلدات هاري بوتر القديمة الممزقة في متجر للكتب المستعملة.
وأمضت الفتاة أربعة أيام متواصلة في الضغط على الصفحات وطيها في شكل مروحة تمهيداً لاستخدامها في تزيين ذيل فستانها.

فستان من روايات هاري بونتر
فستان من روايات هاري بونتر

وأوضحت أنها احتاجت إلى 12 ألف صفحة لتصميم فستانها، مشيرةً إلى أنها أثناء عملها كانت تشاهد جميع أفلام هاري بوتر.

وقالت: “ساعدتني تجربتي الجديدة على مشاهدة جميع أجزاء الفيلم الشهير دون انقطاع، على عكس مشاهدتي الأولى له، عندما كنت أنتظر لمدة أسبوعاً أو أكثر لمشاهدة التكملة”.

فستان من روايات هاري بونتر
فستان من روايات هاري بونتر

وحضرت هايلي حفلة موسيقية بثوبها الجديد غير العادي، وأثارت إعجاب زملائها في الفصل والمعلمين، وكذلك عندما نشرت صورها على صفحاتها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، حيث أثارت إعجاب المتابعين وانتشرت الصور بشكل سريع.
وأضافت: “لقد كان المشهد جنونياً تماماً عندما دخلت الحفل، حيث كان الجميع يهتمون بشؤونهم الخاصة، ولكن فجأة رآني شخص، ثم رآني آخر، ثم أدار الجميع رؤوسهم بشدة في اتجاهي، وأبدوا جميعاً اندهاشهم”.
وأكدت أنها كانت تخطط لدراسة علم النفس، ولكن بعد النجاح الكبير الذي حققه فستانها، بدأت تفكر في دراسة تصميم الأزياء.

يُذكر أن هاري بوتر شخصية خيالية في سلسلة من سبعة كتب، تحكي قصة صبي ساحر منذ اكتشافه حقيقة كونه ساحراً حتى بلوغه سن السابعة عشرة.

ياسمين عبد العزيز في منشور غامض : «اللهم عوضني كما وعدتني»

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى