سياسة

مقتدى الصدر يغرد ضد اتباعه

قال صالح محمد العراقي في منشور على صفحته الرسمية ب‍الفيسبوك وتابعته السومرية نيوز، “يجب ابعاد الحنانة عن المشاكل”، مبينا ان “من بقي مع الصدر من المعاونين هم مصطفى اليعقوبي، ومحمود الجياشي، وحسن العذاري، ووليد الكريماوي فقط لا غير، اما الباقي بين مطرود وبين تارك للعمل”.واضاف ان “الامور لو وصلت الى الدماء فهذا مرفوض ويجب الحذر من المندسين والمرجفين”، لافتا الى ان “الصدر قال (اني خيرت اخي كاظم العيساوي بيني وبين تجارته، والمهلة لثلاثة ايام من تاريخ هذا المنشور”.

وتابع ان “الصدر قال (ليس لي حاشية ولا ما تسمونهم بالمقربين، بل هم اعوان يعينوني في دنياي لآخرتي)”، موضحا ان “اي عمل مؤسساتي يحتاج الى تمويل، والصدر منعنا ومنع نفسه من التمويل الخارجي، ومنعنا من العمل التجاري الحكومي الغير قانوني بل وحتى القانوني الا لمن هو مخول بطريقة ادارية مركزية لتسيير رواتب الطلبة والعاملين والاداريين وتسيير المؤسسات والمساعدات والشعائر والمواكب والمدارس والهيئات وبعض الامور الخدمية بما يخص الحياة الشعب العامة وبعض المستشفيات والمساجد ومؤسسات المجتمع المدني والطباعة والنشر الخ”.

واكد ان “الصدر لا يريد مواجهة الفاسدين بالقوة والسلاح على الرغم من انه يستطيع وخصوصا ان الكثير منهم يدعون حلية عملهم وان الصدر غير مجتهد فلا يطيعوه، لكنه في نفس الوقت يعول على القاعدة الشعبية والمحبين في مقاطعتهم والتضييق عليهم بحيث يضطروا الى ارجاع حقوقكم لكم”، لافتا الى ان “الصدر سيوعز الى اللجنة الجديدة بالقيام باعمال قانونية ضد الفاسدين كمنعهم من السفر ورفع دعاوى ضدهم وغير ذلك فهم قد ظهر عليهم الغنى بلا مقدمات واضحة، فمن اين لكم هذا”.
واشار العراقي الى ان “بعض ما يسمى بالمقربين يمتلكون الكثير من العقارات والاراضي والممتلكات فمن شاء التوبة عليه بيع بعضها ليتم توزيع اموالها الى المحتاجين كمقدمة لتوبتهم ومن باب تكثير اعمالهم الصالحة عسى الله ان يتوب عليهم”.

ووجه زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، امس الاثنين، بتشكيل لجنة لجمع معلومات عن الصدريين العاملين بمشاريع تجارية حكومية، فيما خاطبهم بالقول “ما عدت اتحمل تشويهكم لسمعة السيد الوالد وخروجكم عن نهجه”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق