امن

واخيران اعترفت ايران .. قصف اسرائيلي على قاعدة اشرف ومقتل 40 عنصرا من الحرس الثوري بالعراق

اتهمت إيران صباح اليوم الجمعة، “إسرائيل” بالمسئولية عن قصف قاعدة لها مؤخرا في الجانب العراقي من الحدود بين البلدين.

ووفقاً لموقع قناة “كان العبرية”، كشف مصدر في الحرس الثوري لمراسل صحيفة الجريدة في طهران أن الإيرانيين أبلغوا السلطات العراقية بأنهم لن يتحملوا قيام طائرات إسرائيلية بقصف أهداف في العراق قريبة من الحدود بين البلدين، وأن لديهم معلومات دقيقة أن هذه الطائرات انطلقت من قواعد أميركية بالتنف السورية، وعين الأسد في الأنبار.

وقال هذا المصدر أن الغارة الإسرائيلية التي استهدفت قاعدة أبو منتظر المحمداوي اسفرت عن مقتل 40 شخصا بينهم 10 مستشارين إيرانيين إضافة الى جرح نحو مائة.

وأضاف أن طهران لديها معلومات تشير إلى أن إسرائيل قد استعانت في قصف هذه القاعدة بمعلومات زودتها بها منظمة مجاهدي خلق الإيرانية المعارضة.

وعلى عكس ما جرى في قصف قاعدة آمرلي بمحافظة صلاح الدين العراقية، إذ التزمت تل أبيب الصمت، نفى مسؤولون إسرائيليون وقوف بلادهم وراء قصف قاعدة «أبو منتظر المحمداوي» في محافظة ديالى شمال شرق بغداد، بينما تمسك مصدر في «فيلق القدس» الذراع الخارجية لـ «الحرس الثوري» الإيراني باتهام الدولة العبرية بقصف المعسكر الذي يبعد نحو 80 كيلومتراً فقط عن الحدود الإيرانية – العراقية.

وكشف المصدر لـ «الجريدة»، أن 40 شخصاً قُتلوا، بينهم 10 مستشارين إيرانيين، إضافة إلى جرح نحو 100، بينهم إيرانيون أيضاً في هذا الهجوم الغامض.

وأفاد بأن الإيرانيين أبلغوا السلطات العراقية أنهم لن يتحملوا قيام الطائرات الإسرائيلية بقصف أماكن قريبة من حدودهم، وأن لديهم معلومات دقيقة أن هذه الطائرات انطلقت من قواعد أميركية بالتنف السورية، وعين الأسد في الأنبار.

وأوضح أن المعلومات الاستخباراتية لدى طهران تؤكد أن منظمة «مجاهدي خلق» الإيرانية قد تكون زودت إسرائيل بمعلومات عن «قاعدة المحمداوي»، التي كانت تعرف سابقاً

بـ «قاعدة أشرف»، وكانت تابعة للمنظمة قبل الغزو الأميركي للعراق.

وحسب المصدر، فإن الإيرانيين وجهوا رسالة شديدة للحكومة العراقية بعد قصف قاعدة آمرلي تؤكد أن الطائرات الإسرائيلية انطلقت من قواعد أميركية، ودعتها إلى التعامل مع الأمر، وإلا فإن طهران وحلفاءها سيتعاملون معه بطريقتهم الخاصة.

وأكد المصدر أن الأميركيين يرفضون الاعتراف بأن الطائرات الإسرائيلية انطلقت من قواعد أميركية، ويتحدثون عن انطلاقها من قواعد إسرائيلية وعبورها الأجواء الأردنية ـ السورية، والأردنية ـ العراقية.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى