امن

من الارشيف : فــي ذكــرى غــزو العـــراق .. لماذا نفذ الأمريكان ومن معهم توصيات التوراة ؟

بقلم المستشار الصحفي علاء لفتة موسى .

تمر علينا الذكرى العشرون للغزو الأمريكي ومن معه للعراق ولا بد أن نربط هذا الغزو بما جاء بالتوراة وخاصة الأجزاء الخمسة التي كتبها اليهود بأيديهم أثناء سجنهم في الكفل بالعراق كما ذكر بالقرآن الكريم

فلا عجب ان يكون أول طيارين وهما المقدم ديفيد تومي والرائد مارك من السرب الثامن ممن نفذوا القصف الجوي على العراق في فجر يوم 19 آذار 2014 يقودان طائرتي شبح اف 117 كانا يهوديين !!

فيقول الكاتب والصحفي “جون كولي” في كتابه ( اتحاد ضد بابل الولايات المتحدة وإسرائيل والعراق ) الصادر باللغة الإنكليزية من ( جامعة ميتشغان كلية الصحافة ) :

في عصرنا الحالي، وفي وقت مبكر من القرن الماضي، بدأت مع ظهور السينما الصامتة في هوليوود في أمريكا، عدة أعمال سينمائية أبرزت معاناة اليهود لاسيما في تاريخ سبيهم إلى العراق، ومن أشهر تلك الأعمال السينمائية التي تبنتها ماكنة الإعلام الصهيوني فيلما بعنوان ( ميلاد شعب ) مدته 178 دقيقة، قام بتمثيله أبطال السينما الصامتة المشهورين آنذاك مثل ليليان كيش وروبرت هارون وماي مارش وغيرهم.. وقد عرض في أمريكا وأوربا، وترجم إلى عدة لغات وسبقته حملة دعاية كبيرة.. كان ذلك قبل 80 عاما من قرار العراق بإعادة بناء مدينة بابل القديمة وتمجيد الملك البابلي نبوخذ نصر الذي يناصبه اليهود في العالم الحقد والضغينة…!

إن التوراة اليهودي كان يأخذ موقفاً عدائياً من نبوخذ نصر بالذات ومن بابل بشكل خاص، ومن العراق بشكل عام..!!!

قال آري فلايشر الناطق باسم البيت الأبيض الأمريكي وهو يهودي واستقال في تموز عام 2003 أي بعد ثلاثة أشهر من غزو العراق: لا يزال هناك وقت؛ لكي يرى صدام حسين ما كُتب على الحائط ويرحل عن العراق.
ومذكور في فقرات من العهد القديم “التوراة” وبالتحديد من سفر دانيال، أن بيلشاصَّر أقام حفلة على شرف الكثير من عظماء بابل، وكان من ضمن المائدة العديد من الأواني الذهبية والفضية التي استولى عليها والده نبوخذ نصر من هيكل سليمان .

وأثناء احتفالهم ظهرت يد الرب لتكتب على الحائط المقابل لمائدة بيلشاصر وكتبت: مينة Mene تيكيل Tekel بارسين Parsin

فأندهش بيلشاصر وطلب تفسيراً فأرشدوه لـ ” دانيال ” كي يقوم بتفسير ما حصل يذكر أن دانيال كان سجيناً في بابل منذ أيام نبوخذ نصر، أي منذ السبي البابلي فقام حينها دانيال بتفسير الكلمات على النحو التالي: مينة Mene : أن الرب احصى أيام حكمك وان نهايتها قريب تيكيل Tekel لم يعد لك وزن بين شعبك، بارسين Parsin أن الرب قد قسّم مملكتك وقام بتسليمها إلى الفرس!!! والميديين

ففي عام 587 ق.م أحرق نبوخذ نصر ملك بابل أورشليم وسبى اليهود إلى بابل، وكان دانيال النبي واحداً من المسبيبين إلى بابل. وفي احدى الليالي حلم نبوخذ نصر بحلم مزعج فأمر بأن يستدعى مجوس وسحرة وعرافون إلى بابل ليبينوا له الحلم وتفسيره وإلا يكون نصيبهم الهلاك، فأجابوه ليس على الأرض إنسانا أن يبين للملك الحلم وتفسيره معا وقالوا له اخبرنا بالحلم فنبين تفسيره لآجل ذلك غضب الملك وأمر بإبادة جميع حكماء بابل، فدخل دانيال وطلب من الملك أن يعطيه وقتا فيبين للملك الحلم وتفسيره معا، فكان دانيال يصلي ويطلب المراحم من الله وفي رؤية الليل تبين له الحلم فبارك دانيال الرب، بعدها ذهب إلى الملك وقال له السر الذي طلبته لا تقدر الحكماء ولا السحرة ولا المجوس ولا المنجمون على أن يبينوه لك ولكن يوجد اله واحد في السماء هو كاشف الأسرار، فقال للملك في إصحاح 2 : 31 – 47 :

31«أَنْتَ أَيُّهَا الْمَلِكُ كُنْتَ تَنْظُرُ وَإِذَا بِتِمْثَال عَظِيمٍ. هذَا التِّمْثَالُ الْعَظِيمُ الْبَهِيُّ جِدًّا وَقَفَ قُبَالَتَكَ، وَمَنْظَرُهُ هَائِلٌ. 32رَأْسُ هذَا التِّمْثَالِ مِنْ ذَهَبٍ جَيِّدٍ. صَدْرُهُ وَذِرَاعَاهُ مِنْ فِضَّةٍ. بَطْنُهُ وَفَخْذَاهُ مِنْ نُحَاسٍ. 33سَاقَاهُ مِنْ حَدِيدٍ. قَدَمَاهُ بَعْضُهُمَا مِنْ حَدِيدٍ وَالْبَعْضُ مِنْ خَزَفٍ. 34كُنْتَ تَنْظُرُ إِلَى أَنْ قُطِعَ حَجَرٌ بِغَيْرِ يَدَيْنِ، فَضَرَبَ التِّمْثَالَ عَلَى قَدَمَيْهِ اللَّتَيْنِ مِنْ حَدِيدٍ وَخَزَفٍ فَسَحَقَهُمَا. 35فَانْسَحَقَ حِينَئِذٍ الْحَدِيدُ وَالْخَزَفُ وَالنُّحَاسُ وَالْفِضَّةُ وَالذَّهَبُ مَعًا، وَصَارَتْ كَعُصَافَةِ الْبَيْدَرِ فِي الصَّيْفِ، فَحَمَلَتْهَا الرِّيحُ فَلَمْ يُوجَدْ لَهَا مَكَانٌ. أَمَّا الْحَجَرُ الَّذِي ضَرَبَ التِّمْثَالَ فَصَارَ جَبَلاً كَبِيرًا وَمَلأَ الأَرْضَ كُلَّهَا. 36هذَا هُوَ الْحُلْمُ. فَنُخْبِرُ بِتَعْبِيرِهِ قُدَّامَ الْمَلِكِ.

37«أَنْتَ أَيُّهَا الْمَلِكُ مَلِكُ مُلُوكٍ، لأَنَّ إِلهَ السَّمَاوَاتِ أَعْطَاكَ مَمْلَكَةً وَاقْتِدَارًا وَسُلْطَانًا وَفَخْرًا. 38وَحَيْثُمَا يَسْكُنُ بَنُو الْبَشَرِ وَوُحُوشُ الْبَرِّ وَطُيُورُ السَّمَاءِ دَفَعَهَا لِيَدِكَ وَسَلَّطَكَ عَلَيْهَا جَمِيعِهَا. فَأَنْتَ هذَا الرَّأْسُ مِنْ ذَهَبٍ. 39وَبَعْدَكَ تَقُومُ مَمْلَكَةٌ أُخْرَى أَصْغَرُ مِنْكَ وَمَمْلَكَةٌ ثَالِثَةٌ أُخْرَى مِنْ نُحَاسٍ فَتَتَسَلَّطُ عَلَى كُلِّ الأَرْضِ. 40وَتَكُونُ مَمْلَكَةٌ رَابِعَةٌ صَلْبَةٌ كَالْحَدِيدِ، لأَنَّ الْحَدِيدَ يَدُقُّ وَيَسْحَقُ كُلَّ شَيْءٍ. وَكَالْحَدِيدِ الَّذِي يُكَسِّرُ تَسْحَقُ وَتُكَسِّرُ كُلَّ هؤُلاَءِ. 41وَبِمَا رَأَيْتَ الْقَدَمَيْنِ وَالأَصَابِعَ بَعْضُهَا مِنْ خَزَفٍ وَالْبَعْضُ مِنْ حَدِيدٍ، فَالْمَمْلَكَةُ تَكُونُ مُنْقَسِمَةً، وَيَكُونُ فِيهَا قُوَّةُ الْحَدِيدِ مِنْ حَيْثُ إِنَّكَ رَأَيْتَ الْحَدِيدَ مُخْتَلِطًا بِخَزَفِ الطِّينِ. 42وَأَصَابِعُ الْقَدَمَيْنِ بَعْضُهَا مِنْ حَدِيدٍ وَالْبَعْضُ مِنْ خَزَفٍ، فَبَعْضُ الْمَمْلَكَةِ يَكُونُ قَوِيًّا وَالْبَعْضُ قَصِمًا. 43وَبِمَا رَأَيْتَ الْحَدِيدَ مُخْتَلِطًا بِخَزَفِ الطِّينِ، فَإِنَّهُمْ يَخْتَلِطُونَ بِنَسْلِ النَّاسِ، وَلكِنْ لاَ يَتَلاَصَقُ هذَا بِذَاكَ، كَمَا أَنَّ الْحَدِيدَ لاَ يَخْتَلِطُ بِالْخَزَفِ. 44وَفِي أَيَّامِ هؤُلاَءِ الْمُلُوكِ، يُقِيمُ إِلهُ السَّمَاوَاتِ مَمْلَكَةً لَنْ تَنْقَرِضَ أَبَدًا، وَمَلِكُهَا لاَ يُتْرَكُ لِشَعْبٍ آخَرَ، وَتَسْحَقُ وَتُفْنِي كُلَّ هذِهِ الْمَمَالِكِ، وَهِيَ تَثْبُتُ إِلَى الأَبَدِ. 45لأَنَّكَ رَأَيْتَ أَنَّهُ قَدْ قُطِعَ حَجَرٌ مِنْ جَبَل لاَ بِيَدَيْنِ، فَسَحَقَ الْحَدِيدَ وَالنُّحَاسَ وَالْخَزَفَ وَالْفِضَّةَ وَالذَّهَبَ. اَللهُ الْعَظِيمُ قَدْ عَرَّفَ الْمَلِكَ مَا سَيَأْتِي بَعْدَ هذَا. اَلْحُلْمُ حَقٌّ وَتَعْبِيرُهُ يَقِينٌ».

46حِينَئِذٍ خَرَّ نبوخذ نصر عَلَى وَجْهِهِ وَسَجَدَ لدانيال، وَأَمَرَ بِأَنْ يُقَدِّمُوا لَهُ تَقْدِمَةً وَرَوَائِحَ سُرُورٍ. 47فَأَجَابَ الْمَلِكُ دانيال وَقَالَ: حَقًّا إِنَّ إِلهَكُمْ إِلهُ الآلِهَةِ وَرَبُّ الْمُلُوكِ وَكَاشِفُ الأَسْرَارِ، إِذِ اسْتَطَعْتَ عَلَى كَشْفِ هذَا السِّرَِّ.

وقد عبرت عنه وسائل الإعلام الصهيونية، وكتب في ذلك عدد من كتّابهم.. وبدأوا يذكّرون بسبي الآلاف من اليهود واستعبادهم وموتهم وهم يعملون عبيدا في بناء بابل القديمة…!

ولذلك عزمت الصهيونية على التخلص من العراق وقيادته فكان الهجوم البربري يوم 19-20 أذار – مارس 2003 الذي قررت أمريكا بالإيعاز إلى عملائها بتغيير موعد انعقاد مهرجان بابل المعتاد إلى موعده الجديد وهو 20 -3 من كل عام تاريخ بدء انطلاق اليهود والصهاينة لتهديم العراق فهم يدعون انهم بعملهم هذا إنما ينفذون وصايا التوراة ( الأجزاء الخمسة التي ألفوها بأيديهم وحرفوا بها التوراة حين قام حاخاماتهم أثناء الأسر البابلي في مدينة الكفل في محافظة بابل ) .

فلوا أمعنا بما جاء فيها بتوجيه تحشيد العدوانيين ضد العراق لنرى ماذا قالوا على لسان أرميا في الأسفار 51 :

11- سنوا السهام. أعدوا الاتراس. قد أيقظ الرب روح ملوك مادي لان قصده على بابل أن يهلكها. لأن نقمة الرب نقمة هيكله.

12- على أسوار بابل أرفعوا الراية. شددوا الحراسة. أقيموا الحراس. أعدوا الكمين لأن الرب قد قصد وأيضا فعل ما تكلم به على سكان بابل.

فالعدوان الأمريكي الذي شارك به ممن يعدون منفذين لتعاليم التوراة والتلمود واليهود ومن أتباع الماسونية يعد مطبقا لما جاء في التوراة حيث يدعون أن تدمير العراق هو تنفيذاً لإرادة الرب فيقولون إن التلمود يقول في الأسفار 50 :

50: 1 الكلمة التي تكلم بها الرب عن بابل وعن أرض الكلدانيين على يد ارميا النبي
50: 2 أخبروا في الشعوب وأسمعوا وأرفعوا راية أسمعوا لا تخفوا قولوا أًخذت بابل خزي بيل أنسحق مرودخ خزيت أوثانها انسحقت أصنامها .. فلهذا تم تحطيم المتحف العراقي
50: 13 بسبب سخط الرب لا تسكن بل تصير خربة بالتمام كل مار ببابل يتعجب ويصفر بسبب كل ضرباتها .. هذا ما نراه الآن من خراب في العراق
50: 14 اصطفوا على بابل حواليها يا جميع الذين ينزعون في القوس ارموا عليها لا توفروا السهام لأنها قد أخطأت إلى الرب
50: 15 أهتفوا عليها حواليها قد أعطت يدها.. سقطت أسسها.. نقضت أسوارها لأنها نقمة الرب هي ,,فانقموا منها كما فعلت أفعلوا بها
50: 16 أقطعوا الزارع من بابل وماسك المنجل في وقت الحصاد.. ( فلهذا كان الغزو في نيسان موسم الحصاد بالعراق ) من وجه السيف القاسي يرجعون كل واحد إلى شعبه ويهربون كل واحد إلى أرضه
50: 17 إسرائيل غنم متبددة قد طردته السباع أولا أكله ملك آشور ثم هذا الأخير نبوخذ راصر ملك بابل هرس عظام

50: 29 أدعوا إلى بابل أصحاب القس ( لهذا لم يشارك أي جيش من البلدان الإسلامية ) لينزل عليها كل من ينزع في القوس حواليها لا يكن ناج ,كافئوها نظير عملها ,أفعلوا فيها حسب كل ما فعلت، لأنها بغت على الرب على قدوس إسرائيل

50: 30 لذلك يسقط شبانها في الشوارع وكل رجال حربها تهلكون في ذلك اليوم يقول الرب

وقيامهم بقتل العراقيين على مختلف أنواعهم شيوخا ونساء وأطفالا بعمليات انتقامية تقتل بها المئات بالسيارات المفخخة والصواريخ الحارقة هو تنفيذا للتوراة المحرفة ولنقرأ ما بها:

22 واسحق بك الرجل والمرأة واسحق بك الشيخ والفتى واسحق بك الغلام والعذراء
29 فترتجف الأرض وتتوجع لأن أفكار الرب تقوم على بابل ليجعل ارض بابل خرابا بلا ساكن
37 وتكون بابل كوما ومأوى بنات آوى ودهشا وصفيرا بلا ساكن.
44 وأعاقب بيل في بابل وأخرج من فمه ما ابتلعه فلا تجري إليه الشعوب بعد ,ويسقط سور بابل أيضا.
58 هكذا قال رب الجنود إن أسوار بابل العريضة تدمر تدميراً، وأبوابها الشامخة تحرق بالنار فتتعب الشعوب للباطل والقبائل للنار حتى تعيا
61 وقال أرميا لسرايا إذا دخلت إلى بابل ونظرت وقرأت كل هذا الكلام
62 فقل أنت يا رب قد تكلمت على هذا الموضع لتقرضه حتى لا يكون فيه ساكن من الناس إلا البهائم بل يكون خرابا أبدية.
فهل نحتاج لدلل آخر عن سبب الدمار الذي لحقه الغزاة بالعراق !!؟؟

ويدعون عن أرميا في الإصحاح العشرين:-
20: 4 لأنه هكذا قال الرب:ها أنذا أجعلك خوفا لنفسك ولكل محبيك فيسقطون بسيف أعدائهم وعيناك تنظران وأدفع كل يهوذا ليد ملك بابل فيسبيهم إلى بابل و يضربهم بالسيف.

وإرسالهم لفرق التفتيش وبعثات دولية بحجة تقديم النصح والإنذار لتطبيق قرارات ما يسمى بالشرعية الدولية ما هو إلا خدعة وتنفيذا لأوامر التوراة :
51: 1 هكذا قال الرب: ها أنذا أوقظ على بابل وعلى الساكنين في وسط القائمين على ريحا مهلكة
51: 2 وأرسل إلى بابل مذرين فيذرونها ويفرغون أرضها لأنهم يكونون عليها من كل جهة في يوم الشر
51: 3 على النازع في قوسه فلينزع النازع وعلى المفتخر بدرعه فلا تشفقوا على منتخبيها ( القادة والمسؤولين ) بل حرموا كل جندها ( حل الجش العراقي )
51: 4 فتسقط القتلى في ارض الكلدانيين والمطعونون في شوارعها
51: 6 أهربوا من وسط بابل وأنجوا كل واحد بنفسه ,لا تهلكوا بذنبها لأن هذا زمان انتقام الرب هو يؤدي لها جزاءه
51: 7 بابل كأس ذهب بيد الرب تسكر كل الأرض من خمرها شربت الشعوب من أجل ذلك جنت الشعوب
51: 8 سقطت بابل بغتة وتحطمت ولولوا عليها خذوا بلسانا لجرحها لعلها تشفى
51: 35 ظلمي ولحمي على بابل تقول ساكنة صهيون ودمي على سكان أرض الكلدانيين تقول أورشليم
51: 36 لذلك هكذا قال الرب ها أنذا أخاصم خصومتك وأنتقم نقمتك وأنشف بحرها وأجفف ينبوعها
51: 37 وتكون بابل كوما ومأوى بنات آوى ودهشا وصفيرا بلا ساكن
51: 38 يزمجرون معا كأشبال يزأرون كجراء أسود

أما ملايين الشهداء من العراقيين الذين سقطوا بنيران الأسلحة الفتاكة فانه جاء تنفيذا لأسفارهم بحجة معاقبة العراقيين على غزو نبوخذ نصر لأورشليم :-
51: 49 كما أسقطت بابل قتلى إسرائيل تسقط أيضا قتلى بابل في كل الأرض

****وتهديم البنى التحتية والمعامل والمصانع والرموز الحضارية هو أيضا تنفيذاً للتوراة كما يقولون في الإسفار 51:
51: 58 هكذا قال رب الجنود إن أسوار بابل العريضة تدمر تدميرا وأبوابها الشامخة تحرق بالنار فتتعب الشعوب للباطل والقبائل للنار حتى تعيا
51: 59 الأمر الذي أوصى به أرميا النبي سرايا بن نيريا بن محسيا عند ذهابه مع صدقيا ملك يهوذا إلى بابل في السنة الرابعة لملكه وكان سرايا رئيس المحلة
51: 60 فكتب أرميا كل الشر الآتي على بابل في سفر واحد كل هذا الكلام المكتوب على بابل
51: 61 وقال ارميا لسرايا إذا دخلت إلى بابل ونظرت وقرات كل هذا الكلام
51: 62 فقل أنت يا رب قد تكلمت على هذا الموضع لتقرضه حتى لا يكون فيه ساكن من الناس إلا البهائم بل يكون خربا أبدية
51: 63 ويكون إذا فرغت من قراءة هذا السفر إنك تربط فيه حجرا وتطرحه إلى وسط الفرات!!!!
51: 64 وتقول هكذا تغرق بابل ولا تقوم من الشر الذي أنا جالبه عليها ويعون إلى هنا كلام ارميا

سفر رؤيا يوحنا اللاهوتي 18: 21وَرَفَعَ مَلاَكٌ وَاحِدٌ قَوِيٌّ حَجَرًا كَرَحىً عَظِيمَةٍ، وَرَمَاهُ فِي الْبَحْرِ قَائِلاً: «هكَذَا بِدَفْعٍ سَتُرْمَى بَابِلُ الْمَدِينَةُ الْعَظِيمَةُ، وَلَنْ تُوجَدَ فِي مَا بَعْدُ !! أي لن تقوم لها قائمة.
سفر رؤيا يوحنا اللاهوتي 14: 8

ثُمَّ تَبِعَهُ مَلاَكٌ آخَرُ قَائِلاً: «سَقَطَتْ! سَقَطَتْ بَابِلُ الْمَدِينَةُ الْعَظِيمَةُ، لأَنَّهَا سَقَتْ جَمِيعَ الأُمَمِ مِنْ خَمْرِ غَضَبِ زِنَاهَا!».
وعن مشروع جو بادن نائب الرئيس الأمريكي عندما كان رئسا للجنة الشؤون الخارجية بالكونغرس حيث قدم مشروع تقسم العراق إلى ثلاث دول فانه جاء وفق سفر رؤيا يوحنا اللاهوتي 16: 19 الذي نص على الآتي:ـ
وَصَارَتِ الْمَدِينَةُ الْعَظِيمَةُ ثَلاَثَةَ أَقْسَامٍ، وَمُدُنُ الأُمَمِ سَقَطَتْ، وَبَابِلُ الْعَظِيمَةُ ذُكِرَتْ أَمَامَ اللهِ لِيُعْطِيَهَا كَأْسَ خَمْرِ سَخَطِ غَضَبِهِ.
17: 5وَعَلَى جَبْهَتِهَا اسْمٌ مَكْتُوبٌ: «سِرٌّ. بَابِلُ الْعَظِيمَةُ أُمُّ الزَّوَانِي وَرَجَاسَاتِ الأَرْضِ».

18: 2وَصَرَخَ بِشِدَّةٍ بِصَوْتٍ عَظِيمٍ قَائِلاً: «سَقَطَتْ! سَقَطَتْ بَابِلُ الْعَظِيمَةُ! وَصَارَتْ مَسْكَنًا لِشَيَاطِينَ، وَمَحْرَسًا لِكُلِّ رُوحٍ نَجِسٍ، وَمَحْرَسًا لِكُلِّ طَائِرٍ نَجِسٍ وَمَمْقُوتٍ، وهو ما نشاهده الآن من سيطرة الفاسدين والعملاء وذوي التاريخ المقيت على الحكم بالعراق !!

18: 10وَاقِفِينَ مِنْ بَعِيدٍ لأَجْلِ خَوْفِ عَذَابِهَا، قَائِلِينَ: وَيْلٌ! وَيْلٌ! الْمَدِينَةُ الْعَظِيمَةُ بَابِلُ! الْمَدِينَةُ الْقَوِيَّةُ! لأَنَّهُ فِي سَاعَةٍ وَاحِدَةٍ جَاءَتْ دَيْنُونَتُكِ.
أما في سفر إرميا فقد جاء 51: 58هكَذَا قَالَ رَبُّ الْجُنُودِ: إِنَّ أَسْوَارَ بَابِلَ الْعَرِيضَةَ تُدَمَّرُ تَدْمِيرًا، وَأَبْوَابُهَا الشَّامِخَةَ تُحْرَقُ بِالنَّارِ، فَتَتْعَبُ الشُّعُوبُ لِلْبَاطِلِ، وَالْقَبَائِلُ لِلنَّارِ حَتَّى تَعْيَا».
وقد أمرت التوراة بأن تقتل نساء العراق وأطفالهن حيث نصت ما يأتي في سفر المزامير، الإصحاح137:-

“يَا بِنْتَ بَابِلَ الْمُخْرَبَةَ طُوبَى لِمَنْ يُجَازِيكِ جَزَاءَكِ الَّذِي جَازَيْتِنَا! طُوبَى لِمَنْ يُمْسِكُ أَطْفَالَكِ وَيَضْرِبُ بِهِمُ الصَّخْرَةَ!
سفر إرميا 50: 42 يُمْسِكُونَ الْقَوْسَ وَالرُّمْحَ. هُمْ قُسَاةٌ لاَ يَرْحَمُونَ. صَوْتُهُمْ يَعِجُّ كَبَحْرٍ، وَعَلَى خَيْل يَرْكَبُونَ، مُصْطَفِّينَ كَرَجُل وَاحِدٍ لِمُحَارَبَتِكِ يَا بِنْتَ بَابِلَ
51: 33 لأَنَّهُ هكَذَا قَالَ رَبُّ الْجُنُودِ إِلهُ إِسْرَائِيلَ: إِنَّ بِنْتَ بَابِلَ كَبَيْدَرٍ وَقْتَ دَوْسِهِ. بَعْدَ قَلِيل يَأْتِي عَلَيْهَا وَقْتُ الْحَصَادِ». مثلما قلنا إن الغزو تم في نيسان موسم حصاد الحنطة بالعراق
ويقولون في سفر اشعياء 47: 1 «اِنْزِلِي وَاجْلِسِي عَلَى التُّرَابِ أَيَّتُهَا الْعَذْرَاءُ ابْنَةَ بَابِلَ. اجْلِسِي عَلَى الأَرْضِ بِلاَ كُرْسِيٍّ يَا ابْنَةَ الْكَلْدَانِيِّينَ، لأَنَّكِ لاَ تَعُودِينَ تُدْعَيْنَ نَاعِمَةً وَمُتَرَفِّهَةً.

والعجيب انه عندما أراد مجلس الحكم سيء الصيت وأثناء رئاسة عبد العزيز الحكيم تغيير قانون الأحوال الشخصية أعطى الرقم 137 رقما للقانون الجديد مع العلم انه لم يصل تسلسل القوانين آنذاك إلى 136 فمن الذي وضع هذا الرقم على القانون الذي ينضم حياة المرأة العراقية والأرث والزواج والطلاق !!!!

إن الصهاينة يقولون إن ما يسمى بهيكل سليمان لن يُبنى إلا إذا خُربت بابل “لن يعود الرب حتى يُبنى الهيكل ولن يُبنى الهيكل حتى تؤدب بابل وآشور!!

( بات روبرتسِن ) القس الإنجيلي المثير للجدل وأحد أبرز الآباء الروحيين لتيار المحافظين الجدد ومنهم بوش ورامسفيلد ودك شيني لخص مطامع الصهاينة في العراق ورغبتهم التدميرية بقوله بعد اجتياح الأميركيين للعراق ووصولهم إلى مدينة بابل “من موقع بابل حيث تفرقت كل أمم الأرض ، ها هي تعود من جديد لتدخل في حلف عسكري واحد، وها هي أمم الأرض كما تقول النبوءات العبرانية تشكل نظام دفاع جديد للدفاع عن إسرائيل والانتقام من بابل بقصفها من السماء ، لأنها هي التي عذبت شعب الله المختار وأغرقته بالدموع والأحزان” !!وقد دأبت عيون “شعب الله المختار” طوال التاريخ على التربص بالعراق والبحث عن مكامن ضعف فيه لاختراقه والتسلل إلى مجتمعه لنخره وتفتيت بنيته الديمغرافية والإجهاز على وحدته الوطنية.

وقد سبق للكاتب الأميركي الشهير سيمور هيرش أن أشر بصراحة ووضوح إلى التغلغل الصهيوني في العراق بقوله أن “رجال جهاز الموساد الإسرائيلي كانوا هناك ـ في العراق ـ منذ وقت طويل ، واختصاصهم تلغيم السيارات والتعذيب الجنسي وقطع الرؤوس ، وجاء هؤلاء بصفة رجال أعمال ومقاولين” !!

نصوصٌ توراتية وتلمودية وحقائق موثقة يعزز مقاصدها ما ذهب إليه الجنرال شوارزكوف عقب العدوان الثلاثيني على العراق في عام 1991 حين خاطب بني صهيون قائلاً “لقد قمنا بالحرب من أجلكم” !!

وهل هنالك بعد كل ذلك ما يحول أيضاً دون التسليم بأن الغزو الأمريكي للعراق جاء من أجل إعادة بناء هيكل سليمان والذي مر على سقطوك بغداد 11 عاما دون أن نسمع بانه تم البدء بإعادة بناء الهيكل أم أن ذلك له علاقة بتسوية القضية الفلسطينية وإنشاء الدولة اليهودية التي يتفاوض عليها الرئيس الأمريكي أوباما مع الآخرين من عرابي التسوية ؟؟ والحر تكفيه الإشارة

9 نيسان من كل عام يستذكر العراقيون لحظة سقوط بغداد

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى