رياضة

هذه حقيقة فوز مانشستر يونايتد بتسعة اهداف مقابل لاشيء

اكتسح مانشستر يونايتد ضيفه ساوثهامبتون بنتيجة 9-0 في مباراة ضمن الجولة 22 من البريميرليج.

 

كانت البداية الكارثية للضيوف من ثاني دقيقة فقط من بداية المباراة، عندما تعرض لاعب الوسط السويسري أليكساند جانكفيتز للطرد بسبب تدخل عنيف على لاعب وسط أصحاب الأرض، سكوت ماكتوميناي.

 

 

وافتتح الظهير الأيمن وان بيساكا التهديف في المباراة بهدف في الدقيقة 18، ثم أعقبه ماركوس راشفورد بهدف في الدقيقة 25، ثم هدف عكسي من مدافع الضيوف، يان بيدناريك في الدقيقة 34، وأختتم إيدنسون كافاني التهديف في الشوط الاول بهدف رابع قبل 6 دقائق من النهاية.

 

 

وفي الشوط الثاني سجل البديل أنطوني مارسيال الهدف الخامس بعد 24 دقيقة من زمن النصف الثاني من المباراة، ثم سجل لاعب الوسط سكوت ماكتوميناي بعدها بدقيقتين الهدف السادس.

 

 

وفي الدقيقة 87 حصل مانشستر يونايتد على ركلة جزاء نتج عنها طرد المدافع يان بيدناريك، وسجلها برونو فيرنانديز، ثم بعدها بـ ثلاث دقائق سجل أنتوني مارسيال هدفه الثاني في المباراة الثامن لفريقه، ثم اختتم دانييل جيمس مهرجان الأهداف في الدقيقة 93 بهدف تاسع.

 

 

رجل المباراة:

 

 

قدم برونو فيرنانديز مباراة كبيرة، فاشترك في تسجيل ثلاث أهداف من خلال تسجيله هدف وصناعته هدفين، وصنع أكبر عدد من الفرص في المباراة (5، مناصفة مع لوك شاو) من بينهم فرصتين محققتين للتسجيل.

 

 

هل تعلم أن:

 

 

– مانشستر يونايتد عادل أكبر انتصار في تاريخه في عهد البريميرليج، مع الفوز على إبسويتش تاون في عام 1995 بنتيجة 9-0 أيضًا.

 

 

– الشياطين الحمر هزموا ساوثهامبتون ذهابًا وإيابًا في الدوري للمرة الأولى منذ موسم 2012/2013.. أخر مواسم تتويج الفريق باللقب.

 

 

– ساوثهامبتون هو أول فريق في تاريخ الدرجة الممتازة يخسر خارج قواعده بنتيجة 9-0 (ضد اليونايتد في 2021) ويخسر على ملعبه بنتيجة 9-0 (ضد ليستر سيتي في 2019).

 

 

ما الذي تعنيه نتيجة المباراة:

 

 

ارتفع رصيد مانشستر يونايتد إلى 44 نقطة مناصفة مع المتصدر مانشستر سيتي، الذي لا يزال يمتلك أحقية الصدارة بفارق الأهداف، ومع لعبه مباراتين أقل.

 

 

الخسارة جمدت رصيد ساوثهامبتون عند 29 نقطة في المركز الثاني عشر، مع تلقي الفريق لأكثر من 25% من الأهداف التي تلقاها هذا الموسم في الدوري خلال مباراة مساء الأمس (9 من 34). وهي خسارته الرابعة على التوالي في أسوأ سلسلة للفريق في الدوري منذ أبريل من عام 2018.

 

 

أبرز الأرقام والإحصائيات:

 

 

– 7 هدافين مختلفين من نفس الفريق خلال مباراة في البريميرليج هو حدث يتكرر للمرة الثانية فقط في عهد الدوري منذ فوز تشيلسي على أستون فيلا في ديسمبر 2012.

 

 

– بالفوز 6-2 على ليدز يونايتد و9-0 على ساوثهامبتون، مانشستر يونايتد حقق الفوز بنتيجة 6 أو أكثر في مباراتين بالبريميرليج للمرة الأولى منذ موسم 2000،2001 (ضد برادفورد وضد أرسنال).

 

 

– رصيد برونو فيرنانديز من التمريرات الحاسمة خلال مسيرته في البريميرليج (36 مباراة) ارتفع إلى 15 تمريرة. فقط إيريك كانتونا وديميتري باييه صنعا 15 هدفًا بعد عدد أقل من المباريات على مستوى جميع اللاعبين في عهد المسابقة (35 مباراة لكل لاعب).

 

 

– ألكساندر جانكويتز هو واحد من أربعة لاعبين فقط تم طردهم في أول دقيقتين من مباراة بالبريميرليج: تيم فلاورز (بلاكبيرن ضد ليدز، فبراير 1995)، بن تاتشر (ويمبلدون ضد وست هام، ديسمبر 1997) وجاريث ماكولي (ويست بروميتش ألبيون ضد مان سيتي، مارس 2015).

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى