امن

HPG: الدولة التركية استخدمت الأسلحة الكيماوية ضد معسكر الأسرى – تم التحديث

أوضحت قوات الدفاع الشعبي أن الدولة التركية استخدمت الأسلحة الكيماوية ضد معسكر سياني أثناء الهجوم على غاري، وأضافت “بسبب استخدام الأسلحة الكيماوية المحظورة لا يمكن الدخول إلى المعسكر”.

HPG: الدولة التركية استخدمت الأسلحة الكيماوية ضد معسكر الأسرى – تم التحديث

وأصدر المركز الإعلامي لقوات الدفاع الشعبي بيانًا حول الهجوم الذي شنه الاحتلال التركي على معسكر سياني الذي يضم الجنود الأسرى، خلال الهجوم على غاري.

وجاء في نص البيان:

“تنكشف وتتضح نتائج الهجوم الذي شنته دولة الاحتلال والإبادة ضد منطقة غاري في الفترة بين 10- 14 شباط الجاري، والمقاومة التي أبدتها الكريلا ضد هذا الهجوم، كما تواصل قواتنا مساعيها من أجل كشف هذه النتائج للرأي العام.

الدولة التركية التي تلقت ضربات موجعة جراء الهجوم البري واضطرت إلى الانسحاب، تواصل شن الغارات الجوية على مناطق الدفاع المشروع وبشكل خاص مناطق غاري، وهذه الغارات الجوية تعيق مساعينا في مشاركة نتائج الهجوم مع الرأي العام.

‘استخدام الأسلحة الكيماوية في الهجوم على معسكر سياني’

بهدف الكشف عن حقيقة وحيثيات ما جرى في معسكر سياني للأسرى في منطقة غاري، تمكنت قواتنا من الوصول إلى المعسكر، ولكن وعلى الرغم من مرور 3 أيام على الهجوم، فإن هناك رائحة غازات كيماوية في معسكر الأسرى ومحيطه، ولأن الدولة التركية الفاشية استخدمت الأسلحة الكيماوية ضد هذا المعسكر هذه الأسلحة المحرّمة دوليًّا والتي يعتبر استخدامها جريمة حرب، لا يستطيع المرء الدخول إلى المعسكر، وهناك احتمال كبير أن الأشخاص الموجودين داخل المعسكر قد قتلوا بالغازات الكيمياوية أولًا، ثم تم إطلاق النار عليهم. هذه هي النتائج الأولية التي توصلنا إليها.

ولا تزال التحقيقات مستمرة للتوصل إلى حقيقة المجزرة التي ارتكبتها الدولة التركية البعيدة عن الأخلاق الإنسانية ضد معسكر الأسرى، وسوف نشارك شعبنا الوطني والرأي العام كل النتائج المتعلقة بمعركة غاري من جميع الجوانب.”

قوات الدفاع الشعبي كشفت في بيانها أن القصف الجوي الذي طال محيط قرية شكفتياني ليلة 13- 14 شباط، أسفر عن استشهاد أحد مقاتليها كلهات تولهدان.

وتوجه البيان بالعزاء لذوي المقاتل كلهات تولهلدان ولجميع أبناء الشعب الكردستاني وجدد العهد بمواصلة النضال على نهج الشهداء حتى تحقيق النصر.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى