حسن نصر الله يستخف بالعراقيين !!المسلحون ولم يقل داعش انتقلوا من ارض سورية الى ارض سورية ما علاقتكم

 

استخف حسن نصر بانزعاج العراقيين وقلقهم ازاء الاتفاق مع داعش للنقل الى البو كمال على الحدود العراقية

وقال انهم انتقلوا من اراضي سورية الى اخرى سورية متناسيا ان داعش الارهابي لا يعترف بالحدود الدولية

وأشار نصر الله إلى انه “اطلعت اليوم على تصريحات عدد من الأخوة المسؤولين العراقيين حول مجريات التفاوض الأخير الذي جرى في منطقة ​القلمون​ السورية، وكذلك قرأت بعض التعليقات لشخصيات وجهات ​عراقية​ مختلفة حول الموضوع نفسه، إنني أود أن أعلق بإن الاتفاق قضى بنقل عدد من مسلحي داعش وعائلاتهم من أرض سورية إلى أرض سورية أي من القلمون الغربي السوري إلى ​دير الزور​ السورية وليس من أرض ​لبنان​ية إلى أرض عراقية حيث أن غالبية مقاتلي القلمون الغربي السوري من السوريين ولم يكن قد بقي منهم في الأرض اللبنانية إلا أفراداً قليلين جداً”، لافتا الى ان “الذين تم نقلهم ليسوا أعداداً كبيرة، وإن 310 من اسماهم بالمسلحين المهزومين المنكسرين المستسلمين الفاقدين لإرادة القتال لن يغير شيئاً في معادلة المعركة في محافظة دير الزور التي يتواجد فيها كما يقال عشرات الآلاف من المقاتلين”، مؤكداً إن “المنطقة التي انتقلوا إليها هي خط الجبهة في البادية السورية التي يعرف الجميع أن ​الجيش السوري​ وحلفاؤه يقاتلون فيها قتالاً شديداً منذ عدة أشهر!!، وأن رأس الحربة في هجوم البادية السورية على جماعة داعش كان وما زال حزب الله الذي قدم أعداداً كبيرة من ( الشهداء) هناك، وبالتالي نحن ننقل هؤلاء المسلحين المهزومين من جبهة نحن نقاتل فيها إلى جبهة نحن نقاتل فيها”.

مؤكداً اننا “نحن نعتز بمشاركة العراقيين من ​فصائل المقاومة​ العراقية البطلة الذين سارعوا منذ الأيام الأولى للحرب في سوريا إلى الحضور في الميدان السوري،  وقد قاتلنا وإياهم كتفاً إلى كتف وامتزجت دماؤنا في الكثير من مواقع القتال وما زال هؤلاء العراقيون في نفس الخنادق يقاتلون ويغيرون المعادلات ونحن إذ نفتخر بهم، نقدر لهم حضورهم الدائم وتضحياتهم الكبيرة في الدفاع عن الأمة والمقدسات ونشكرهم على ذلك”.،   وإن أخوتنا لن يزعزها أي شيء على الإطلاق”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *