اخبار العرب والعالم

منع 76 سعوديا من دخول امريكا وهذه اسماءهم والسعودية ترد على الكونغرس بشأن “تقرير خاشقجي”: نرفضه رفضا قاطعا

قالت الخارجية السعودية في بيان إن حكومة المملكة ترفض رفضا قاطعا ما ورد في التقرير الذي زود به الكونغرس بشأن جريمة مقتل جمال خاشقجي.

وأفادت وزارة الخارجية بأنها تابعت ما تم تداوله بشأن التقرير الذي تم تزويد الكونغرس به بشأن جريمة مقتل المواطن جمال خاشقجي.

وأضافت أن “حكومة المملكة ترفض رفضا قاطعا ما ورد في التقرير من استنتاجات مسيئة وغير صحيحة عن قيادة المملكة ولايمكن قبولها بأي حال من الأحوال”، كما أكدت أن التقرير تضمن جملة من المعلومات والاستنتاجات الأخرى غير الصحيحة.

وزارة الخارجية الأمريكية
مكتب المتحدث الرسمي
بيان للوزير أنتوني ج. بلينكن
26 شباط/فبراير 2021

في أكتوبر / تشرين الأول 2018، وقعت جريمة روّعت العالمَ أودت بحياة الصحفي جمال خاشقجي، أحد المقيمين الشرعيين الدائمين في الولايات المتحدة، في قنصلية المملكة العربية السعودية في إسطنبول، بتركيا. إن ممارسة الأفراد لحقوقهم الإنسانية وحرياتهم الأساسية يجب أن تكون مؤمّنة لهم من دون خوف من انتقام الحكومة أو انتقامها أو عقابها أو إيذائها لهم. لقد دفع جمال خاشقجي حياته ثمنا للتعبير عن معتقداته. وقال الرئيس بايدن في بيان صدر في تشرين أول/أكتوبر الماضي في الذكرى الثانية لمقتل السيد خاشقجي إن وفاة السيد خاشقجي يجب ألا تذهب سدى، وإننا مدينون لذكراه بضرورة الكفاح من أجل عالم أكثر عدلاً وحرية.

قدّمت إدارة بايدن-هاريس اليوم تقريرًا غير سري إلى الكونغرس تميّز بالشفافية بشأن هذه الجريمة المروعة. ولكن إضافة إلى تقديم هذا التقرير، وكجزء من تعهّد الرئيس، تعلن حكومة الولايات المتحدة عن تدابير إضافية لتعزيز إدانة العالم لتلك الجريمة، والردّ على الحكومات التي تتجاوز حدود بلادها لتهدّد الصحفيين ومن تعتبرهم معارضين لها ومهاجمتهم بسبب ممارسة حرياتهم الأساسية.

ولهذه الغاية، أُعلِن اليوم عن سياسة جديدة باسم “حظر خاشقجي”، وهي سياسة جديدة لتقييد منح التأشيرات وفقًا للمادة 212 (أ) (3) (ج) من قانون الهجرة والجنسية. وتسمح هذه السياسة لوزارة الخارجية بفرض قيود على التأشيرات على الأفراد الذين يُعتقد أنهم شاركوا، نيابة عن حكومة أجنبية، بشكل مباشر في أنشطة جادّة مناهضة للمعارضين خارج الحدود الإقليمية، بما في ذلك قمع ومضايقة ومراقبة وتهديد أو الإضرار بالصحفيين أو النشطاء أو غيرهم من الأشخاص الذين يُنظر إليهم على أنهم منشقون، بسبب نشاطهم. كما تشمل هذه السياسة أولئك الذين ينخرطون في مثل هذه الأنشطة ضدّ عائلات هؤلاء الناشطين والمعارضين أو المقربين منهم. ويمكن لسياسة تقييد التأشيرة هذه أن تمتدّ لتشمل أفراد عائلات الأفراد الذين يقومون بهذه الممارسات، عند الاقتضاء.

وكبداية، اتخذت وزارة الخارجية الأمريكية إجراءات بموجب سياسة “حظر خاشقجي” الجديدة لفرض قيود على تأشيرات الدخول إلى الولايات المتحدة على 76 فردًا سعوديًا يُعتقد أنهم شاركوا في تهديد منشقين في الخارج، بمن فيهم، على سبيل المثال لا الحصر، مقتل خاشقجي. عند تحديد الأفراد لأغراض “حظر خاشقجي”، سندرس أيضا إمكانية تصنيفهم بموجب المادة 7031 (ج) من قانون اعتمادات وزارة الخارجية والعمليات الخارجية والبرامج ذات الصلة لعام 2020، كما تم ترحيله بموجب قانون CA لعام 2021، الذي يعطي صلاحية رفض منح التأشيرات لهؤلاء لأشخاص ولأفراد أسرهم المباشرين، ويسمح بتحديد هويتهم علانية.

من الضروري من أجل سلامة الجميع داخل حدودنا، لا ينبغي السماح للجناة الذين يستهدفون المنشقين المفترضين نيابة عن أي حكومة أجنبية بدخول الأراضي الأمريكية.

كما أنني أعطيت توجيها لوزارة الخارجية بأن تقدم تقريراً كاملاً عن أي أنشطة خارج الحدود الإقليمية من قبل أي حكومة، وذلك من خلال تقاريرنا السنوية الخاصّة بكل بلد حول ممارسات حقوق الإنسان. ستستمرّ الولايات المتحدة في تسليط الضوء على أي حكومة تستهدف الأفراد، سواء محليًا أو خارج إقليمها، لمجرد ممارستهم لحقوقهم الإنسانية وحرياتهم الأساسية.

وبينما لا تزال الولايات المتحدة ملتزمة بعلاقتها مع المملكة العربية السعودية، أوضح الرئيس بايدن أن الشراكة يجب أن تعكس قيم الولايات المتحدة. ولتحقيق هذه الغاية، أوضحنا تمامًا أنه يجب إنهاء التهديدات والاعتداءات التي تتجاوز الحدود الإقليمية من قبل المملكة العربية السعودية ضد النشطاء والمعارضين والصحفيين، ولن تتسامح الولايات المتحدة معهم.ا لدورهم في مقتل خاشقجي.

أحمد حسن محمد العسيري (عسيري) ، نائب رئيس المخابرات العامة السعودي السابق ، كلف بقتل الصحفي خاشقجي. كان عسيري نفسه زعيم العملية ونسق مع سعود القحطاني لتنظيم وإرسال الفريق المكون من 15 شخصًا لقتل خاشقجي وتمزيقه في 2 أكتوبر 2018 داخل القنصلية السعودية في تركيا. بعد وفاة خاشقجي ، أُقيل عسيري من منصبه كنائب لرئيس المخابرات العامة ، وقدم مكتب المدعي العام في اسطنبول لائحة اتهام ضده بتهمة “التحريض على القتل العمد مع سبق الإصرار بنية وحشية”.

كان العديد من أعضاء فرقة الاغتيال التي تم إرسالها لاعتراض خاشقجي جزءًا من قوة التدخل السريع في المملكة العربية السعودية ، والمعروفة أيضًا باسم “فرقة النمر” أو فرقة النمر.

تم تعيين عسيري وفقًا لـ E.O. 13818 لكونه شخصًا أجنبيًا مسؤولاً أو متواطئًا في ، أو شارك بشكل مباشر أو غير مباشر في ، انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان.

تم تعيين RIF وفقًا لـ E.O. 13818 لكونه مملوكًا أو خاضعًا لسيطرة ، أو تصرف أو ادعى أنه يتصرف لصالح أو نيابة عن القحطاني ، بشكل مباشر أو غير مباشر ، وهو شخص تم حظر ممتلكاته ومصالحه في الممتلكات وفقًا لـ E.O. 13818.

تداعيات العقوبات
نتيجة لإجراءات اليوم ، تم حظر جميع الممتلكات والمصالح في ممتلكات الأشخاص المذكورين أعلاه والموجودة في الولايات المتحدة أو في حوزة أو سيطرة الأشخاص الأمريكيين ويجب إبلاغ مكتب مراقبة الأصول الأجنبية. بالإضافة إلى ذلك ، يتم حظر أي كيانات مملوكة ، بشكل مباشر أو غير مباشر ، 50 في المائة أو أكثر من قبل شخص أو أكثر من الأشخاص المحظورين. ما لم يكن مصرحًا به بموجب ترخيص عام أو خاص صادر عن مكتب مراقبة الأصول الأجنبية ، أو مُعفى بطريقة أخرى ، تحظر لوائح مكتب مراقبة الأصول الأجنبية عمومًا جميع المعاملات التي يقوم بها الأشخاص الأمريكيون أو داخل (أو عبر) الولايات المتحدة التي تنطوي على أي ممتلكات أو مصالح في ممتلكات الأشخاص المحددين أو المحظورين. تشمل المحظورات تقديم أي مساهمة أو تقديم أموال أو سلع أو خدمات من قبل أو لصالح أي شخص محظور أو تلقي أي مساهمة أو توفير أموال أو سلع أو خدمات من أي شخص من هذا القبيل.

ماجنيتسكي العالمية
بناءً على قانون Magnitsky Global Human Rights Accountability Act ، E.O. تم إصدار 13818 في 20 ديسمبر 2017 ، اعترافاً بأن انتشار انتهاكات حقوق الإنسان والفساد الذي يكون مصدره ، كليًا أو جزئيًا ، خارج الولايات المتحدة ، قد وصل إلى نطاق وخطورة بما يهدد استقرار المجتمع الدولي. النظم السياسية والاقتصادية. إن انتهاك حقوق الإنسان والفساد يقوضان القيم التي تجعله أساسًا أساسيًا لمجتمعات مستقرة وآمنة وعاملة ؛ لها آثار مدمرة على الأفراد ؛ إضعاف المؤسسات الديمقراطية. تقويض سيادة القانون ؛ إدامة النزاعات العنيفة ؛ تسهيل أنشطة الأشخاص الخطرين ؛ وتقويض الأسواق الاقتصادية. تسعى الولايات المتحدة إلى فرض عواقب ملموسة وهامة على أولئك الذين يرتكبون انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان أو ينخرطون في الفساد ، فضلاً عن حماية النظام المالي للولايات المتحدة من الانتهاكات من قبل هؤلاء الأشخاص أنفسهم.

وزارة الخزانة الأمريكية
مكتب الشؤون العامة
26 فبراير 2021

واشنطن – أدرج مكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابع لوزارة الخزانة الأمريكية اليوم أحمد حسن محمد العسيري، النائب السابق لرئيس المخابرات العامة في المملكة العربية السعودية، وقوات التدخل السريع السعودية، بسبب دورهم في مقتل الصحفي جمال خاشقجي. وتمّ تصنيف هؤلاء الأشخاص بموجب الأمر التنفيذي 13818، الذي يؤسّس على قانون “ماغنيتسكي الدولي للمساءلة حول حقوق الإنسان” وينفذه، باستهداف مرتكبي الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان والفساد في جميع أنحاء العالم.

وقالت وزيرة الخزانة جانيت يِلين إن “محاسبة المتورطين في عملية القتل البغيضة لجمال خاشقجي ضرورة لازمة”، مضيفة أنه “من خلال هذا الإجراء، تفرض وزارة الخزانة عقوبات على قوة التدخل السريع في المملكة العربية السعودية ومسؤول سعودي كبير كان متورطًا بشكل مباشر في مقتل جمال خاشقجي.” وأكّدت الوزيرة أن “الولايات المتحدة تقف جنباً إلى جنب مع الصحفيين والمعارضين السياسيين في الوقوف في وجه التهديدات بالعنف والترهيب، وسنواصل الدفاع عن حرية التعبير، التي هي حجر الأساس لمجتمع حر.”

مقتل خاشقجي

ذهب الصحفي السعودي جمال خاشقجي، الذي كان يكتب مقالات تنتقد حكومة المملكة العربية السعودية، إلى منفى اختياري في الولايات المتحدة في عام 2017. وفي أول عمود له في صحيفة واشنطن بوست في أيلول/سبتمبر 2017، ذكر خاشقجي إنه كان يخشى أن يتم القبض عليه في حملة القمع الواضح التي تُمارس على المعارضة السعودية. كان خاشقجي، لعقود من الزمان، مقربًا من العائلة المالكة السعودية وعمل أيضًا مستشارًا للحكومة قبل أن يفقد حظوته. وفي 2 تشرين الأول/أكتوبر 2018، زار خاشقجي القنصلية السعودية في إسطنبول للحصول على وثيقة سعودية رسمية تفيد بأنه مطلق للزواج من خطيبته التركية. وكان أن قُتل داخل القنصلية كجزء من عملية تمّ التخطيط لها وتنفيذها من قبل كبار المسؤولين في حكومة المملكة العربية السعودية. وكجزء من جهد أوسع للحكومة الأمريكية لتعزيز محاسبة المسؤولين عن هذه الجريمة الوحشية، صنّفت وزارة الخزانة، في 15 نوفمبر 2018، 17 فردًا لدورهم في مقتل خاشقجي.

تمّ تكليف أحمد حسن محمد العسيري، النائب السابق لرئيس المخابرات العامة السعودي، بقتل الصحفي خاشقجي. وقاد العسيري العملية بنفسه، ونسّق مع سعود القحطاني لتنظيم وإرسال الفريق المكون من 15 شخصًا لقتل خاشقجي وتقطيع أوصاله في 2 تشرين الأول/أكتوبر 2018 داخل القنصلية السعودية في تركيا. بعد وفاة خاشقجي، أُقيل عسيري من منصبه كنائب لرئيس المخابرات العامة وقدم مكتب المدعي العام في إسطنبول لائحة اتهام ضدّه بتهمة “التحريض على القتل العمد مع سبق الإصرار والترصّد، بنية وحشية”.

كان العديد من أعضاء فرقة الاغتيال التي أُرسِلت لاعتراض خاشقجي جزءًا من قوات التدخل السريع في المملكة العربية السعودية، والمعروفة أيضًا باسم “فرقة النمر”.

وتمّ تصنيف العسيري وفقًا للأمر التنفيذي 3818 لكونه شخصًا أجنبيًا مسؤولاً أو متواطئًا في، أو شارك بشكل مباشر أو غير مباشر في انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان.

كما تمّ تصنيف قوات التدخل السريع وفقًا للأمر التنفيذي 3818 لكونها مملوكة للقحطاني أو خاضعة له أو لكونها قد تصرّفت أو ادعت التصرّف لصالحه أو نيابة عنه، بشكل مباشر أو غير مباشر، علما أن القحطاني هو شخص قد تمّ حظر ممتلكاته ومصالحه في الممتلكات وفقًا للأمر التنفيذي 13818.

تداعيات العقوبات

نتيجة لإجراءات اليوم، يتم حظر جميع الممتلكات والمصالح في الممتلكات العائدة للأشخاص المذكورين أعلاه والموجودة في الولايات المتحدة أو في حيازة مواطنين أمريكيين أو أشخاص مقيمين في الولايات المتحدة أو تحت تصرفهم، ويجب إبلاغ مكتب مراقبة الأصول الأجنبية عنها مباشرة. بالإضافة إلى ذلك، يتمّ حظر أي كيانات مملوكة، بشكل مباشر أو غير مباشر، بنسبة 50 في المائة أو أكثر من قبل شخص أو أكثر من الأشخاص المحظورين.  وما لم يكن مصرحا بخلاف ذلك بموجب ترخيص عام أو خاص صادر عن مكتب مراقبة الأصول الأجنبية، أو كان مُعفى بطريقة أخرى، تحظر لوائح مكتب مراقبة الأصول الأجنبية عمومًا جميع المعاملات التي يقوم بها الأشخاص الأمريكيون أو المقيمون في الولايات المتحدة أو العابرون لها التي تتعلق بأي ممتلكات أو مصالح في ممتلكات للأشخاص المصنفين أو المحظورين. وتشمل المحظورات تقديم أي مساهمة أو أموال أو سلع أو خدمات من قبل أي شخص محظور أو له أو لصالحه، أو تلقي أي مساهمة أو أموال أو سلع أو خدمات من أي شخص من هذا القبيل.

قانون ماغنيتسكي الدولي

في 20 كانون الأول/ديسمبر 2017، وبناء على قانون ماغنيتسكي الدولي للمساءلة حول حقوق الإنسان، تمّ إصدار الأمر التنفيذي 13818، اعترافاً بأن انتشار انتهاكات حقوق الإنسان والفساد التي ترتكب، كليًا أو جزئيًا، خارج الولايات المتحدة، قد وصلت إلى نطاق وخطورة باتت تهدّد استقرار النظم السياسية والاقتصادية للمجتمع الدولي. تقوّض انتهاكات حقوق الإنسان والفساد القيم التي تشكل أساسا لمجتمعات مستقرة وآمنة وعاملة؛ ولها آثار مدمّرة على الأفراد؛ وهي تضعف المؤسسات الديمقراطية وسيادة القانون؛ وتديم النزاعات العنيفة؛ وتسهّل أنشطة الأشخاص الخطرين؛ وتقوّض الأسواق الاقتصادية. لذلك تسعى الولايات المتحدة إلى فرض عواقب ملموسة وهامة على أولئك الذين يرتكبون انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان أو ينخرطون في الفساد، وهي بذلك إنما تحمي النظام المالي للولايات المتحدة من الانتهاكات من قبل هؤلاء الأشخاص أنفسهم.

لعرض مزيد من المعلومات حول الأشخاص المعينين سابقا، الرجاء النقر هنا.

عرض مزيد من المعلومات عن الأشخاص المعينين اليوم.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى