اخبار العرب والعالم

مقتل ضابطين ايرانيين في عيلام

أفادت وكالة أنباء ”فارس نيوز“ الإيرانية في وقت متأخر من مساء السبت، بمقتل ضباط برتبة ملازم أول وعنصر من قوات الأمن في هجوم مسلح بمحافظة إيلام غرب إيران.

ونقلت الوكالة عن قائد قوى الأمن الداخلي بمحافظة إيلام العقيد ”دولار القاصي مهر“، قوله، إن ”شخصاً مسلحاً هاجم دورية لقوات الأمن كانت متمركزة على جسر مدينة دره شهر بمحافظة ايلام غرب البلاد“.

وأضاف العقيد القاصي مهر إن ”الهجوم أسفر عن مقتل الضابط برتبة ملازم أول يدعى (روح الله باصره) والجندي (محمد مهدي دريكوند)“.

ومحافظة إيلام تقطنها أغلبية من القومية الكردية ولها منفذ مهران الحدود مع العراق، ويبعد هذا المنفذ عن العاصمة العراقية بغداد حوالي 230 كيلومتر، وهي أحد أهم المعابر الحدودية بين البلدين.

ويعيش أكراد إيران اوضاعا معيشية صعبة، في ظل تضييق السلطات على حرياتهم وعدم منحهم حقوقهم في المواطنة.

وكشف تقرير نشر العام الماضي، عن موجة هجرة جديدة لشباب أكراد إيران؛ في ظل الأوضاع المعيشية المتردية، وكذلك هربا من القمع والعنصرية التي يتعرضون لهما.

وأشار التقرير، الذي نشرته إذاعة ”زمانه“ المعارضة، إلى أن ”حركة هجرة أكراد إيران للبحث عن فرص عمل انطلقت من القرى الحدودية في منطقة كردستان، وكانت في أول الأمر باتجاه العاصمة طهران وكبرى المدن الصناعية (سمنان ومركزي)“.

وأضاف التقرير أن السبب الرئيس الذي دفع شباب الأكراد إلى الهجرة الداخلية، هو الفقر، والبحث عن فرص عمل توفر احتياجاتهم المعيشية.

وأوضح أن هؤلاء الشباب، خاصة في منطقة ”أورامان“، بدأوا خلال السنوات الأخيرة تغيير وجهة هجرتهم من الداخل إلى الخارج، خاصة إلى دول أوروبا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى