امن

هروب نجل الكردي قائد القوة الجوية العراقية السابق الى الشيطان الاكبر

كشفت وسائل اعلام عراقية ، الأربعاء، عن هروب نجل قائد القوة الجوية السابق الفريق الركن أنور حمه أمين للولايات المتحدة الأمريكية بعد تورطه بملفات فساد تتعلق بصفقات التسليح.

ونقلت الوسائل عن مصدر امني قوله ، إن “نجل قائد القوة الجوية السابق محمد وهو نقيب طيار قد هرب برفقة ضابط برتبة رائد الى أمريكا”، لافتا إلى إن “عملية الهروب نفذت إثناء تمتعهم بالإجازة العسكرية”.

وأضاف المصدر أن “الهروب حصل بعد خروج والده قائد القوة الجوية السابق الفريق الركن أنور حمه للتقاعد كونه متورط بملفات فساد تتعلق بصفقات التسليح للقوة الجوية”، مبينا ان “ملفات الفساد فتحت بحق نجل حمه عقب إحالته للتقاعد ومن غير الممكن التستر عليها”.

وقررت وزارة الدفاع، يوم الأحد الموافق (2019/12/08)، احالة قائد القوة الجوية أنور حمه امين و57 ضابطا الى التقاعد وذلك لبلوغهم السن القانوني.

والفريق الركن المتقاعد أنور حمة امين أحمد قائد القوة الجوية العراقية من عام 2008 إلى الان، من أهالي كركوك، تخرج من الكلية العسكرية في يناير 1978 برتبة ملازم، وقد عين في الصويرة في الكوت، تم تعيينه في اللواء مش 24، الفرقة العاشرة بعد فترة وجيزة في سبتمبر 1980. تم إرسالة إلى السرب الرابع من سلاح الجو العراقي حيث طار بطائرات الهلي كوبتر في جميع المعارك الرئيسية في الحرب العراقية الإيرانية.

تمت ترقيته إلى ملازم أول في عام 1981، وإلى رتبة نقيب في عام 1983، وفي عام 1985 أصبح مدربا في قاعدة التدريب الجوي للجيش في الصويرة، جنوب بغداد، وتمت ترقيته إلى رائد وأصبح قائد سرب للقوات الجوية العراقية الرابعة، وفي عام 1992. تم تعيينة في شؤون التخطيط للقيادة الجوية للجيش العراقي، وفي عام 1992، أصبح قائد الجناح الجوي العراقي، وتمت ترقيته إلى العميد في عام 1996، وخريج كلية الحرب العراقية في عام 1999. وكان أول مهمة له هو مدير سلامة الطيران للقوات الجوية العراقية حتى عام 2000، وبعد ذلك العام أصبح قائد التدريب الجوي للجيش العراقي، وتمت ترقيته إلى لواء. وكان مسؤوليته هي قائد القيادة الجوية للجيش الرابع – بيجي حتى عام 2003.

بعد غزو العراق تلقى دعوة من امريكا طالباً مساعدته حول كيفية تشكيل وحدات الأمن العسكري في جميع أنحاء كركوك والسليمانية وتكريت في شمال العراق.وتم أختياره ليصبح قائداً للقيادة اللواء ثمانين الذي عينته قوات الغزو. ساعد في تشكيل اللواء 33 لواء كتيبة الدفاع المدني العراقي في السليمانية و6 كتائب أخرى في اللواء 31. بالإضافة إلى ذلك ساعد في تشكيل اللواء 5/ القسم الرابع، وساعد التحالف في تشكيل مركز تدريب كيه 1.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى