حذرت اللجنة التنفيذية العليا لملف الأهوار والآثار في محافظة ذي قار، من تجاهل الحكومة الاتحادية ووزارة الموارد المائية لمطالب سكان الأهوار في معالجة أزمة المياه،
وقال نائب رئيس اللجنة المهندس حسن الأسدي إن “الأهوار تتعرض لجفاف مخيف ناجم عن قلة الاطلاقات المائية في موسم الشتاء الذي كنا نتوقع فيه زيادة في الاطلاقات المائية لسد النقص الحاصل في المياه”.
وأوضح الأسدي إن “مناطق الاهوار تعرضت لشح في المياه خلال فصل الصيف المنصرم نتيجة خطة زراعة الشلب في محافظة النجف (غير المدروسة) التي استهلكت كميات كبيرة من المياه، فضلا عن ارتفاع درجات الحرارة “.
وأضاف الاسدي “فيما تعود أسباب الشح التي تشهدها مناطق الاهوار في فصل الشتاء الحالي الى قلة الاطلاقات المائية من دول المنبع وتجاوز محافظات واسط والنجف والديوانية والمثنى على الحصص المقررة للمحافظة وقيام وزارة الموارد المائية بالموافقة على خطة زراعية شتوية تقدر بأكثر من اربعة ملايين دونم في عموم العراق رغم قلة الاطلاقات المائية وتدنيها بنسبة كبيرة في هذه الأيام وخصوصا في مناطق الأهوار”. وحذّر من استمرار تجاهل الحكومة المركزية ووزارة الموارد المائية لمطالب سكان الأهوار، مشيراً الى “اهتمام الجهات الحكومية بالخطة الزراعية فقط دون التفكير بإيصال كميات المياه المقررة لمناطق الأهوار”.
وأكد الأسدي أن “الحكومة المحلية في ذي قار لن تتخلى عن سكان الأهوار وستقف بوجه كل من يحاول إلحاق الضرر بهم”، منوهاً الى “مفاتحة رئيس الوزراء ومجلس النواب للتدخل لانقاذهم من كارثة أزمة المياه ووضع الحلول الحقيقية لها”.
وكان المئات من فلاحي محافظة ذي قار تظاهروا أمام مبنى المحافظة للمطالبة بمعالجة أزمة المياه المتفاقمة التي تسببت بحرمانهم من زراعة اراضيهم ضمن الموسم الزراعي الشتوي، وفيما أكدوا توقف وجفاف معظم مشاريع المياه في المحافظة، طالبوا الحكومة الاتحادية باطلاقات مائية عاجلة لانقاذهم من العطش.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here