امن

هذا مع برلمانية فكيف حال الابرياء من عامة الشعب لا تعليق!!

هاجمت النائبة عالية نصيف, الخميس, مفتش عام وزارة الداخلية جمال الاسدي, فيما روت ما قالت إنه “فبركة التهم” لابن اخيها وزوج ابنتها الموقوف.

واتهمت نصيف في بيان لها اليوم (4 تموز 2019) مفتش عام وزارة الداخلية جمال الأسدي بأنه “مشهور بأسلوب تركيب الجرائم للأبرياء والضباط والموظفين المدنيين” وأنه “قام بتجنيد شخص يدعى محمد يعمل مع مفتشيه الداخلية للسؤال في المنطقة عمن يوصله الى مكتب النائب عالية نصيف مدعياً ان لديه طلباً يتضمن الموافقة على فتح محطة تعبئة وقود (بانزينخانة)”.

اقرأ ايضا: اعتقله مفتش الداخلية.. “ناس” يكشف تفاصيل الاتهامات الموجهة لزوج إبنة نائبة في دولة القانون

 

واضافت انه “ادعى بأن اجراءات محطة الوقود مكتملة لكنها تعرقلت حسب ادعائه، وتم ايصاله للمكتب وتمددت علاقته مع زوج ابنتي وابن اخي الذي يتميز بعفويته، والمدعو محمد، وكان مع مبعوث الأسدي مجموعة اصدقاء هم (قصي وأسامة وأحمد)، ثم انقطعت العلاقة بين ابن شقيقي وهؤلاء الأشخاص لشهر، ثم اتصل به أسامة طالباً منه ان يأتيه الى تقاطع المنصور، وكان ينتظره راجلا ولوح له ودخل السيارة لكونه صديقاً له، وكان يحمل ظرفاً اتضح لاحقاً أن فيه مبلغاً من المال وطلباً متعلقاً بالبانزينخانة، وفجأة ظهر المدعو حسين التميمي وجلاوزته لتبدو العملية وكأنها (كبسة) وادّعوا بأن الضحية استلم المال، وهذه الطريقة ذاتها طبقت على ضباط وموظفين لأغراض الانتقام وتصفية الثارات والخصومات الشخصية وتم تحطيمهم وتشويه سمعتهم”.

 

شاهد ايضا: باج النزاهة بحوزة “محمد” المتهم بالفساد .. هذه رواية عمّته عالية نصيف!

 

ووصفت نصيف: مفتش الداخلية بأنه “شخص مريض يرتّب الجرائم المفبركة للناس ظلماً ثم يظهر بمظهر البطل الذي يكافح الفساد ليقال له شكراً وليشبع طمعه في الحصول على مناصب لايستحقها”.

واعتبرت نصيف ان “سبب فبركة هذه القضية معروف للجميع من خلال تصريحاتي وبياناتي السابقة التي تحدثت فيها عن فساده والسيارات التي استلمها الى درجة انني نشرت موديل ومواصفات السيارة المرسيدس، وهو لايستطيع انكار فساده، في حين اطالبه بأن يثبت للرأي العام العراقي صحة الاتهام الموجه الى ابن شقيقي، اين الافلام واين التسجيلات واين الاثار التي اعلن عنها؟”.

 

اقرأ ايضا: إجراءات “خمس نجوم” للإطمئنان على سلامة “قريب” عالية نصيف من التعذيب

 

ودعت نصيف القضاء الى “الحذر من مغبة التعاون معه باستصدار اوامر قبض دون التحقق من قيامه بالإيقاع بالأبرياء، وكذلك اهيب بالقضاء العراقي الشريف بعدم الوثوق مطلقاً بأدلته المركبة والمفبركة وأن يأخذ القضاء على عاتقه القضايا لأملنا به فقط بأنه السيف العادل بوجه الظالمين، وأن يراجع كافة القضايا المقدمة من قبل هذا الشخص المريض”, حسبما وصفها.

وطالبت نصيف رئيس الوزراء بإبعاد الاسدي الذي وصفته بـ”الخطر على المجتمع والذي يتحمل المسؤولية عن الظلم الذي يحصل، إذ قام بفبركة ما عرضه على الاعلام بسهولة لكون الضحايا مسجونين لديه”، مطالبة بـ”غلق سجونه والايداع لدى سجون الداخلية لمنع هذا الشخص من فبركة القضايا بحق الأبرياء”.

هذا مع برلمانية فكيف حال الابرياء من عامة الشعب لا تعليق!!

هاجمت النائبة عالية نصيف, الخميس, مفتش عام وزارة الداخلية جمال الاسدي, فيما روت ما قالت إنه “فبركة التهم” لابن اخيها وزوج ابنتها الموقوف. واتهمت نصيف في بي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق