امن

نشر إيجاز هاتفي خاص مع قائد القيادة المركزية للقوات البحرية الأمريكية نائب الأميرال مالوي

 مدير الحوار: شكرا. طاب يومكم جميعا من مكتب التواصل الإعلامي الإقليمي في دبي التابع لوزارة الخارجية الأمريكية. أود الترحيب بالمشاركين الذين اتصلوا من الشرق الأوسط ومختلف أنحاء العالم للانضمام إلى هذا الإيجاز الصحفي المسجل مع قائد القيادة المركزية للقوات البحرية الأمريكية نائب الأميرال جايمس مالوي.

سيعطينا نائب الأميرال مالوي معلومات عن عمليات الأسطول الخامس التابع للقيادة المركزية للقوات البحرية الأمريكية، بما في ذلك التحالف الدولي لأمن وحماية حرية الملاحة البحرية. نبدأ إيجاز اليوم بتصريحات افتتاحية من نائب الأميرال مالوي ثم نتيح الباب لطرح الأسئلة. 

أترك الكلام الآن لنائب الأميرال مالوي ليلقي تصريحاته الافتتاحية. الكلام لك يا حضرة نائب الأميرال.

نائب الأميرال مالوي: شكرا يا جيرالدين وطاب يومكم جميعا. أود أن أشكر الفريق في مكتب التواصل الإعلامي الإقليمي في دبي لتنظيمه فرصة التحدث إليكم اليوم وشكرا للجميع على الوقت الذي خصصتموه للانضمام إلي. يسعدني أن أكون معكم مرة أخرى حتى لو كان حضوري افتراضيا وأتطلع إلى المحادثة الجيدة بيننا.

توليت قيادة القيادة المركزية للقوات البحرية الأمريكية والأسطول الخامس والقوات البحرية المشتركة هنا في البحرين في كانون الأول/ديسمبر 2018. هذه جولتي الرابعة هنا وقد أمضيت 14 عاما من أعوامي الـ34 في البحرية الأمريكية في هذه المنطقة.

فيما أستعد لنقل القيادة لنائب الأميرال سامويل بابارو، أنا ممتن لفرصة التحدث معكم عن أحد المبادئ الرئيسية لوجود البحرية الأمريكية في المنطقة، ألا وهو الشراكات بين البحرية الأمريكية وقوات البحرية التابعة لدول الشرق الأوسط والتحالفات التي نعمل فيها معا والحلفاء الذين ينشرون قواتهم في هذه المنطقة لتعزيز رؤية مشتركة للأمن البحري وضمان عدم عرقلة الممرات المائية الحيوية وبقائها مفتوحة لكافة الأنشطة البحرية المشروعة، بما في ذلك التدفق التجاري الحر.

نحن نعمل إلى جانب شركاء مذهلين في واحدة من أكثر المناطق المائية تعقيدا وازدحاماً وتنازعا في العالم، ومن المهم بمكان أن نقوم ببناء القدرات والعمل المشترك فيما نعمل معا.

نحقق ذلك ضمن السبل التعاونية والمفيدة للطرفين، سواء كانت مؤقتة أو دائمة، المبنية دائما على التعاون التاريخي والثقة ورؤية مشتركة لمستقبل سلمي ومزدهر في الشرق الأوسط.

لن تتحقق هذه الرؤية بدون تحديات أو تكلفة. على مر السنة الأخيرة، رأينا إيران تشارك في أنشطة هجومية عدوانية، على غرار الهجمات وضبط السفن والمواجهات غير الآمنة وغير المهنية. ما زلنا نشهد أيضا على انتهاك الممرات البحرية بالصيد غير الشرعي وتهريب الأسلحة والمخدرات والسلع والبشر حتى والإتجار بهم. تتحدى هذه الأنشطة رؤانا المشتركة وقد قيدت وتواصل تقييد مهمتنا وعمل الأطراف المشاركة والشركاء الراغبين وفعالية تحالفنا.

لقد كنا منشغلين في السنة والنصف الأخيرة. لقد واصلت القوات البحرية المشتركة دورها كقوات حاضرة دائما هنا وهي تقترب من 20 عاما من الخدمة مع 33 دولة عضو ستصبح 34 دولة عما قريب. تابعوا الأخبار لتعرفوا ما سيحصل.

خلال العام الأخير، صادرت فرق العمل المشتركة التي تعمل تحت القوات البحرية المشتركة أطنانا من المخدرات والممنوعات الأخرى وصدت محاولة القرصنة الوحيدة خلال هذه الفترة الزمنية وأجرت دوريات وتمارين أمنية بحرية مع دول شريكة.

أنشأنا في العام 2019 التحالف الدولي لأمن وحماية حرية الملاحة البحرية، وهو تحالف يضم حاليا 8 دول وتتمثل مهمته بالاستجابة إلى أنواع التهديدات المحددة من أطراف تتمتع برعاية دول وهي التهديدات التي ناقشتها في السابق. إن فرقة العمل هي الجناح التشغيلي للتحالف وتعتمد على التهديدات وهي جاهزة للقتال. إنها القوة الرادعة المصممة لرصد التوترات، والدفاع من خلالها، وتهدئة التوترات، من خلال الدوريات الروتينية في الممرات البحرية الدولية الحساسة والتنسيق البري والشراكة مع قطاع النقل البحري، وهذا أمر بالغ الأهمية للازدهار الإقليمي والمحرك الاقتصادي العالمي.

يتمثل هدفنا المشترك ومشاركتنا الجماعية كشركاء عالميين وإقليميين بالقيام بالمطلوب في هذه المنطقة عندما يتعلق الأمر بمكافحة النشاط غير القانوني وفقا لأرضية مشتركة وفي الممرات المائية الدولية التي يمارس فيها البحارة الشرعيون تجارتهم منذ آلاف السنين. ويعد التراث البحري الغني وخبرة شركائنا الإقليميين ركيزة نبني عليها حتى فيما يستمرون في الاضطلاع بأدوار قيادية أكبر في دعم الأمن البحري.

نبدأ من مضيفينا البحرينيين أولا ثم ننتقل إلى دول مجلس التعاون الخليجي ودول أخرى في المنطقة والدول إلى الجانب الغربي من مصر والجانب الشرقي من باكستان وكافة الدول في ما بينها. هؤلاء هم شركاء بحريون إقليميون رائعون يوفرون تلك القدرات، ونحن أقوى بشكل ملحوظ عندما نعمل معا.

هذه نظرة عامة موجزة يمكنني عرضها عليكم وأنا مستعد للحديث معكم وسماع ما ترغبون في مناقشته.

مدير الحوار: شكرا يا حضرة نائب الأميرال.

نائب الأميرال مالوي: أترك الكلام لكم.

مدير الحوار: شكرا. أرجو منكم ذكر الاسم والمؤسسة الصحفية عندما يحين دوركم والاكتفاء بسؤال واحد يتعلق بإيجاز اليوم. يأتينا السؤال الأول من ماريا معلوف.

السؤال: صباح الخير يا حضرة نائب الأميرال. خلال الانفجار في مرفأ بيروت بتاريخ 4 آب/أغسطس ]كلام غير مسموع[ كيف صنفته للرئيس ترامب على أنه هجوم ]كلام غير مسموع[ محققون في مكان الانفجار يعاينون عمل التدمير هذا؟ ما قراءتك لما حصل؟ هل سيبحر الأسطول الخامس إلى مكان قريب من مياه لبنان الإقليمية لجعل المنطقة أكثر أمانا واستقرارا؟ شكرا.

نائب الأميرال مالوي: أظن أنني فهمت معظم السؤال. لم يكن الخط واضحا بشكل كامل. موضوع السؤال هو لبنان والانفجار المروع في مرفأ بيروت. وكان السؤال عن الإبحار الآمن في المنطقة حول بيروت بعد الانفجار. هل فهمت السؤال بشكل صحيح؟

السؤال: نعم، نعم.

نائب الأميرال مالوي: تواصلت اليوم بالذات مع قائد البحرية في لبنان وأنا أقوم بذلك كل يوم تقريبا منذ الانفجار المروع. قوات البحرية خاصتهم قريبة كما تعلمون ولديها منشأة مرفئية أو قاعدة عند نهاية المنشأة المرفئية هناك.

شهدنا على ما حصل ونقيمه بحسب ما سمعناه في الصحافة الدولية، على أنه حادث مروع تسبب بالكثير من الدمار وخلف الكثير من القتلى والجرحى في مرفأ بيروت وشل المرفأ وأضر بالبنية التحتية داخل تلك المنطقة إلى درجة مروعة. تعمل بحريتنا بشكل وثيق جدا مع قوات البحرية اللبنانية وقد أجرينا سلسلة من المناورات القوية معها. قائد البحرية صديق عزيز لي وهم يمررون طلبات محددة لنا من خلال السفارة للحصول على المساعدات ونحن نقدم ذلك.

أعرف أنهم يجرون تقييما للمرفأ لتقييم السرعة التي يمكنهم بها إعادته للعمل. إنه منفذ حيوي للبنان ويستقبل 70 إلى 80% من القمح المستورد إلى البلاد وأنواع أخرى من البضائع لإطعام الشعب اللبناني. لذا نحن نشاركهم هذا الشعور بالحاجة الملحة إلى إعادة تشغيل المرفأ. لست على علم بأي مخاطر على الملاحة خارج المرفأ وأنتظر التقييم الذي يحدد كيف يمكن أن يعيدون المرفأ إلى العمل.

آمل أن يجيب ذلك على سؤالك.

مدير الحوار: شكرا. السؤال التالي من فيريتي راتكليف.

السؤال: مرحبا. يتعلق سؤالي بالسفن الأربع التي تم اعتراضها في طريقها إلى فنزويلا. هل يمكن أن تحدد متى تمت مصادرة كل شحنة والمكان التي كانت فيه والوقت الذي تمت مصادرتها والشركاء الدوليون الذين ساعدوا في مصادرتها؟ شكرا.

نائب الأميرال مالوي: نعم. أنا على علم بالعمليات الفعلية. تمت إحدى عمليات النقل في خليج عمان والثانية في مضيق موزمبيق.

تمت أول عملية نقل قبل عدة أسابيع والأخيرة الأسبوع الماضي. على الرغم من أننا نراقب كافة المناطق في خليج عمان والخليج العربي مع شركائنا في التحالف، لم يكن ثمة سفن عسكرية بالقرب من أول عملية نقل بين السفينتين باندي ولونا اللتين كانتا في منطقتنا. لم يكن ثمة سفن عسكرية من أي نوع في المنطقة القريبة. لم يشارك أي أفراد عسكريين في عملية النقل هذه بأي شكل من الأشكال.

لا علم لي بأنه كان ثمة أي سفن عسكرية قريبة من موزمبيق. لم أكن أتتبع ذلك، ولكن عند مراقبة قادة الأسطول من أي من المنطقتين، أفترض أيضا أنه لم يكن ثمة أي سفن عسكرية في تلك المنطقة ولم يشارك أي أفراد عسكريين في عملية النقل هذه.

مدير الحوار: شكرا. سؤالنا التالي من إيريك شميت من نيويورك تايمز.

السؤال: مرحبا يا حضرة نائب الأميرال. هل تسمعني؟

نائب الأميرال مالوي: نعم، أنا سعيد بسماع صوتك.

السؤال: شكرا. أود متابعة السؤال الأخير. أود سماع تقييمك بشأن أي رد محتمل من إيران أو الحرس الثوري الإيراني ومعرفة ما إذا كنتم تشهدون أي نشاط متزايد، وعلى نطاق أوسع، عندما تنظر إلى بعض التوترات بين الولايات المتحدة وإيران، كيف تقيم التهديد في منطقة الخليج من هذين الطرفين حاليا؟ شكرا.

نائب الأميرال مالوي: حسنا، شكرا على طرحك هذا السؤال. نحن نراقب نوايا إيران وقدراتها. لقد أنهت إيران مناورة منذ عدة أسابيع كما تعلمون ونحن نراقب هذا النوع من المناورات عن كثب. نحن على اطلاع على القصة الإيرانية، إذ قال اللواء سلامي إنهم يجرون مناورات هجومية. أظن أنه استخدم عبارة “مناورات هجوم”. نحن نراقب ذلك عن كثب.

نحن على اطلاع على القصة والتهديدات الإيرانية مباشرة بعد عملية نقل الوقود هذه من سفينة إلى أخرى، لذا رفعنا من درجة الانتباه ونحن نراقب الممرات المائية وكافة السفن التجارية.

تمثل أحد جهودنا عندما أنشأنا فرقة العمل التابعة للتحالف الدولي لأمن وحماية حرية الملاحة البحرية بتكثيف التواصل مع سفن الشحن التجاري، مما يعني أننا نحافظ على درجة دراية بالشحن التجاري أعلى بكثير من السابق، ويأتي ذلك ردا على التهديدات التي ترعاها إيران بالتحديد لأننا لا نعرف متى ستقوم بخطوة استفزازية، سواء بالتعبير عن غضبها من خلال مصادرة سفينة كما فعلت الأسبوع الماضي وضرب الطاقم وسرقة معداتهم وتهديدهم وما شابه، أو من خلال مهاجمة سفينة بنية إلحاق الأذى. هذه خطوات استفزازية ونحن نراقب ذلك عن كثب.

لقد انتبهت إلى ما يحصل في عملية النقل وخلال المناورة التي قادتها ونحن نراقب نواياها وقدراتها في الأوقات كافة.

شكرا يا إيريك.

مدير الحوار: السؤال التالي من جاك ديتش من فورين بوليسي.

السؤال: شكرا على الإيجاز. أردت أن أسأل عن المناورات البحرية التي أجرتها إيران والحرس الثوري الإيراني الشهر الماضي والتي قاموا في خلالها بإغراق نسخة عن حاملة طائرات تابعة للبحرية الأمريكية. أتساءل عما إذا كنتم تعتبرون أن ذلك يشير إلى زيادة في قدرات إيران على إغراق سفن أمريكية أو الإضرار بها وربما تستطيع إطلاعنا على نيتها عندما قامت بذلك.

نائب الأميرال مالوي: حسنا. من المهم بمكان أن تقوم إيران بخفض المعيار عندما تحاول توجيه رسائل إلى شعبها حتى تتأكد من أنها ستبدو وكأنها حققت مكسبا ما. لقد وضعت إيران سفينة متوقفة ثم أطلقت عليها مجموعة من الصواريخ للحصول على صورة فوتوغرافية جيدة، وأخال هذه محاولة من جانبها لتحقيق ذلك، غير أنهم لم ينجحوا في إصابتها في الحقيقة مع أنهم ظنوا أنهم أصابوها، وعندما فشلوا في ذلك، كادوا يصيبون ناقلة نفط راسية. الأمر مختلف بقدر اختلاف مواجهة مع كيس الملاكمة ومواجهة مع شخص حقيقي في الحلبة.

أعتقد أنها تقوم بمناورات تختبر قدراتها وتحاول توجيه رسالة إلى شعبها وتخويف المنطقة ربما. لم أغير توجيهاتي للقوات، فهي ما زالت على أهبة الاستعداد وقوات التحالف جاهزة. نراقب إيران لأنها متهورة ولا يمكن التنبؤ بتحركاتها، لذا علينا أن نتصرف بمسؤولية كتحالف. ونحن نجري مناوراتنا وعمليات العبور وتدريبات البحارة الشرعية عبر المنطقة مع شركائنا.

إذن لم أوجه أي توجيهات إضافية محددة للقوات ونحن دائما على أهبة الاستعداد.

مدير الحوار: سؤالنا التالي من مصطفى سوكال من الحرة.

السؤال: نعم. سؤالي عما حصل منذ ثلاثة أيام مع ناقلة النفط الإيرانية في المياه الدولية. لقد أبرمت الإمارات العربية المتحدة اليوم اتفاقا مع إسرائيل. لم ]كلام غير مسموع[  بالنسبة إلى إيران. بالنظر إلى اتفاق السلام ]كلام غير مسموع[ سبق أن تقلصت التوترات في المنطقة. هل ستواجهون التحديات ذات الصلة بالتوترات في منطقة الخليج؟

نائب الأميرال مالوي: حسنا، أظن أنني فهمت السؤال. سألت عن مصادرة سفينة “ويلا” منذ عدة أيام ثم عن الإعلان عن علاقة الإمارات العربية المتحدة وإسرائيل وما إذا كانت تزيد من التوترات أو لا.

تتعاون الدول الصديقة والشركاء في التحالف بشكل أوثق في وقت الشدائد وهذا ما قمنا به في هذه المرحلة. قمنا بذلك ردا على استفزازات إيران الصيف الماضي، والتي اشتملت على اعتراض السفن في الموانئ واعتراض السفن أثناء إبحارها وإسقاط الطائرات بدون طيار في المياه الدولية وشن هجمات ضد دول أخرى ذات سيادة في المنطقة. اتخذت قائمة طويلة من الإجراءات التي تعرفونها.

لذلك لا أعتقد أن ما يحصل الآن يزيد من التوترات. أعتقد أن هذه منطقة متوترة ينبغي على الحلفاء والشركاء العمل فيها معا بشكل وثيق، ونحن نقوم بذلك بالتأكيد ونتشارك المعلومات ونعمل في البحر معا بالتنسيق بعضنا مع البعض الآخر، سواء كان ذلك في القوات البحرية المشتركة أو التحالف الدولي لأمن وحماية حرية الملاحة البحرية، بحسب الإطار الذي نعمل ضمنه، والبحرية الأمريكية هي شريك ممتن في هذا النوع من التحالفات.

مدير الحوار: شكرا. السؤال التالي من جو تابت من سكاي نيوز العربية.

السؤال: مرحبا، طاب يومك. حضرة نائب الأميرال مالوي، أود أن أسأل عما إذا كان الجيش الأمريكي في القيادة المركزية والقيادة المركزية للقوات البحرية على وجه الخصوص، كان على علم مسبق بوجود المواد المتفجرة الخطيرة في مرفأ بيروت؟

نائب الأميرال مالوي: شكرا على طرح هذا السؤال. تفاجأت بالانفجار تماما مثل أي شخص آخر. تقوم البحرية الأمريكية بتشغيل السفن داخل مرفأ بيروت وخارجه طيلة الوقت كما تعلمون. كنت في الواقع على متن سفينة تابعة للبحرية الأمريكية على بعد 200 إلى 300 ياردة عن مكان الانفجار كجزء من مناورة مع القوات المسلحة اللبنانية. لقد اقتربنا لإجراء تبادل كجزء من المناورة وسافرت للمشاركة بها وبحفل استقبال أقيم بالنيابة عن السفارة تكريما للجيش اللبناني وهو شريك وثيق لنا.

تابعت إيجازا ​​عن التهديدات وكنت أعمل عن كثب مع أمن الجيش اللبناني. أحضرت سفينة حربية إلى هناك وكنت أعمل هناك بنفسي خلال العام الماضي. لم أكن على دراية بهذا التهديد أو بالانفجار المدمر الذي دمر ذلك المرفأ وأصاب الكثيرين هناك. ولكننا طبعا نقدم المساعدة فيما يتم تحديد حجم الضرر. نساعد الشعب اللبناني حيثما نستطيع وطبعا نقوم بذلك من خلال الشراكة مع الجيش اللبناني وسفارتنا.

مدير الحوار: شكرا. السؤال التالي من موناليزا فريحة من جريدة النهار في لبنان.

السؤال: مرحبا. هل ينطوي تفويضك على مراقبة توريدات الأسلحة إلى إيران مع بداية العد العكسي لنهاية فترة الحظر المفروض عليها؟

نائب الأميرال مالوي: هلا تكررين السؤال يا سيدتي. أعتذر ولكنني لم أسمع بدايته.

مشغل الهاتف: لقد انقطع خطها لسوء الحظ. تابع لو سمحت.

نائب الأميرال مالوي: ولكن هل تستطيع أن تنقله لي؟ أستطيع الإجابة على السؤال في حال سمعته وتستطيع تكراره، في حال سمعته بشكل أفضل.

مدير الحوار: يتعلق السؤال بحظر الأسلحة المفروض على إيران. لم أسمعه بالكامل ولكن أظن أنه كان عن تأثير حظر الأسلحة على عملياتكم وانتهاء صلاحية الحظر الوشيكة.

نائب الأميرال مالوي: لم تشهد عملياتنا أي تغيير محدد. نحن على أهبة الاستعداد ونحافظ على موقف يقظ ودفاعي وغير تصعيدي، ولكننا مستعدون دائما للرد على أي تهديد أو استفزاز بالقوة إذا لزم الأمر. وأود أن أقول للسيدة التي تحدثت  إذا كانت تستمع إلينا، نحن نتمنى للجميع في بيروت الشفاء العاجل من هذا الانفجار المدمر.

مدير الحوار: سأنتظر قليلا لأرى ما إذا كان يرغب أي مشاركين إضافيين في الانضمام إلى قائمة طرح الأسئلة. حسنا، السؤال التالي من فيريتي راتكليف.

السؤال: مرحبا، لدي سؤال متابعة عن السفن التي كانت تنقل الوقود الإيراني إلى فنزويلا. كيف تمت عمليات النقل؟ هل تم نقل الشحنة إلى سفينة تحت سيطرة أمريكية ثم تم ترك السفن الأربع بعد ذلك؟ أم هل قدتم السفن إلى مكان ما بعد ذلك؟ هل ما زالت السفن مصادرة أم تم تركها الآن؟

نائب الأميرال مالوي: نعم، لقد استخدمت بعض العبارات غير الدقيقة. لم يوقف أي طرف السفن، لذا لا يمكن ترك شيء لم يتعرض للتوقيف. لم تحصل عملية النقل مع سفن ترفع علما أمريكيا بحسب ما عرفته. لست أشارك في العملية بأي شكل من الأشكال وكانت السفن محل تعاقد مع بعض الأطراف.

تتم عمليات نقل السوائل في البحر عادة بطرق عدة، تتمثل إحداها بما نسميه التجديف، إذ يتم ربط السفن الواحدة بجانب الأخرى في منطقة هادئة نسبيا ثم يتم تثبيت الخراطيم لنقل الوقود بهذه الطريقة. ولكن دعوني أكرر أنني لا أستطيع أن أتحدث بما يكفي عن تعرض سفينة “ويلا” للمصادرة من قبل دولة أخرى وتمت العملية في البحر بدون أي سفينة عسكرية قريبة. لم يشارك أي أفراد عسكريين فيها. كان ربانا كلتا السفينتين، أي السفينة الناقلة والمتلقية، يتحكمان بشكل كامل بالسفينتين في كافة الأوقات. لم يطلب منهم رفع الأيادي ولم يتعرضوا للضرب كما حدث مع “ويلا”. إذن تمت هذه العملية في البحر كعملية تجارية عادية بين هاتين السفينتين السياديتين اللتين لم تتنازلا عن سيادتهما.

مدير الحوار: حسنا، السؤال الأخير من إيريك شميت.

السؤال: حضرة نائب الأميرال، أود أن أوضح موضوع النقل. إذن كانت سفينتا باندي ولونا من قامتا بعملية النقل في خليج عمان الأسبوع الماضي؟ هل ما قلته دقيق؟

نائب الأميرال مالوي: نعم، كلامك دقيق ولا شك في أنك ستطرح سؤال متابعة. ولكن نعم، كلامك دقيق.

السؤال: وسفينتا بيلا وبيرينغ هما السفينتان اللتان تم إيقافهما في مضائق موزمبيق منذ أسابيع عدة؟

نائب الأميرال مالوي: أظن أنهما السفينتان اللتان انتهت عمليتهما مؤخرا يا إيريك بينما تمت عملية باندي ولونا في منطقتنا منذ أسابيع عدة.

السؤال: حسنا، والسؤال الأخير… في ما يتعلق بانفجار بيروت، هل لديكم أي معلومات عن طريقة بدء الانفجار؟ أعرف أن الأمر يخضع للتحقيق، ولكن هل لديكم أي إشارات أولية إلى السبب الرئيسي؟

نائب الأميرال مالوي: لا، لقد رأيت مقطع الفيديو عينه، مقطع الفيديو المروع الذي شاهدتموه والذي يظهر أنه كان ثمة نار تشتعل قبل الانفجار ولكنني… أعلم أنه يتم إجراء تحقيق في لبنان وهذا ما قاله لي قائد البحرية اللبنانية، ولكن لم يعطني أي معلومات رئيسية. تركز حديثنا على الأضرار والإصابات التي تعرض لها السكان في القسم الأدنى من بيروت وكيف يساعدون هؤلاء الأشخاص.

مدير الحوار: حسنا. السؤال الأخير من فيريتي راتكليف مرة أخرى.

السؤال: مرحبا، سؤالي عن سفينة غالف سكاي التي تمت مصادرتها منذ شهر تقريبا. هل تعرف ما إذا تم اختطافها أم إذا قام أفراد الطاقم بأخذها عنوة؟ هل تساعدون في التحقيق مع الإمارات العربية المتحدة أو مكتب التحقيقات الفدرالي؟ ما الذي يحصل الآن؟

نائب الأميرال مالوي: لست أتابع المعلومات وليس لدي معلومات محددة أستطيع مشاركتها معكم بهذا الشأن. لا شك في أننا سنشارككم بالمعلومات عندما تتوفر، ولكن ليس لدي أي معلومات أستطيع مشاركتها بشأن التطورات. أعتذر.

مدير الحوار: سأترك الكلام لك مرة أخرى لتلقي تصريحاتك الختامية يا نائب الأميرال مالوي.

نائب الأميرال مالوي: شكرا يا جيرالدين. أقدر انضمام الصحفيين إلى الاتصال لطرح الأسئلة. فيما أغادر هذه المنطقة ليخلفني نائب الأميرال بابارو، لا يسعني سوى التعبير عن احترامي وإعجابي بشركائنا في المنطقة. أشتاق إليهم في الفترات التي لا أعمل فيها هنا وأتطلع إلى توسيع نطاق التعاون والتنسيق لضمان الأمن البحري والتدفق التجاري الحر وكامل التنقلات الشرعية عبر هذه المنطقة الحاسمة مع الشركاء الإقليميين.

لقد كان تواجدي هنا لمدة 18 شهرا مذهلا بحق. لدي رقمك في المكتب يا جيرالدين لذا أتطلع إلى التحدث معك في المستقبل. شكرا جزيلا.

مدير الحوار: شكرا يا نائب الأميرال. نتطلع إلى متابعة التواصل معكم. ينتهي بذلك اتصال اليوم. أود أن أشكر نائب الأميرال وكافة الصحفيين الذين انضموا إلينا اليوم على المشاركة. في حال كان لديكم أي أسئلة بشأن اتصال اليوم، يمكنكم التواصل معنا في مكتب التواصل الإعلامي الإقليمي في دبي عبر البريد الإلكتروني DubaiMediaHub@State.Gov. شكرا وطاب يومكم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى