اقتصاد

هجوم تركي ومن منظمة رايتس ووتش على السعودية

أعلنت تركيا، الأربعاء، توجيه تهمٍ لعشرين سعودياً بينهم معاونان بارزان سابقان لولي العهد السعودي محمد بن سلمان في قضية مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي في عام 2018.

وبحسب بيان لمكتب المدعي العام في إسطنبول، وجهت اتهامات للنائب السابق لرئيس المخابرات العامة أحمد عسيري والمستشار السابق في الديوان الملكي السعودي سعود القحطاني بإدارة عملية الاغتيال وتوجيه الأوامر لفريق قتل سعودي.

وعددت منظمة “هيومن رايتس ووتش” الدولية، المعنية بالدفاع عن الحقوق، الأربعاء، ما قالت انه انتهاكات حقوقية” سجلتها في حق قوات سعودية، في محافظة المهرة اليمنية.

وأوضحت المنظمة في تقرير نشرته عبر موقعها الإلكتروني، أن “القوات السعودية واليمنية المدعومة منها، نفذت انتهاكات خطيرة ضد اليمنيين منذ يونيو 2019 في محافظة المهرة، أقصى شرق اليمن”.

وأضاف التقرير أن “الانتهاكات شملت اعتقالات تعسفية وتعذيب واختفاء قسري ونقل المحتجزين بشكل غير القانوني إلى السعودية”.

ونقل التقرير عن مايكل بيج، نائب مدير قسم الشرق الأوسط في المنظمة، قوله إن “الانتهاكات الخطيرة التي ارتكبتها القوات السعودية وحلفاؤها اليمنيون ضد سكان المهرة المحليين، أمر مرعب آخر يُضاف إلى قائمة الأعمال غير القانونية للتحالف”.

وتابع: “على الحكومتين السعودية واليمنية، الإفراج فورا عن اليمنيين المحتجزين أو الذين نُقِلوا بغير وجه حق إلى السعودية، والتحقيق في التعذيب المزعوم والاختفاء القسري من قبل قواتهم في المهرة”.

وطالب بيج، فريق الخبراء المعنيين باليمن التابع للأمم المتحدة بـ”التحقيق في هذه الانتهاكات، بهدف محاسبة المسؤولين”.

ووثّقت المنظمة، احتجاز 16 شخصا في محافظة المهرة بين يونيو 2019 وفبراير 2020، ونقل قوات الأمن السعودية 11 منهم إلى المملكة، حسب التقرير.

وشدد التقرير على أن “القوات السعودية في اليمن مُلزمة بالتقيّد بالقانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان”

تقع محافظة المهرة في أقصى شرق اليمن، ولها حدود مع عُمان والسعودية. وهي بعيدة عن مناطق القتال العنيف بين التحالف بقيادة السعودية، الذي دخل اليمن في مارس 2015 لدعم الحكومة اليمنية بقيادة عبد ربه منصور هادي ضد قوات الحوثيين في شمال اليمن، التي سيطرت على العاصمة صنعاء، ومعظم بقية البلاد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق