امن

أتباع مقتدى الصدر ينددون الآن بقاسم سليماني في ساحة التحرير وسط #بغداد

دعا مقتدى الصدر، الخميس، سرايا السلام للنزول إلى الشارع من دون سلاح وحماية المتظاهرين بحالة الاعتداء عليهم، وفيما أهاب بشيوخ العشائر حماية اولادهم المتظاهرين قدر الامكان، أكد ضرورة رفع العلم العراقي فوق سطوح المنازل والمحال والعمارات والمساجد.

وقال ان “المتظاهر سيقدم لكم وردة فيا ايها البواسل قدموا لهم وردة، وعلى من لم يقرر المشاركة بالمظاهرات فليؤيد ولو بكلمة او دعم معنوي كتعطيل الاعمال كافة ليوم الجمعة فقط”.

وأضاف: “على ائمة صلوات الجمعة غدا التطرق للتظاهرات بصورة ايجابية وارشادية”، لافتا إلى أنه “قد يحتاج المتظاهرون الى دعم لوجستي كالطعام والشراب والطبابة وما شاكل ذلك.. لذا ادعوا اصحاب رؤوس الاموال النزيهة لدعمهم قدر الإمكان”.

ودعا الصدر “شيوخ العشائر حماية اولادهم المتظاهرين قدر الامكان ولو معنويا”، مبينا أنه “في حال الاعتداء على المتظاهرين.. فعلى النائب الجهادي ان يزج سرايا السلام لنشر السلام بطرق مقبولة لحماية المتظاهرين ومن دون سلاح”.

كما طالب بـ “الدعاء في المساجد والحسينيات ودور العبادة والكنائس لحفظ العراق وسلامة الثوار وازاحة الفاسدين، وعلى الجهات الطبية كالمستشفيات وغيرها من المرافق الضرورية عدم تعطيل عملها خلال التظاهرات”.

وأردف أنه “في حال قطع الطرق من اي من الطرفين فعلى الواعين التعامل مع الامر بحذر وترقب”، مشيرا إلى أنه “في حال قامت الحكومة بقطع الانترنيت ظلما وعدوانا فعلى من هم خارج العراق مناصرة اخوانهم قدر الإمكان”.

وطالب الصدر “المتظاهرين برفع العلم العراقي فوق سطوح المنازل والمحال والعمارات والمساجد والى غير ذلك”.

واختتم: “في حال الاعتداء على المتظاهرين فعلى (رئيس الجمهورية) القيام بالسياقات القانونية والاجتماعية والاخلاقية اللازمة”.

والمتظاهرون بدأت فعالياتها بهتافات ضد رئيس جهاز الأمن الوطني فالح الفياض، مطالبة إياه بالكشف عن هوية “القناصين” الذين استهدفوا زملاءهم في تظاهرات الأول من تشرين الأول وما تبعها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق