تضاربت الأنباء في وسائل الإعلام الليبية، حول تعرض موكب رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج لإطلاق نار مساء الاثنين، فور وصوله إلى مطار معيتيقة في العاصمة طرابلس

وأضاف أن السراج فور وصوله إلى المطار على متن الطائرة الخاصة القطرية همَّ بالمغادرة في موكبه من البوابة رقم 9 المجاورة للصالة الخاصة قبل أن يحدث إطلاق النار.

وكشف ذات المصدر بأن إطلاق النار وقع في محيط هذه البوابة أثناظ مغادرة السراج وحراسه على متن سيارة مصفحة مؤكدا عدم إصابة أي منهم أو هو بأي إصابات مع حدوث حالة من التوتر بالتزامن مع وصوله البوابة ومن ثم وقوع الحادث.

وأعلن هذا المسؤول أن سلطات المطار المختلفة استنفرت على وقع هذا الحادث لمعرفة ملابساته ، فيما سارت حركة الطيران بشكل طبيعي وغادرت رحلات لخطوط البراق والليبية والأجنحة إلى كل من إسطنبول وجدة.

لكن محمد السلاك، الناطق باسم رئيس المجلس الرئاسي، نفى الأنباء المتداولة عن تعرض رئيس المجلس فائز السراج لمحاولة اغتيال أو إطلاق نار، وفقا لموقع “ليبيا الأحرار“.

كما نفى مصدر مقرب من فائز السراج، تلك الأنباء، وقال لـ”بوابة الوسط” إن رئيس المجلس الرئاسي غادر المطار في أجواء طبيعية، ودون وقوع أي حادث غير عادي.

ووصل السراج إلى الدوحة مساء السبت الماضي في زيارة عمل قصيرة إلى دولة قطر التقى خلالها أمير دولة قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، حيث جرى مناقشة مستجدات الوضع السياسي والأمني في ليبيا.

وقال فائز السراج، رئيس وزراء الحكومة الليبية المعترف بها دوليا، الثلاثاء، إن ليبيا ستجري الانتخابات البرلمانية والرئاسية بحلول نهاية العام.

وكانت الأمم المتحدة تنوي إجراء الانتخابات في ليبيا، في 10 ديسمبر/ كانون الأول، كسبيل لإنهاء الصراع القائم منذ الإطاحة بنظام الراحل معمر القذافي، لكن تصاعد حدة العنف وعدم وجود تفاهم بين المعسكرين المتنافسين حال دون إجراء الانتخابات.

وليبيا منقسمة بين حكومة معترف بها في طرابلس وأخرى موازية في الشرق تحظى بدعم خليفة حفتر الذي تسيطر قواته على شرق البلاد.

واجتمع السراج في الأسبوع الماضي مع حفتر في أبوظبي، لكن لم تتكشف تفاصيل تذكر حتى الآن. وأعلن السراج عبر كلمة في طرابلس أنه اتفق مع حفتر على إجراء الانتخابات بحلول نهاية العام.

وأضاف السراج أنه التقى مع حفتر “من أجل حقن الدماء والوصول إلى صيغة تجنب بلادنا الصراع والتصعيد العسكري”، دون الكشف عن أي تفاصيل أخرى.

وتوسعت قوات شرق ليبيا (الجيش الوطني الليبي) بقيادة حفتر جنوبا منذ يناير/ كانون الثاني، وقامت بتأمين حقول النفط الرئيسية. وتدور أحاديث عن احتمال تحرك تلك القوات شمالا للسيطرة على العاصمة في غرب ليبيا.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.