Share

قال يوسف بلمهدي الأمين العام لـ”رابطة علماء ودعاة وأئمة دول الساحل” (مستقلة)، إن المقاتلين ضمن التنظيمات الإرهابية ينفذون أجندات ومخططات لضرب الأمة الإسلامية.

حديث بلمهدي جاء في معرض رده على سؤال ، حول رأيه في الأخبار المتداولة بشأن عودة مقاتلين من تنظيم “داعش” الإرهابي، من الشرق الأوسط، إلى إفريقيا بعد هزيمته في العراق وسوريا.

وكان مسؤولون في الاتحاد الإفريقي قد أعلنوا شهر ديسمبر/كانون الأول، في مدينة وهران (غرب الجزائر)، عودة “وشيكة” لـ6 ألاف عنصر من تنظيم “داعش، إلى إفريقيا.

وأكدّ بلمهدي أن خطر داعش على الجزائر والمغرب العربي ودول الساحل الإفريقي لا شك فيه، وهو (أي التنظيم) يبحث عن مكان يسترجع فيه قوته، بعد خروجه (هزيمته) من مناطق عديدة”.

وأشار أنّ “هذه الجماعات المسلحة (داعش) تبحث عن مكان تأمن فيه وتسترجع قوتها، غير أن ذلك يهدد مناطق آمنة أخرى، ويشيع الفوضى ونشر الجريمة”.

واعتبر بلمهدي أنّ وجود فرد واحد يهدد المنطقة، لذلك “يجب مضاعفة الجهد للحد من نشاطهم”.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.