امن

واشنطن: ميليشيات إيران تقود العراق إلى العنف الطائفي ولا توجد لدينا أي قطعات عسكرية على الأراضي العراقية

دانت وزارة الخارجية الأميركية، الاثنين، جريمة قضاء بلد في العراق، التي “ارتكبتها ميليشيات ‏مدعومة من إيران”، بحسب بيان صادر عن المتحدثة باسم الخارجية مورغان أورتيغاس‎.‎

أضاف البيان أن “جريمة قضاء بلد وقعت بعد حرق ميليشيات مؤيدة لإيران مقرا حزبيا ببغداد‎”.‎

وتابعت الخارجية الأميركية في البيان أن “على بغداد فرض سيطرتها على الميليشيات المدعومة ‏من إيران‎”.‎

كما شددت على أن “الميليشيات المدعومة من إيران تقود العراق إلى العنف الطائفي‎”.‎

وكانت وزارة الخارجية الأميركية دانت أمس الأحد “بشدة الهجوم على مقر الديمقراطي ‏الكردستاني في بغداد‎”.‎

ونشرت أورتيغاس بياناً على “تويتر” جاء فيه: “الأنشطة الخبيثة للميليشيات المدعومة من إيران ‏تهدد أمن العراق‎”.‎

ودعت الخارجية الأحزاب العراقية للتعامل بمسؤولية خلال هذه الفترة الحرجة التي يمر بها ‏العراق بجائحة، وبأزمة اقتصادية وبتهديد مستمر من قبل تنظيم “داعش‎”.‎

وعقب المجزرة التي روعت العراق وذهب ضحيتها 8 تم تصفيتهم برصاص في الرأس ‏والصدر، قال اللواء يحيى رسول الناطق باسم رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي “لن نتوانى عن ‏القيام بعمل عسكري لمسك متسببي جريمة بلد‎”.‎

وعقد رئيس الوزراء العراقي، الأحد، اجتماعاً بالقيادات الأمنية والعسكرية في محافظة صلاح ‏الدين، أشار فيه إلى أنه لا مكان لعودة الإرهاب “تحت أي صورة أو مسمى‎”.‎

وعقب المجزرة التي روعت العراق وذهب ضحيتها 8 تم تصفيتهم برصاص في الرأس ‏والصدر، قال اللواء يحيى رسول الناطق باسم رئيس الوزراء الكاظمي “لن نتوانى عن القيام ‏بعمل عسكري لمسك متسببي جريمة بلد‎”.‎

ونشر الكاظمي تغريدة أعلن فيها اعتقال بعض مرتكبي جريمة قضاء بلد، وأيضاً اعتقال بعض ‏مرتكبي جريمة حرق مقر الحزب الديمقراطي الكردي‎.‎

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى