صحة وعلوم

من خلال إنتاج عداد خطى أطلقوا عليه اسم #Manpo_kei .

العدد الأمثل للخطوات اليومية لطول العمر! .

تجعلنا الحكمة التقليدية نعتقد أن الرحلة إلى حياة طويلة وصحية تبدأ بـ 10000 خطوة كل يوم وبالنسبة لأولئك الذين يعيشون نمط حياة أكثر استقرارا، فهو هدف يمكن أن يتطلب بعض الجهد للحفاظ عليه. وعرفنا أيضا لبعض الوقت أنه خطأ بالتأكيد.

ومن خلال تحليل البيانات الخاصة بعشرات الآلاف من الأشخاص عبر أربع قارات والتي جُمّعت بين 15 دراسة موجودة، توصل فريق من الباحثين الآن إلى رقم أكثر راحة: ربما يكون الرقم الأمثل أقرب إلى 6000 خطوة في اليوم، اعتمادا على عمرك.

وتقول أماندا بالوش، عالمة الأوبئة بجامعة ماساتشوستس Amherst: “لذلك، ما رأيناه كان هذا الانخفاض التدريجي في المخاطر مع زيادة الخطوات، إلى أن تتوقف”.

وشحذ التطور علم وظائف الأعضاء لدينا للمشي لمسافات طويلة، وإخراج الحرارة بسهولة بينما نتحرك ذهابا وإيابا مثل البندولات المقلوبة عبر المناظر الطبيعية بحثا عن الطعام والماء.

وهذا يعني أن عمليات الأيض لدينا، ولياقة القلب والأوعية الدموية، والتأثير على عظامنا وعضلاتنا، وحتى صحتنا العقلية كلها مضبوطة لتقدير نزهة جيدة. إن الضغط على أي نوع من التنزه في جدولنا المزدحم سيخدمنا جيدا من خلال مساعدتنا على عيش حياة أطول وأكثر صحة وسعادة. وقول هذا أسهل من فعله لأولئك الذين يعانون من ضغوط بسبب الوقت أو الذين يفتقرون إلى الحافز، ولهذا السبب ابتكرت شركات التكنولوجيا أجهزة صغيرة تساعدنا على تتبع عدد الخطوات التي نتخذها كل يوم.

ومنذ نصف قرن مضى، سعت شركة Yamasa Clock and Instrument في اليابان للاستفادة من الضجة التي خلفتها أولمبياد طوكيو عام 1964 من خلال إنتاج عداد خطى أطلقوا عليه اسم “Manpo-kei” – وهي كلمة تترجم إلى 10000 خطوة.

لكن الحصول على هذا الرقم بشكل صحيح يمكن أن يحدث فرقا بين تشجيع الجميع على ممارسة التمارين الرياضية الكافية وإبعاد الناس عن المحاولة تماما.

وفي العام الماضي، نشرت بالوش وفريقها بحثا يستند إلى مجموعة من أكثر من 2000 فرد في منتصف العمر يعيشون في جميع أنحاء الولايات المتحدة. ووجدوا أن اتخاذ ما لا يقل عن 7000 خطوة في اليوم يقلل من فرص الوفاة المبكرة بنسبة 50 إلى 70%.

وتؤدي هذه الكلمات “على الأقل” إلى القيام ببعض المهام الصعبة. ومع بقاء الأسئلة حول ما إذا كان المزيد أفضل، وما إذا كان الضغط على كل هذه الخطوات بوتيرة أسرع مفيدا بأي شكل من الأشكال، وسع فريق البحث شبكتهم لتشمل الأبحاث المنشورة مسبقا.

وتضمن أحدث تحليل تلوي معلومات جمعت حول صحة 47471 من البالغين من آسيا وأستراليا وأوروبا وأمريكا الشمالية. ووجدوا أن 25% من البالغين الذين خطوا خطوات أكثر كل يوم لديهم فرصة أقل بنسبة 40 إلى 53% للوفاة، مقارنة بأولئك في أدنى 25% من عدد الخطوات.

وبالنسبة للبالغين الذين تبلغ أعمارهم 60 عاما أو أكبر، فإن هذا الخطر المنخفض يصل إلى حوالي 6000 إلى 8000 خطوة في اليوم. وقد يكون للمضي قدما فوائد أخرى، لكن تقليل فرصة الوفاة ليس أحدها.

ووجدت الدراسة أن الأشخاص الأصغر سنا يمكنهم المشي أكثر قليلا، لكن لم يكن هناك دليل على أنهم سيعيشون بالضرورة أطول بالمشي أكثر من 8000 إلى 10000 خطوة في اليوم.

وتقول بالوش: “الخلاصة الرئيسية هي أن هناك الكثير من الأدلة التي تشير إلى أن التحرك أكثر من ذلك بقليل مفيد، خاصة لأولئك الذين يقومون بنشاط ضئيل للغاية”.

ويمكن أن يكون نصف ساعة من النشاط المكثف كل يوم بمثابة دفعة كبيرة لأولئك الذين يجلسون كثيرا. ويمكن أن يساعد إلقاء بعض تدريبات القوة في سن الشيخوخة على بقاء أدمغتنا قوية والحفاظ على صحة قلوبنا وعظامنا.

بروفيسور يحذر من احتمال الإصابة بحالة “يمكن أن تقتلك”

قال خبير بارز في جراحة الأوردة لموقع “إكسبريس”، إن اتجاه العمل من المنزل يشكل خطرا على الحياة بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من حالة شائعة.

ويعرف البروفيسور مارك وايتلي، مؤسس عيادة Whiteley، بأنه رائد في جراحة الدوالي.

وحذر من أن قلة الحركة بسبب العمل من المنزل “يمكن أن تقتل” الأشخاص المصابين بالدوالي – بسبب زيادة خطر الإصابة بجلطات دموية مميتة.

ووصف الجراح كيف إذا كان لديك دوال وقيامك بحركة أقل، فمن المرجح أن تحدث جلطات دموية صغيرة في أوردتك، والمعروفة باسم التهاب الوريد الخثاري.

ويمكن أن تصبح هذه الجلطات الدموية مميتة بسرعة إذا انتشرت إلى أحد أوردة رئتيك، وفقا لما ذكره وايتلي.

وقال: “ما إذا كنت تعاني من مضاعفات من خلال الدوالي يعتمد على مقدار التمرين الذي تمارسه. وعلى الجانب الوريدي، يدفعون أنفسهم نحو التهاب الوريد الخثاري [جلطات الدم الوريدي] وأيضا تقرحات الساق، وتلف الجلد وتورم الكاحلين وكل الأشياء الأخرى التي تترافق مع الارتجاع الوريدي [الدوالي]”.

وعندما لا تمارس الرياضة وتبقى في مقعدك طوال اليوم، فإن هذا يقيد تدفق الدم في دوالي الأوردة نظرا لوجود تقلصات عضلية أقل للمساعدة في تسريع الدم وجعله يدور بشكل أفضل.

ووفقا لوايتلي، فإن قلة التمارين الرياضية والدوالي تزيد من احتمالية إصابتك بجلطات دموية.

ما الذي يجعل جلطة دوالي الوريد مميتة؟

يزداد خطر انتشار الجلطات الدموية إلى رئتيك كلما اقتربت الجلطة من الأوردة العميقة.

ومع ذلك، فإن معظم الدوالي تكون بالقرب من سطح الجلد وليس في عمق العضلات.

وعلى الرغم من ذلك، أوضح وايتلي أنه في بعض الحالات يمكن أن تتشكل الجلطات الدموية في الدوالي (الوريد) بالقرب من الأوردة العميقة حيث لا يزال لديها خطر الانتشار إلى الرئتين.

ووفقا لدراسة من عام 2012، فإن هذه الجلطات التي تحدث بالقرب من الأوردة العميقة لديها فرصة بنسبة 1٪ للانتشار إلى الرئتين.

وقدم وايتلي بعض الكلمات الحكيمة لأي شخص يعمل من المنزل، خاصة إذا كان لديه دوال.

وقال: “ما سيكون منطقيا جدا في الصباح هو الذهاب في نزهة حول المبنى. اذهب في نزهة بعد العمل. لذلك، قم بشكل أساسي بذات التمرين الذي كنت ستمارسه إذا كنت تتنقل. فقط اجعل الدم يدور، اجعل المضخة الوريدية تعمل”.

شركة #آتوم_تتش تبتكر أول ذراع اصطناعية لمبتوري الأطراف مع نطاق حركة شبه كامل

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى