اعلن اليوم الاحد أعداد المستبعدين من الائتلافات والكيانات الانتخابية، وفيما بينت ان الحزب المدني الذي يرأسه رجل الاعمال والمرشح السابق عن ائتلاف دولة القانون حمد الموسوي، كان أكثر الجهات المتضررة، كشفت نسب الاستبعاد في ابرز القوائم المشاركة في الانتخابات.

و ان “الساعات الأولى من نهار أمس السبت، كشفت عن حجم الاموال المبذولة في الحملة الانتخابية الضخمة التي يديرها أكثر من 40 كيانا وائتلافا انتخابيا في العاصمة بغداد.

وان “الحزب المدني، الذي يرأسه رجل الاعمال والمرشح السابق عن ائتلاف دولة القانون حمد الموسوي، تصدر قائمة أكثر الجهات التي تم استبعاد مرشحيها، فيما لم تشهد قوائم مثل الفتح الممثلة لقوى الحشد الشعبي، وإرادة التابعة للنائبة حنان الفتلاوي أي استبعاد من صفوف مرشحيها”.

و”أبرز الائتلافات في بغداد، هو تحالف النصر الذي يترأسه رئيس الحكومة حيدر العبادي، والذي يضم 21 كياناً، بينها حزب الفضيلة، ومستقلون التابع لوزير التعليم السابق حسين الشهرستاني، وتيار الإصلاح برئاسة وزير الخارجية إبراهيم الجعفري، والمؤتمر الوطني بزعامة آراس حبيب”، مشيرة الى ان “الائتلاف، قدم في بغداد الذي يحتل فيه رئيس الوزراء العبادي التسلسل الاول في العاصمة، تليه النائبة هناء تركي ثم النائب عباس البياتي، 137 مرشحاً، فيما حملت بوسترات المرشحين شعار (بصوتك نبني الوطن)”.

وتم استبعاد 3 مرشحين في ائتلاف العبادي ببغداد، من ضمن 50 مرشحاً آخرين تم إبعادهم بحسب إجراءات المفوضية وهيئة المساءلة والعدالة، على أن يتم تعويض المستبعدين بآخرين في أقرب وقت”.

و”تم استبعاد، (11)، مرشحاً من الحزب المدني التابع لحمد الموسوي وصاحب التسلسل الاول، وهو أعلى نسبة استبعاد بين القوائم في بغداد”، موضحة ان “أصحاب التسلسلين الثاني والثالث، كانا من ضمن المستبعدين”.

وان “التحالف المدني الديمقراطي، برئاسة علي الرفيعي الذي يحتل فيه السياسي غسان العطية التسلسل الاول في بغداد، جاء في المركز الثاني بعدد المستبعدين من مرشحيه، حيث تم استبعاد 8 مرشحين منه”.

وبفي المقابل تم استبعاد 6 مرشحين من قائمة التضامن، التي تضم 3 كيانات، ويحتل وضاح الصديد الامين العام لائتلاف القوى السنية الذي تأسس قبل 3 أعوام في الاردن، التسلسل رقم واحد في بغداد”.

و”قائمة تمدن برئاسة النائب فائق الشيخ علي، صاحب التسلسل الاول في قائمة بغداد، شهدت استبعاد 3 مرشحين”، و”مرشحين اثنين استبعدا من قائمة نوري المالكي، الذي يحتل رأس قائمة دولة القانون في بغداد”،

و”جاء في التسلسل الثاني في قائمة المالكي عن بغداد، وزير العمل محمد شياع السوداني، يليه نائب رئيس البرلمان السابق قصي السهيل الذي فاز في انتخابات 2010 مرشحاً عن التيار الصدري”، ون “دولة القانون قدم في العاصمة 137 مرشحاً ايضا، بينهم نواب حاليون، مثل موفق الربيعي، وهشام السهيل، وعالية نصيف، والنائبان السابقان سامي العسكري وكمال الساعدي”.

و”المفوضية استبعدت (3) مرشحين من العاصمة ضمن اتئلاف كفاءات للتغيير، برئاسة النائب هيثم الجبوري، ويحتل الاكاديمي ليث شبر الرقم واحد في القائمة. بالمقابل استبعد مرشح واحد من ائتلاف الحكمة في بغداد بزعامة عمار الحكيم، ويحتل عبد الحسين عبطان وزير الرياضة التسلسل الاول للقائمة في العاصمة”.

وعلى خلاف عادة تيار الحكيم، بدت إعلاناته الترويجية للانتخابات في بغداد متواضعة وبأحجام صغيرة، وحملت شعار “إحنه كدها”، مقارنة ببوسترات ائتلاف الفتح، بزعامة هادي العامري، وائتلاف إرادة بزعامة حنان الفتلاوي، حيث لم يتم استبعاد أي مرشح من القائمتين في بغداد”.

وان “صور النائب السابق صباح الساعدي، ظهرت في التسلسل رقم 2 عن ائتلاف سائرون الذي ضم مرشحين مدعومين من التيار الصدري والحزب الشيوعي، وترأست النائبة ماجدة التميمي القائمة في بغداد، فيما جاء سكرتير الحزب الشيوعي رائد فهمي في التسلسل رقم 3 في بغداد، وتم استبعاد مرشح واحد فقط من القائمة”.

وتحالف الوطنية، بزعامة إياد علاوي، وصاحب التسلسل الاول في بغداد، فقد تم استبعاد مرشحين اثنين من القائمة في العاصمة، مقابل 2 أيضا لتحالف القرار برئاسة أسامة النجيفي، فيما حل النائب ظافر العاني بالتسلسل الاول في بغداد بعد انسحاب الشيخ خميس الخنجر، يليه النائب أحمد المساري”.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here