امنعاجل

موقع ديبكا الاسرائيلي قبل قليل:سنشن هجوما مع الامريكان على المليشيا العراقية ترجمة خولة الموسوي

كشف موقع عبري استخباري، عن وجود مخاوف كبيرة لدى الإدارة الأميركية بسبب توحد المواقف بين فصائل المقاومة الإسلامية والتيار الصدري برفض الاحتلال العسكري الأميركي في العراق، فيما حذر من خطر ستتعرض تلك القوات على يد كتائب حزب الله وعصائب أهل الحق.
وذكر موقع “ديبكا فايل” في تقرير لها إن وزير الخارجية الاميركي مايك بومبيو اجرى اتصالا برئيس مجلس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي وعبر له عن مخاوف الادارة الاميركية من فصائل المقاومة والحشد الشعبي الا ان عبد المهدي ابلغ بومبيو بانه لا يمكن لاميركا انشاء قواعد عسكرية جديدة في العراق من الناحية القانونية، كما ان فصائل المقاومة في العراق قوية ومتفوقة.
واضاف التقرير ان الادارة الاميركية اعتبرت كلام عبد المهدي رفضا لها في المضي بخطتها لإقامة قواعد عسكرية جديدة لاستيعاب القوات العسكرية التي يحاول ترامب نقلها من سوريا الى العراق، منوها إلى ان هذه القواعد قيد الإنشاء في شمال العراق بالقرب من مدينة كركوك النفطية وتكون مقابل القاعدة الجوية الاميركية في محافظة الأنبار.
واوضح ان القوات الاميركية تواجه خطرا اخر يتمثل بالتيار الصدري، لاسيما بعد دعوة نصار الربيعي رئيس اللجنة السياسية للتيار الى إصدار تشريع يلزم جميع القوات الاميركية والاجنبية بمغادرة العراق، مبينا ان الادارة الاميركية اعتبرت هذه انتكاسة غير متوقعة من خلال استعداد السيد مقتدى الصدر الى التوحد مع فصائل المقاومة ضد الوجود الاميركي.
ولفت التقرير الى ان واشنطن رفعت عديد قواتها العسكرية في العراق وسوريا على خلفية قيامها بتصنيف حركة النجباء (احدى فصائل المقاومة الاسلامية) “منظمة ارهابية”، موضحا ان النجباء تزود الجيش السوري بوحدة عمليات خاصة وهي مسلحة بالصواريخ الايرانية ودباباتT-72 الروسية وتتمثل مهمتها باستعادة الجولان السوري من قبضة الاحتلال.
واشار الى ان القوات الاميركية المنتشرة في العراق وسوريا معرضة للخطر من قبل كتائب حزب الله وعصائب اهل الحق.
وبين التقرير ان اميركا نقلت تعزيزات الى قواتها في العراق من “اسرائيل” والاردن واوروبا وخصوصا بلغاريا ورومانيا.
لكن هناك عاملاً آخر في العمل: القوات الأمريكية في سوريا والعراق تستعد للعمل ضد تجمعات الميليشيات العراقية الشيعية التي تجتاح غرب العراق وشرق سوريا.

من العناصر ذات الأهمية الخاصة العناصر الثلاثة التي تم إهمالها من كشف جيش الدفاع الإسرائيلي. نحن سنردها أدناه:
ولم تصدر الميليشيا الشيعية العراقية ، عصائب أهل الحق (شبكة الخزعلي) ، المتحالفة بشكل وثيق مع حزب الله اللبناني اية مواقف
وعلي دادوق هو شيعي لبناني كان يعمل كناشط بارز في حزب الله في لبنان منذ عام 1983.وفي مايو 2006 ، تم إرساله إلى طهران لمساعدة الحرس الثوري القدس في تدريب ذراع إرهابي خارجي وتنظيم الميليشيات الشيعية العراقية لخوض معركة ضد الولايات المتحدة وحلفاؤها في التحالف.
بعد ذلك ، واصل العمل عن كثب مع الجنرال سليماني في دور مستشار شبكة قيس الخزعلي. وشارك دقدوق في عمليات الميليشيات الشيعية في جنوب العراق بناء على أوامر من سليماني. ووقع أحدهم في 20 يناير 2007 ضد قيادة التنسيق الإقليمي في كربلاء ، حيث تم خطف وقتل أربعة جنود أمريكيين.
ومع أخذ كل هذه المعلومات في الاعتبار ، يجب اعتبار عملية الجولان التي كشف عنها الجيش الإسرائيلي في 13 مارس / آذار مشروعًا إيرانيًا شيعيًا لحزب الله مع ثلاثة قادة سيئ السمعة ، قاسم سليماني الإيراني ، وقيس الخزعلي في العراق وحسن نصر الله في لبنان.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق