امن

من أولها بدأت!على عناد الحلبوسي وبرهم صالح الكعبي يحدد الاربعاء المقبل موعدا لعقد جلسة التصويت على الحكومة

في الوقت الذي بدأ فيه برهم صالح غير حاسم لموقفه من تكليف الكردي الفيلي توفيق الشهلات المعروف باسم محمد تويق علاوي الربيعي ولم ينشر خبر تكليفه كما امتنع الحلبوسي عن تحديد جلسة البرلمان وتحت تهديد مقتدى الصدر قال عضو جيش المهدي حسن كريم الكعبي، ان “جلسة مجلس النواب لمنح الثقة للحكومة ستعقد يوم الاربعاء المقبل”.

وكان من المقرر ان تعقد الجلسة الاستثنائية للبرلمان لمنح الثقة ، غداً الأثنين

فيما دعا الحلبوسي الى اجتماع النواب غدا لتحديد جلسة لرئاسة البرلمان لمنح الثقة

يذكر ان عبد المهدي قد وجه كتابا رسميا إلى مجلس النواب يطلب فيه عقد جلسة استثنائية للتصويت  يوم غد الاثنين.
فيما أعلن  الحلبوسي، الجمعة ان رئاسة المجلس لم تحدد حتى الان موعد الجلسة الاستثنائية”.
وشدد الحلبوسي في تصريح صحفي على “ان يكون موقف القوى السياسية واضحاً تجاه الحكومة كما يجب تسليم المنهاج الوزاري قبل يومين من انعقاد الجلسة الاستثنائية” مضيفا “سيتم تشكيل لجنة نيابية برئاسة احد نواب رئيس البرلمان لتقييم البرنامج الوزاري”.
ويأتي كلام الحلبوسي متناقضاً لتصريح نائبه حسن الكعبي الذي قال الجمعة ان “مجلس النواب ملزم بعقد جلسة استثنائية يوم الاثنين لمنح الثقة للحكومة المقبلة حسب دعوة رئيس الوزراء المستقيل عادل عبد المهدي” داعياً “المجلس للانعقاد استنادا للقانون”.
يذكر ان  علاوي قد دعا مجلس النواب الى عقد جلسة استثنائية يوم الأثنين {غداً}، لتقديم كابينته الوزارية ونيل الثقة” مؤكدا ان حكومته “تتصف بالكفاءة والمؤهلات بالإضافة إلى ما لديها من برامج قابلة للتطبيق للعبور بالبلد الى بر الأمان وخدمة المواطنين على اختلاف انتماءاتهم

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى